whatsapp
message
أفضل وقت للجماع للحمل الصباح أو المساء

أفضل وقت للجماع للحمل الصباح أو المساء

يتسائل المقبلين على الزواج كثيرًا عن أفضل وقت للجماع لحصول الحمل وما هو أفضل وقت للجماع للحمل الصباح أو المساء ؟

لأننا في مركز أندلسية لصحة العائلة نولي اهتمامًا كبيرًا بكل ما يخص صحة وعافية العائلة أردنا أن نقدم لكم من خلال هذا المقال بعض المعلومات والنصائح لزيادة احتمالية حدوث الحمل.

تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على المزيد..

 

ما أفضل وقت للجماع للحمل الصباح أو المساء ؟

قبل أن نجيب على هذا السؤال دعنا نضع قاعدة عامة ألا وهي: لا يوجد ما يسمى أفضل وقت للجماع إذ يعتمد على قدرة الشخصين ومدى استعدادهم لهذا. لكن إذا ما كنا نقارن بين أيهما أفضل الصباح أو المساء؛ أثبتت بعض الأبحاث العلمية أن الجماع صباحًا أفضل لدى بعض الأشخاص وسيء للبعض الآخر كيف؟

تعد الحالة الفسيولوجية والنفسية المتحكم الرئيسي في مدى فعالية أي الوقتين، حيث يرتبط الصباح عند بعض الأشخاص بزيادة في إفراز الهرمونات التي تزيد من الرغبة الجنسية لدى الشخص كهرموني الاستروجين والتستوستيرون هذا ما يزيد من احتمالية حدوث اشباع أثناء العلاقة بالإضافة إلى زيادة التدفق الدموي للأعضاء الجنسية ما ينعكس على احتمالية حدوث الحمل.

 

5 فوائد للجماع في الصباح أو المساء

هناك العديدمن الفوائد التي تعود على كلا الشخصين ومنها:

  • تعزيز الجهاز المناعي:

 أثبتت الأبحاث أن العلاقة الحميمية تعزز الجهاز المناعي عن طريق زيادة إفراز بعض الأجسام المضادة بالجسم ما يعمل على تقوية المناعة ومحاربة الجسم للأمراض.

  • مضاد طبيعي للآلام:

 أثناء الجماع يتم إفراز مجموعة من الهرمونات كالإندورفينات التي تعمل كمضادات طبيعيةة تخفف الآلام.

  • تخفيف التوتر والضغوطات الحياتية:

يساعد إفراز هرمون الأوكسيتوسين والذي يعرف بإسم هرمون الحب والاحتواء إلى تخفيف حجم الضغوطات اليومية والتوتر ما ينعكس إيجابًا على الصحة النفسية.

  • تعزيز العلاقة بين الطرفين.

  • تحسين الذاكرة.

لذا يعد الصباح هو أفضل وقت للجماع للحمل لدى بعض الأشخاص، من جهة أخرى يعد المساء هو أفضل وقت نظرًا لانشغال أحد طرفي العلاقة ما يجعل الصباح خيارًا غير مناسب وهو لا يتعارض إطلاقًا مع كون الصباح فعالًا مع أشخاص آخرين.

 

ما أفضل وقت للجماع في فترة التبويض؟

ليتسنى لنا الإجابة على هذا السؤال دعنا أولًا نتعرف على فترة التبويض وكيفية حسابها والتعامل مع بطريقة صحيحة:

تعد فترة التبويض جزء رئيسي من الدورة الشهرية عند النساء والتي تستمرر من سن البلوغ حتى سن اليأس وعادة ما تكون مصحوبة بتغيرات هرمونية وفسيولوجية. لذا تعد فترة التبويض هي أفضل الفترات التي يتزايد بها حدوث الحمل ويتم تحديدها وفق ما يلي:

  1. في حال بلغت مدة الدورة الشهرية 28 يوم كما هو الحال لدى أغلب النساء.
  2. يتم تحديد يوم 14  بيوم الإباضة وتتزايد فيه فرصة حدوث الحمل.
  3. إضافة إلى ما سبق فإن الأربع أيام ما قبل وبعد اليوم ال14 هي أيام تتزايد بها فرص حدوث الحمل.

لذا يجب على السيدات أن تتابع بانتظام دورتها الشهرية لمعرفة أيام التبويض وبالتالي تتزايد فرص حدوث الحمل إن شاء الله.

 

أعراض مصاحبة لفترة التبويض

تمتاز فترة التبويض بمجموعة من الأعراض منها:

  1. ارتفاع خفيف في درجات الحرارة.
  2. زيادة إفرازات المهبل.
  3. تنميل وألم بالثدي.
  4. تقلبات مزاجية.
  5. آلام الدورة الشهرية.
  6. نزيف حال حدوث الطمث.
  7. بعض أعراض الحمل المُبكر كالصداع والغثيان والقيء.

بعد أن تعرفنا على كيفية التعامل مع فترة التبويض بشكل صحيح لزيادة احتمالية حدوث الحمل، تعال نتعرف على بعض النصائح بعد إتمام العلاقة الزوجية.

 

لحدوث الحمل ماذا أفعل بعد إتمام العلاقة الزوجية؟

احرص على اتباع النصائح التالية من أجل زيادة احتمالية حدوث الحمل:

  1. اطمئن: قد لا يحدث حمل في الشهور الأولى في حالة الأزواج حديثي الزواج وهذا أمر طبيعي، حيث يتم تحديد ما إن كان هناك مشكلات تعوق الإنجاب بعد السنة ونصف السنة الأولى من انتظام العلاقة بعد الزواج
  2. هناك العديد من الأطعمة التي تزيد من جودة الحيوانات المنوية في حالة الذكور مثل: المكسرات والأسماك والخضروات والموز والأفوكادو بجانب الفاكهة الحمضية والبيض؛ إذ تحتوي العناصر سالفة الذكر على مجموعة من العناصر الغذائية التي تزيد من جودة الحيونات المنوية وتحسين صحة الشخص بشكل عام ومنها أنواع متنوعة من الفيتامينات والدهون الصحية بجانب الأملاح ومركبات الأوميجا 3 والسيلينيوم التي تعمل على حماية الحيوانات المنوية من التشوهات وتحسين جودتها.
  3. استخدام بعض الوضعيات التي تساعد في زيادة احتمالية حدوث الحمل.
  4. ممارسة الرياضة بصورة منتظمة والحفاظ على وزن صحي.
  5. الإقلاع عن التدخين لما له من دور في تشويه الحيوانات المنوية وتقليل احتمالية حدوث الحمل.
  6. الانتظام في أداء العلاقة الحميمية أثناء فترات التبويض.

 

دور التغذية السليمة في زيادة فرص الحمل

يحتاج جسم الإنسان يوميًا إلى العديد من العاصر الغذائية من الأملاح والمعادن والفيتامينات والتي تعمل على حماية الجسم من الأمراض المختلفة وضمان أداءه مهامه الحيوية بشكل فعال.

بالإضافة إلى ما سبق تساهم التغذية السليمة بشكل رئيسي في زيادة فرص الحمل نظرًا لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية التي تعمل على تحسين جودة الحيوانات المنوية والبويضات ومن أمثلة هذه الأطعمة ما يلي:

  1. السبانخ والخضروات الليفية الخضراء: حيث تعد مصدر غني بالحديد وحمض الفوليك.
  2. البرتقال والفاكهة الحمضية.
  3. التوت البري والعنب.
  4. الأسماك والسلمون.
  5. الفول السداني والحمام والبيض.

لمعرفة المزيد عن الأنظمة لغذائية الصحيحة يمكنك زيارة مركز أندلسية لصحة العائلة.

 

بعد أن تعرفنا على أفضل وقت للجماع للحمل الصباح أو المساء وكيفية التعامل مع فترة التبويض بشكل صحيح؛ مركز أندلسية لصحة العائلة يقدم لكم مجموعة متنوعة من العروض والخدمات الطبية يمكنكم زيارتنا لمعرفة المزيد عنها.

مركز أندلسية لصحة العائلة.. تتمنى لكم دوام الصحة والعافية

المقالات المتعلقة

لا يوجد