whatsapp
message

ما تأثير مرض السكري على العلاقة الزوجية ؟

يعد السكري من أكثر الأمراض انتشارًا في وقتنا الحالي، فيصيب كلًا من الرجال والنساء، ويؤثر بشكل كبير على الصحة الجنسية لكلٍ منهما في حال إهمال علاجه وارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم لفترات طويلة؛ لذا ينتاب الرجال والنساء القلق حول حياتهم الجنسية، لذا سنتناول في هذا المقال تأثير السكري على العلاقة الزوجية وكيفية التغلب على مضاعفاته.

تأثير السكري على العلاقة الزوجية

يعكر داء السكري صفو الحياة الزوجية بين الرجال والنساء، إذ يتسبب في حدوث العديد من المشاكل الصحية والنفسية المؤثرة على العلاقة الزوجية وربما فشلها في بعض الأحيان.

يتسبب إهمال علاج داء السكري في انخفاض الرغبة الجنسية أو توقف الدافع الجنسي لدى الرجل والمرأة على حد سواء، ويعد ذلك من أكثر المشكلات شيوعًا بين الرجال والنساء المصابين به.

يصاب العديد من الرجال بالضعف الجنسي والفشل في تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه إثر الإصابة بداء السكري؛ ويرجع ذلك لتلف الأعصاب أو الأوعية الدموية.

تشمل الأسباب المؤدية لحدوث انخفاض الرغبة الجنسية والمرتبطة بداء السكري، ما يلي:

  1. التغيرات الهرمونية.
  2. التوتر والقلق.
  3. فقدان طاقة الجسم.
  4. الآثار الجانبية لبعض الأدوية المعالجة.
  5. الاعتلال العصبي السكري، وهو نوع من تلف الأعصاب المصاحب لداء السكري، والذي يتسبب في حدوث تنميل أو ألم أو قلة الإحساس في الأعضاء التناسلية، مما يتسبب في ضعف الانتصاب وصعوبة الوصول للنشوة الجنسية وانخفاض الرغبة الجنسية.

 

المشكلات الجنسية المرتبطة بداء السكري

تتزامن الإصابة بداء السكري وإهمال علاجه بحدوث بعض الحالات المرضية المساهمة في حدوث الضعف الجنسي وتتسبب بعض الأدوية في انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

  1. زيادة الوزن.
  2. الاكتئاب.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. القذف المرتجع، وهو مشكلة صحية تُصيب الرجال عندما يُقذف السائل المنوي في المثانة بدلًا من قذفه خارج القضيب؛ نتيجة ضعف العضلة العاصرة الداخلية إثر تلف الأعصاب، فهي المسؤولة عن فتح وغلق الممرات في الجسم.

تحدث كذلك العديد من المشكلات المؤثرة على العلاقة الزوجية نتيجة الإصابة بالسكري لوقت طويل، وتشمل:

صعوبة الحصول على النشوة الجنسية
قد يبدو الوصول للنشوة الجنسية صعب المنال في بعض الأحيان لكلٍ من الرجل والمرأة المصابين بالسكري مهمل العلاج، كما تساهم بعض أدوية الاكتئاب المتناولة في تفاقم هذه المشكلة.

على الرغم من سهولة وصول الرجال لذروة إثارتهم إلا أن تلف الأوعية الدموية ونقص تدفق الدم يتسببان في انخفاض الإحساس أو انعدامه، فقد يستطيع الرجال التغلب على ضعف الانتصاب من خلال بعض العلاجات إلا أن هذه الأدوية لن تجدي نفعًا في علاج الاعتلال العصبي.

لم تسلم النساء المصابات أيضًا من هذه المشكلة، فعلى الرغم من أن النساء غير المصابات لا يصلن لذروتهن بسهولة، فالنساء المصابات يعانين من صعوبة أكبر في الحصول على النشوة الجنسية.

يعود ذلك لتلف الأعصاب الصغيرة المغذية للأعضاء التناسلية؛ وبالتالي حدوث مشاكل في الإحساس ونقص تدفق الدم بها، وقد يكون لاختلال التوازن الهرموني أيضًا يد في ذلك.

ضعف تدفق الدم
يتسبب ضعف تدفق الدم للأعضاء التناسلية إلى انخفاض الإحساس أو انعدامه أو حدوث ضعف الانتصاب ويرجع ذلك لتلف الأوعية الدموية المغذية لها إثر ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم.

تلف الأعصاب
يؤدي الارتفاع الزائد لمستويات الجلوكوز في الدم لحدوث تلف في الأعصاب المغذية للأعضاء التناسلية في كلٍ من الرجل والمرأة؛ مؤديًا لحدوث نقص في الإحساس أو ربما ألم أثناء الجماع.

التغييرات الهرمونية
تؤدي التغييرات في مستوى كلٍ من التستوستيرون والاستروجين بسبب مرض السكري أو الحالات المصاحبة له، في التأثير على الرغبة الجنسية والقدرة على الإثارة.

هل السكر يؤثر على العلاقة الزوجية للنساء؟

تتأثر النساء المصابات بداء السكري على عدة نواحٍ، والذي قد يتسبب في حصولها على جنس مؤلم، ومن أهمها:

  1. حدوث جفاف المهبل نتيجة انخفاض الإمداد الدموي للأعضاء التناسلية أو بسبب التغيرات الهرمونية.
  2. زيادة معدلات العدوى والالتهابات المهبلية، مثل: القلاع والتهاب المثانة والتهابات المسالك البولية.
  3. حدوث سلس البول أثناء ممارسة العلاقة الزوجية؛ نتيجة تلف الأعصاب في المثانة.
  4. تكرار الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  5. نقص القدرة على الوصول للنشوة الجنسية.

تعاني كذلك المرأة المصابة بالسكري من انخفاض مفاجئ في مستوى السكر بالدم أثناء انقطاع الطمث.

يزيد ذلك من احتمالية التعرض لانخفاض مستوى السكر في الدم أثناء العلاقة؛ وبالتالي تصبح مصدر قلق أكثر من كونها مصدرًا للمتعة، وقد تضطر لفحص نسبة السكر في دمها قبل العلاقة الحميمية.

هل مرض السكر يؤثر على الانتصاب؟

يتحقق الانتصاب الجيد عند الرجال عند توافر أوعية دموية صحية وأعصاب جيدة ومستويات متوازنة من الهرمونات الذكورية ورغبة جنسية، فالتدفق الجيد للدم يساعد في الحفاظ على عملية الانتصاب.

يتسبب داء السكري في تلف الأوعية الدموية والأعصاب المتحكمة في عملية الانتصاب، وبالتالي نقص تدفق الدم للأعضاء التناسلية، لذا فحتى في حال وجود هرمونات ذكورية ورغبة جنسية فقد لا يستطيع الرجل المصاب على تحقيق انتصاب بشكل جيد.

نظرًا لتزامن الإصابة بالسمنة جنبًا إلى جنب مع السكري، فيزيد ذلك من خطر الإصابة بضعف الانتصاب.

تشير الدراسات إلى أن حوالي 35% إلى 75% من الرجال المصابين بالسكري، يعانون على الأقل من نسبة معينة من ضعف الانتصاب بفارق 10 إلى 15 عامًا قبل الرجال غير المصابين.

تشيع الإصابة بضعف الانتصاب فوق سن الخمسين في الرجال المصابين، وتزيد احتمالية الإصابة بصعوبة الانتصاب لدى حوالي 50% إلى 60% من الرجال المصابين.

تتوافر العلاجات المساعدة على تحقيق انتصاب جيد، مثل: السيلدينافيل أو أفانافيل أو تادالافيل أو فاردينافيل، لكن نظرًا لتزامن أمراض القلب لداء السكري فيجب استشارة الطبيب أولًا قبل الشروع في تناولها أو تزامنها مع أدوية القلب.

نصائح لتجنب مضاعفات مرض السكري

قد تفيد بعض النصائح في الحد من مضاعفات مرض السكري، وتشمل:

  1. الابتعاد عن التدخين.
  2. مراقبة مستوى السكر في الدم باستمرار.
  3. الحفاظ على مستوى ضغط الدم والكوليسترول، والحصول على الوجبات قليلة الملح وقليلة الدسم.
  4. متابعة فحوصات العين والتحقق من حدوث تلف الشبكية أو إعتام عدسة العين أو المياه الزرقاء.
  5. جدولة الفحوصات الدورية.
  6. الانتباه للقدمين وتجنب جفافهما.
  7. الاهتمام بغسل الأسنان لتجنب انحسار اللثة والتهابها.
  8. تناول الأسبرين يوميًا؛ لتجنب خطر الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية.
  9. الاهتمام بأخذ اللقاحات.

قد يبدو الحصول على علاقة زوجية أمرًا محبطًا لدى البعض، وقد يجد كثير من مرضى السكري في التخلي عنها سبيلًا للتأقلم.

يمكن لبعض النصائح التالية المساعدة في الحصول على علاقة زوجية ممتعة:

  1. تغيير نمط الحياة والتحدث مع الشريك من أهم الأشياء التي قد تفيد.
  2. تجربة الحصول على العلاقة الزوجية في الأوقات التي تكون طاقة الجسم في ذروتها، فالليل ليس الوقت الأمثل في كثير من الأحيان.
  3. استخدام المزلقات للتغلب على جفاف المهبل، ويفضل استخدام المزلقات ذات الأساس المائي.

ختامًا فتأثير السكري على العلاقة الزوجية من الأمور التي لا يمكن التغافل عنها، إذ تتأثر العلاقة الزوجية بصورة كبيرة إثر إهمال علاج مرض السكري، فلا يقتصر الأمر على الرجال فقط وما يصيبهم من ضعف في الانتصاب أو الاعتلال العصبي السكري أو القذف المرتجع، لكن للنساء نصيبًا أيضًا من المشاكل الوارد حدوثها، مثل جفاف المهبل وتكرار العدوى، وهو ما يعكر صفو حياتهم الزوجية، لذا فيجب الاهتمام بالمتابعة الدورية وتغيير نمط الحياة للتغلب على مضاعفاته.

اقرأ أيضًا عن: علاج سرعة القذف وضعف الانتصاب على موقع مجمع عيادات أندلسية لصحة العائلة
 

المقالات المتعلقة

أنواع مرض السكري بالتفصيل

  • قراءة المزيد

أفضل طرق الوقاية من مرض السكري

  • قراءة المزيد
أسباب ضعف الانتصاب

أسباب ضعف الانتصاب

  • قراءة المزيد