whatsapp
message
قلة السائل المنوي

قلة السائل المنوي

 

لا يشغل الرجال عادة  جودة حيواناتهم المنوية أو قلة السائل المنوي، ولكن إذا كنت تخطط للإنجاب أنت وزوجتك فقد يختلف الأمر، على الرغم من أن الأمر لا يتطلب إلا حيوانا منويا واحدا لتخصيب البويضة فإنك تحتاج لعدد كبير من الحيوانات المنوية لزيادة فرص حدوث التلقيح؛ إذ يُفقد الكثير من هذه الحيوانات المنوية خلال رحلتهم إلى البويضة. في موضوعنا سنتعرف على أسباب قلة السائل المنوي، وأعراضه، وكيف يتم علاجه.

 

أسباب قلة السائل المنوي

يُعد انخفاض عدد الحيوانات المنوية سببًا رئيسيًا للعقم لدى الرجال. يبلغ متوسط عدد الحيوانات المنوية الطبيعي حوالي 75 مليون حيوان منوي لكل ملليلتر، ويتم تشخيص الإصابة بقلة السائل المنوي إذا انخفض هذا العدد إلى أقل من 15 مليون حيوان منوي لكل ملليلتر.

تشمل عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى قلة السائل المنوي:

  • السمنة أو زيادة الوزن.
  • الإصابة بصدمة أو جراحة في الخصيتين أو حولهما.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تعريض الخصيتين للكثير من الحرارة.
  • بعض المشاكل الطبية الأخرى.

 

إلى جانب عوامل الخطر التي ذكرناها هناك أسباب مختلفة قد تؤدي إلى انخفاض جودة الحيوانات المنوية، يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات رئيسية: أسباب طبية، وأسباب بيئية، وأسباب ترجع لنمط الحياة، سنتناول كل فئة بشيء من التفصيل.

 

1- الأسباب الطبية

قد تؤدي الأسباب التالية إلى زيادة فرصك في انخفاض عدد الحيوانات المنوية:

  • وجود تاريخ سابق لمشكلات الخصية أو إصابتها أو إجراء عمليات جراحية فيها.
  • بعض الحالات الوراثية مثل متلازمة كلاينفلتر.
  • علاجات السرطان، بما في ذلك العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو الجراحة.
  • تعرض الخصيتين للإشعاع، قد يؤدي ذلك إلى إتلاف الخلايا التي تنتج الحيوانات المنوية بشكل مباشر.
  • الإشعاع أو الجراحة في الدماغ؛ إذ يتم إنتاج الهرمونات التي تحفز إنتاج الحيوانات المنوية  في الدماغ .
  • دوالي الخصية، وهي تورم في الأوردة التي تفرغ الخصيتين، وهو أحد أكثر الأسباب شيوعًا للعقم لدى الذكور.
  • الالتهابات السابقة أو العدوى المنقولة جنسياً، يمكن أن تسبب انسدادًا أو تندبًا أو أضرارًا أخرى للجهاز التناسلي.
  • مشاكل الانتصاب أو القذف، قد يسبب مرض السكري وإصابات العمود الفقري ضعف الانتصاب أو تراجع القذف.
  • مشاكل جهاز المناعة.
  • التليف الكيسي أو كون المريض ناقلًا وراثيًا للتليف الكيسي.
  • بعض الإجراءات الطبية أو العلاجات مثل بعض أدوية السرطان ومضادات الفطريات وبعض المضادات الحيوية وأدوية القرحة.
  • الجراحات السابقة في الجهاز التناسلي الذكري، مثل جراحة الخصية وجراحة المثانة وجراحة الخصيتين وإصلاح الفتق الإربي وبالطبع قطع قناة المني.

 

2- أسباب بيئية

تحتاج الحيوانات المنوية إلى البقاء في درجة حرارة أقل قليلاً من درجة حرارة الجسم، وهذا هو سبب وجود الخصيتين خارج تجويف البطن. يمكن أن يؤدي ارتفاع درجة حرارة الخصيتين إلى خفض إنتاج الحيوانات المنوية، قد تتعرض الخصيتين لدرجات حرارة عالية عند الاستعمال المتكرر لأحواض الاستحمام الساخنة، أو الجلوس مع وضع الكمبيوتر على رجليك.

 

تشمل الأسباب البيئية المحتملة الأخرى:

  • التعرض لمبيدات الأعشاب ومبيدات الآفات والمواد الكيميائية الصناعية الأخرى.
  • التعرض للمعادن الثقيلة.
  • التعرض للإشعاع مثل الأشعة السينية أو غيرها.

 

3- أسباب تعود لأسلوب الحياة

قد تؤدي بعض العادات إلى قلة السائل المنوي، مثل:

  • تعاطي المخدرات والكحول بكثرة.
  • استخدام التبغ أو السجائر الإلكترونية.
  • الاعتماد على منشطات الستيرويدات - التي يتم تناولها قبل التمرين عادة لزيادة كتلة العضلات - قد يؤدي إلى تقليص الخصيتين وتقليل إنتاج الحيوانات المنوية.
  • تعاطي الماريجوانا والمواد الأفيونية.
  • العمل في وظائف تتطلب فترات جلوس طويلة، مثل قيادة الشاحنات.
  • المرور بمشكلات عاطفية، مثل التوتر والاكتئاب، خاصةً إذا كانت طويلة الأمد وشديدة.
  • السمنة وزيادة وزن الجسم.

 

 

أعرض قلة السائل المنوي

 

قد لا تظهر أي علامات ملحوظة تخبرك بقلة أعداد الحيوانات المنوية لديك، ولا تكتشف ذلك إلى عند محاولتك للإنجاب، إذ أن العقم هو العرض الرئيسي لقلة السائل المنوي.

إذا كان انخفاض عدد الحيوانات المنوية ناتجًا عن حالة كامنة مثل اختلال التوازن الهرموني، أو خلل في الكروموسومات، أو مشكلة في الخصية، أو انسداد، فقد تواجه أعراضًا مرتبطة بالحالة، والتي تختلف عن أعراض انخفاض عدد الحيوانات المنوية. قد تشمل هذه الأعراض:

  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • تورم أو ألم في الخصيتين أو حولهما.
  • الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب).
  • شعر أقل في الوجه أو الجسم.

 

 

علاج قلة السائل المنوي عند الرجال

تشمل خيارات علاج انخفاض عدد الحيوانات المنوية:

  • العلاجات الهرمونية: قد يُوصي طبيبك باستخدام الأدوية والبدائل الهرمونية في الحالات التي يكون العقم فيها ناتجًا عن ارتفاع أو انخفاض مستويات بعض الهرمونات، أو عند وجود مشاكل في الطريقة التي يستخدم بها الجسم الهرمونات.
  • علاج العدوى: يمكن للمضادات الحيوية أن تعالج عدوى الجهاز التناسلي، لكن لا يؤدي إلى إعادة الخصوبة دائمًا.
  • علاجات مشكلات الجماع: من الممكن أن تساعد الأدوية أو الاستشارات الطبية على تحسين الخصوبة في بعض الحالات، مثل ضعف الانتصاب أو سرعة القذف.
  • الجراحة: يمكن في كثير من الأحيان تصحيح دوالي الخصية جراحيًّا أو إصلاح انسداد قناة الأسهر، كما يمكن عكس جراحات قطع القناة الدافقة (قناة المني) السابقة، أيضا في الحالات التي لا يخرج فيها حيوانات منوية أثناء القذف عادةً ما يمكن سحب الحيوانات المنوية مباشرةً من الخصيتين باستخدام تقنيات استعادة الحيوانات المنوية.
  • تقنيات الإنجاب المساعدة: يمكن الاستعانة بالعلاجات المساعدة على الإنجاب للتغلب على ما يسببه قلة السائل المنوي من العقم، في هذه العلاجات يتم الحصول على الحيوانات المنوية من خلال القذف الطبيعي أو الاستخراج الجراحي، ثم يتم إدخال هذه الحيوانات المنوية في الجهاز التناسلي الأنثوي، أو يمكن استخدامها لتخصيب البويضة الناضجة في المختبر - بعض استخراجها من الزوجة. 

 

ختاما إذا تم تشخيصك بقلة السائل المنوي وكنت تحاول الإنجاب فقد يقترح طبيبك في البداية الاستمرار لفترة في محاولات الحمل بشكل طبيعي، يحمل العديد من الأزواج في غضون السنة الثانية من المحاولة. يمكنك المساعدة في زيادة فرص الحمل إلى أقصى حد من خلال: ممارسة العلاقة الحميمة كل يومين أو ثلاثة أيام، التوقف عن استهلاك الكحول والإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة بانتظام واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد