whatsapp
message
الشرايين التاجية

الشرايين التاجية ما هو الشريان التاجي واعراض انسداده وعلاجه

 

 

ما هي الشرايين التاجية

 

الشرايين التاجية هي الأوعية الدموية الرئيسية التي تمد القلب بالدم والأكسجين والعناصر المغذية. في بعض الحالات تتراكم الترسبات التي تحتوي على الكوليسترول في الشرايين التاجية، ما يقلل من تدفق الدم إلى القلب، ويؤدي إلى ألم في الصدر وضيق التنفس، وقد يسبب الانسداد الكامل في أحد الشرايين إلى الإصابة بنوبة قلبية. في موضوعنا سنتعرف على أسباب انسداد الشريان التاجي وأعراضه، وعلاجه.

 

 

أعراض انسداد الشريان التاجي

 

غالبا ما يتطور انسداد الشرايين على مدار سنين طويلة، تتراكم خلالها الترسبات في الشرايين؛ لذا قد يتأخر تشخيص المرض لتأخر ظهور الأعراض. مع تضييق الشرايين تظهر مؤشرات خفيفة أن القلب يضخ بقوة أكبر لتوصيل الدم الغني بالأكسجين إلى الجسم. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا؛ ألم الصدر أو ضيق التنفس خاصةً بعد النشاط البدني الخفيف مثل صعود الدرج وحتى أثناء الراحة.

 

في بعض الأحيان قد لا يتم اكتشاف الإصابة بضيق الشرايين إلا عند الإصابة بنوبة قلبية.

تشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي :

  • الذبحة الصدرية؛ شعور بعدم الراحة في الصدر، يتضمن ثقل، وضيق، وضغط، وألم، وحرق، وخدر، أو وجع خفيف. يمكن أن يكون هذا الشعور في الكتف الأيسر أو الذراعين أو الرقبة أو الظهر أو الفك، أو في أكثر من مكان منهم.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • الغثيان.
  • الدوخة والدوار.

 

قد تختلف أعراض النوبة القلبية عند النساء قليلاً وتتضمن :

 

تعرف ايضا على علاج ارتجاع المريء نهائيا

 

أسباب انسداد الشريان التاجي

 

يُعتقد أن مرض الشريان التاجي يبدأ بتلف أو إصابة في الطبقة الداخلية للشريان التاجي، قد يحدث ذلك أحيانًا في مرحلة مبكرة من الطفولة. بمجرد تلف الجدار الداخلي للشريان، تبدأ عملية تصلب الشرايين عن طريق تجمع الترسبات الدهنية (اللويحة) المكونة من الكوليستيرول وبعض الفضلات الخلوية في موضع الإصابة.

عند حدوث تمزق أو تشقق لسطح اللويحة، تتجمع الصفائح الدموية في موضع التمزق لمحاولة ترميم الشريان، ويمكن أن يتسبب هذا التجمع في انسداد الشريان، ويؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية.

 

قد يحدث تلف الطبقة الداخلية للشريان التاجي بسبب عدة عوامل مختلفة، منها :

 

للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة باطنية لامراض الشرايين التاجية في جدة

 

علاج الشريان التاجي 

 

يعتمد علاج مرض أو انسداد الشريان التاجي على عدة عوامل، تشمل إجراء تغييرات في نمط الحياة، وتناول بعض العلاجات الدوائية، والقيام ببعض الاجراءات الجراحية. فيما يلي نتناول كل منهما بشيء من التفصيل.

 

تغيير نمط الحياة

تتمثل الخطوة الأولى في علاج مرض الشريان التاجي في تقليل عوامل الخطر لدى المريض، ويتطلب ذلك إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل: 

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الاعتماد على نظام غذائي صحي يعزز صحة القلب. 
  • إدارة المشكلات الصحية والسيطرة عليها مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم وداء السكري.
  • خسارة الوزن الزائد.
  • ممارسة التمارين بانتظام، يمكن لمعظم الناس تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية عن طريق المشي لمدة 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع أو المشي 10000 خطوة في اليوم.
  • تقليل الضغط النفسي.
  • التوقف عن تناول الكحول.

الأدوية

يتم الاستعانة بالعلاجات الدوائية للسيطرة على العوامل التي تشكل خطورة وتهديد للإصابة بأمراض القلب. تشمل أنواع الأدوية التي يتم وصفها: 

  • أدوية لخفض مستوى الكوليسترول في الدم.
  • أدوية لوقف الذبحة الصدرية.
  • أدوية لخفض ضغط الدم.
  • أدوية السكري؛ لضبط نسبة السكر في الدم.
  • أدوية لتقليل خطر الإصابة بجلطات الدم، مثل الأسبرين.

الإجراءات والجراحة

  • القسطرة؛ استكشافية أو علاجية.
  • جراحة مجازة الشريان التاجي: تتضمن إنشاء مسار جديد لتدفق الدم بدلا من الشرايين المسدودة. في معظم الحالات، يستغل الجراح أوعية دموية من الصدر أو الذراع أو الساق، لخلق مسارًا جديدًا لتوصيل الدم الغني بالأكسجين إلى القلب. يتطلب هذا الإجراء إجراء جراحة القلب المفتوح، وعادة ما يتم اللجوء إليه في حالات الإصابة بالانسداد في عدة شرايين تاجية معا.
    للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة جراحة عامة في جدة

قسطرة الشريان التاجي

 

قسطرة الشريان التاجي أو ما يُعرف أيضا برأب الأوعية التاجية - هي إجراء طفيف التوغل؛ لا يحتاج إلى جراحة، يتم اللجوء إليه في حالة الانسداد أو في حالات مرض الشريان التاجي التي تحتاج علاجا أكثر فاعلية من الأدوية وتغييرات نمط الحياة.

يتم إجراء القسطرة عن طريق الخطوات التالية: 

 

1.    إدخال أنبوب رفيع مرن يسمى قسطرة في أحد الشرايين من خلال شق في الفخذ أو الرسغ أو الذراع، يتم توجيه القسطرة إلى الشريان التاجي المصاب بالاستعانة بفيديو الأشعة السينية.

2.    عند وصول القسطرة إلى موضعها، يتم تمرير سلك رفيع بطول الشريان التاجي المصاب، لتوصيل بالون صغير إلى الجزء المصاب من الشريان.

3.    يتم نفخ البالون لتوسيع الشرايين التاجية ما يؤدي إلى ضغط الرواسب الدهنية وسحقها على جدار الشريان بحيث يمكن للدم أن يتدفق خلاله بحرية أكبر عند إزالة البالون.

 

في بعض الحالات يتم وضع دعامة في موضع الانسداد؛ للحفاظ على الشريان مفتوحًا. تكون الدعامة حول البالون قبل إدخاله، وتتمدد عند نفخ البالون وتبقى في مكانها عند تفريغ البالون وإزالته.

 

يتم هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي، ويستغرق عادةً ما بين 30 دقيقة وساعتين.

 

في حالة إجراء القسطرة نتيجة الإصابة بذبحة صدرية، يتمكن المريض عادة من العودة إلى المنزل في وقت لاحق في نفس اليوم أو في اليوم التالي للخضوع للقسطرة، وسيحتاج إلى تجنب رفع الأشياء الثقيلة والقيام بالأنشطة الشاقة والقيادة لمدة أسبوع على الأقل.

بينما في حالة إجراء القسطرة بعد الإصابة بنوبة قلبية، فقد يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى لعدة أيام قبل أن يتمكن من العودة إلى المنزل.


ختاما إذا كان لديك أحد عوامل خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي أو انسداده، والتي تشمل؛ ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم والإصابة بالسكري أو السمنة، وتدخين التبغ، أو كان لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بأمراض القلب، فعليك مراجعة الطبيب المختص؛ للكشف عن مرض الشريان التاجي، خاصة إذا ظهرت عليك أي مؤشرات لتضيق الشرايين.

 

احجز الان مع افضل دكتور الشرايين التاجية في جدة

المقالات المتعلقه

لا يوجد