whatsapp
message
علاج ارتجاع المريء نهائيا

علاج ارتجاع المريء نهائيا

 

تشكل أعراض ارتجاع المرئ مصدر إزعاج للكثير من الناس خاصة وقت النوم لدرجة تجعلهم يفكرون أكثر من مرة قبل تناول الطعام الذي يحبونه تجنبا  للأعراض المزعجة ، لذا سوف نتناول هنا العديد من المعلومات حول ارتجاع المرئ و طرق علاج ارتجاع المريء نهائيا و كيف يمكن تفادى الإصابة به.

 

 

ما هو ارتجاع المرئ ؟

 

المريء هو الأنبوب أو القناة الواصلة بين المعدة و البلعوم ، و يحدث ارتجاع المرئ نتيجة لخروج العصارة الحمضية من المعدة إليه مما يسبب تهيج البطانة الداخلية للمرئ ، و يعتبر ارتجاع المرئ من أكثر الأمراض انتشارا بالعالم.

 

 

أسباب الإصابة بارتجاع المرئ :

 

هناك مجموعة عضلات تدعى "المصرة" تفصل بين المرئ و المعدة ، و في الأوضاع الطبيعية فان المصرة ترتخي للسماح بدخول الطعام من المعدة إلى المريء ثم تغلق المدخل مرة أخرى بعد ذلك ، و لكن في بعض الأحيان ترتخي المصرة بشكل غير طبيعي مما يسبب خروج الإفرازات الحمضية من المعدة إلى المريء مسببة تهيج البطانة الداخلية للمرئ .

ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك :

1)      امتلاء المعدة بالطعام بشكل زائد عن الحد الطبيعي.

2)      تناول بعض الأدوية بشكل زائد عن الحد ولفترة طويلة مثل مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية.

3)      تناول الأطعمة الدهنية أو المقلية.

4)      شرب المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين كالشاي و القهوة.

5)      التدخين.

6)      تناول وجبات كبيرة.

7)      الاكل في اوقات متأخرة من الليل.

8)      الإصابة ببعض الأمراض مثل قرحة المعدة، أو المعاناة من القلق والتوتر.

 

 

عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى ارتجاع المرئ :

هناك بعض العوامل التي من الممكن أن تجعلك معرضا أكثر من غيرك الإصابة بارتجاع المرئ مثل :

        الحمل.

        السمنة.

        تأخر إفراغ المعدة.

        بعض الحالات المرضية مثل فتق الحجاب الحاجز.

        اضطرابات الأنسجة الضامة، مثل تصلب الجلد.

 

 

اعراض ارتجاع المرئ :

 

من أكثر الأعراض شيوعا لارتجاع المرئ :

1)      آلام في الصدر.

2)      حرقة المعدة خاصة بعد تناول الطعام و أثناء الليل.

3)      اضطراب في النوم.

4)      سعال.

5)      الم بالحلق.

6)      صعوبة البلع.

7)      الشعور بوجود كتلة بالحلق.

 

 

مضاعفات الإصابة بارتجاع المرئ :

بالرغم من أن ارتجاع المرئ لا يعتبر من الأمراض الخطيرة و يمكن السيطرة عليه بسهولة إلا أن إهمال العلاج قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل :

       زيادة خطر الإصابة بسرطان المريء و ذلك نتيجة للتغيرات التي تحدث بالأنسجة الداخلية للمرء عند ملامسة الحامض.

       في بعض الأحيان ، نتيجة لملامسة أنسجة بطانة المريء للحامض تتكون أنسجة متندبة مما قد يؤدي إلى تضييق مسار الطعام وعمل مشاكل بالبلع.

       تآكل بطانة المريء بفعل الأحماض قد يؤدي الى تكون قرحة مفتوحة المرئ مما يجعلها عرضة للنزيف في أي وقت.

 

 

كيف يمكن تشخيص ارتجاع المرئ ؟

في الطبيعي يكون الفحص البدني و تحليل الأعراض التي تعاني منها دليلا كافيا جدا للطبيب المعالج على تشخيص حالتك بأنها ارتجاع في المرئ  و لكن هناك بعض الاختبارات الأخرى التي قد يلجأ الطبيب المعالج للقيام بها في حالة إذا كانت هناك مضاعفات أو إذا لم تؤتى الطرق العلاجية التقليدية بنتائج مرضية ،

ومن هذه الطرق :

        التنظير الداخلي العلوي :

يقوم الطبيب المعالج بإدخال أنبوب رفيع مرن وطويل مثبت به مصدر اضاءة و كاميرا للتصوير عن طريق الفم ، وذلك من أجل فحص المريء و المعدة داخليا. في حالة رؤية أي أنسجة غير طبيعية يتم اخذ "خزعة" من الأنسجة المكونة للبطانة الداخلية ليتم فحصها معمليا.

        قياس درجة الحموضة :

إذا كانت هناك صعوبة بالتشخيص فيمكن للطبيب أن يقيس درجة الحموضة في المريء خلال أوقات مختلفة من اليوم ، و هناك بعض التقنيات الحديثة التي تسمح للطبيب بالحصول على نتائج غاية في الدقة على مدار اليوم.

        عمل تصوير بالأشعة السينية للجزء العلوى من الجهاز الهضمى :

حيث يتم استخدام نوع خاص من الأشعة السينية لتصوير المرئ و المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثنا عشر) ، يعد هذا الفحص من أول الفحوص التي قد يقترح الطبيب المعالج القيام بها و هو لا يعطي معلومات كثيرة عن ارتجاع المرئ و لكنه يستخدم لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى مثل القرح المعدية.

        قياس الضغط المريئي :

يستخدم هذا الاختبار لمعرفة إذا كان هناك أي مشاكل في انقباض عضلات المرئ.

 

للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة باطنية في جدة

 

علاج ارتجاع المريء نهائيا :

 

هناك عدة مراحل لعلاج ارتجاع المرئ،  وعادة ما يبدأ الطبيب بتعديل نمط الحياة و استخدام بعض الأدوية البسيطة كخطوة أولي للعلاج ثم يستمر بمراقبة الأعراض لمعرفة إذا كان هناك خطوات أخرى ينبغي اتخاذها.

        تعديل نمط الحياة :

1.      محاولة اتباع نظام غذائي صحي يهدف إلى إنقاص الوزن ، وذلك لأن الوزن الزائد من الممكن أن يضغط على البطن مسببا ارتجاع الحمض إلى المرئ.

2.      تجنب تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل إذ أن الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة يزيد من فرص حدوث ارتجاع المرئ لذا يرجى الانتظار لثلاث ساعات على الاقل بعد تناول الطعام.

3.      من الأفضل الإقلاع عن التدخين لأن التدخين يؤثر على وظائف العضلات التي تفصل بين المرئ و المعدة.

4.      تجنب ارتداء الملابس الضيقة حيث تزيد الملابس الضيقة حول وسطك من الضغط على بطنك وعلى المَصَرّة المريئية السفلية.

5.       حاول تجنب أكل وجبات طعام كبيرة ، ومن الأفضل تناول عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم.

6.      حاول رفع رأس سريرك أثناء النوم و يفضل فعل لك عن طريق وضع قطع خشبية أسفل السرير من ناحية الرأس.

7.      تجنب الاطعمة المسببة للارتجاع مثل الاطعمة المقلية و الدهنية و الشوكولاتة و الكحوليات.

8.      تناول الطعام ببطء و كن حريصا على مضغ الطعام جيدا قبل بلعه.

 

 

        العلاج بالادوية:

1)      مضادات الحموضة: هي عبارة عن أملاح الألمنيوم و الماغنيسيوم و يمكن أن تضاف إليها مواد اخرى تساعد على علاج الانتفاخ ، وتعمل مضادات الحموضة على معادلة الأحماض الموجودة بالمعدة و لكنها لن تساعد على شفاء الالتهاب الموجود بالبطانة الداخلية للمرئ ، و يمكن الحصول عليها بسهولة من الصيدلية دون الحاجة إلى وصفة طبية ، و لكن يرجى الحذر من فرط الاستخدام لأنه من الممكن أن يتسبب في حدوث آثار جانبية مثل الإسهال.

2)      حاصرات مستقبلات H-2: من امثلتها سيميتيدين و فاموتيدين و نيزاتيدين ، و تعمل على تقليل إنتاج الحامض بالمعدة و هي ليست سريعة التأثير مثل مضادات الحموضة و لكن يمتد مفعولها لفترة طويلة.

3)      مثبطات مضخات البروتون: مثل لانزوبرازول و أوميبرازول بانتوبرازول و إيسوميبرازول وهي تقلل انتاج الحامض بالمعدة و من الممكن أن يمتد تأثيرها حتى 24 ساعة ، وينصح بأخذ فيتامين (ب-12) كمكمل غذائي معها.

 

 

العلاج باستخدام الطرق الطبيعية :

        علاج ارتجاع المريء بالعسل :

تؤخذ ملعقة صغيرة من العسل قبل كل وجبة وقبل النوم لعلاج أعراض ارتجاع المرئ أو يمكن إضافة ملعقة كبيرة من العسل إلى كوب ماء دافئ ويشرب قبل الوجبات ، و يفضل تناول عسل مانوكا أو أي عسل غير مبستر، لأن الحرارة تفسد العديد من العناصر المهمة والمفيدة في العسل.

        الزنجبيل :

يساعد الزنجبيل على  إفراغ محتويات المعدة و امتصاص الأحماض الموجودة بالمعدة مما يساعد على التخلص من أعراض ارتجاع المرئ.

        شاي البابونج ( الكاموميل) :

يساعد شاي البابونج علاج اضطرابات الجهاز الهضمي وارتجاع المريء،كما يعمل على التخلص من الانتفاخات والغازات.

        بذور الشمر :

تساعد بذور الشمر على التقليل من إفراز الأحماض بالمعدة،، والتخلص من الغازات والانتفاخات، وتسكين آلام الجهاز الهضمي، ويمكن تناول نصف ملعقة صغيرة من بذور الشمر، أو نقعها بالماء الساخن، وتناول المشروب.

علاج ارتجاع المرئ باستخدام الجراحة :

قد يلجأ الطبيب إلى الخيار الجراحي إذا فشل العلاج بالأدوية في حالات ارتجاع المرئ المتقدمة ومن ضمن الطرق الجراحية المستخدمة :

        جهاز لينكس (LINX) :

يتم زراعة جهاز لينكس باستخدام إجراء طفيف التوغل ، و هو عبارة عن حلقة من الخرزات صغيرة ممغنطة حول النقطة الفاصلة بين المعدة والمريء. ويكون التجاذب المغناطيسي بين تلك الخرزات قويًا بما يكفي لإبقاء الوصلة مغلقةً أمام الحمض الراجع، وضعيف في الوقت نفسه بما يسمح بمرور الطعام.

        تثنية القاع :

تُجرى عملية تثنية القاع بإجراء طفيف التوغل (منظاري) حيث يلف الجرّاح الجزء العلوي من المعدة حول المَصرة المريئية السفلية لتضييق العضلات ومنع الارتجاع.

 

احجز الان مع افضل دكتور باطنية في جدة

المقالات المتعلقه

لا يوجد