whatsapp
message
السمنة المفرطة

ما هي السمنة المفرطة وما اسبابها وعلاجها بسرعة

 

السمنة المفرطة هو مصدر قلق صحي عالمي. تُعتبر السمنة مرض يرتبط بوجود كمية زائدة من الدهون في الجسم، والناتج عن عوامل كثيرة منها الوراثية والبيئية.

تُعد السمنه المفرطه من أهم أسباب الوفاة المبكرة كونها ترتبط بحالات مرضية خطيرة، ومنها: أمراض القلب، والسكتات الدماغية، ومرض السكري من النوع الثاني، ويعض أنواع السرطانات.

يتم تحديد مستوى السمنة اعتمادًا على كمية الدهون بالجسم والذي يتم قياسه بمؤشر كتلة الجسم، وهي أكثر الطرق شيوعًا لقياس دهون الجسم. يعتمد مؤشر كتلة الجسم على الوزن المرتبط بالطول.

 

واعتمادا على مؤشر كتلة الجسم، يتم تصنيف الأوزان إلى :

 

·         الوزن الزائد :

إن نطاق مؤشر كتلة الجسم للوزن الزائد يتراوح بين 25 إلى 29.9. عدم التحكم والسيطرة على الوزن الزائد يمكن أن يؤدي إلى السمنة والمشاكل الصحية الأخرى.

 على الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم في نطاق الوزن الزائد بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى كمرض السكري أو أمراض القلب، يجب عليهم التوجه للطبيب المختص للحصول على خيارات العلاج المناسبة.

·         السمنة :

يتم التشخيص بالسمنة عندما يكون نطاق مؤشر كتلة الجسم يتراوح بين 30 إلى 39.9.

·         السمنة المفرطة :

الأشخاص الذين يزيد وزنهم عن الوزن الطبيعي ب 45 كيلوجرام يتم تشخيصهم سمنة المفرطة، ويصبح مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40.

يجب على الأشخاص المصابون بسمنة المفرطة ضرورة التوجه لمقدم الرعاية لاتباع أشكال العلاج المناسبة للحالات الصحية المُصاحبة للسمنة المفرطة، والتي تُشكل مخاطر كبيرة على الصحة.

 

 

أسباب السمنة المفرطة :

 

 السمنة هي مشكلة صحية تنتج عن مجموعة من الأسباب والعوامل الفردية مثل العوامل الوراثية والسلوك الغذائي والنشاطي المُتبًع، وتناول بعض الأدوية المسببة للسمنة.

لا تحدث السمنة في يوم وليلة ولكن تحدث بشكل تدريجي وتراكمي مع مرور الوقت نتيجة عدة أسباب، ومنها:

 

·         كمية السعرات الحرارية التي تتناولها يوميًا :

يحتاج الرجل أن يتناول حوالي 2500 سعرة حرارية يوميًا للحفاظ على وزن صحي، وتحتاج المرأة إلى حوالي 2000 سعرة حرارية يوميًا.

·         قلة النشاط البدني :

قلة النشاط البدني هو عامل مهم يتعلق بالسمنة. كثير من الناس لديهم وظائف تتطلب الجلوس على المكتب معظم اليوم. بالإضافة إلى أنهم يميلون لمشاهدة التلفاز أو تصفح الإنترنت للاسترخاء، بدلًا من ممارسة الأنشطة الرياضية.

معظم الأشخاص المعرضون للإصابة بالسمنة هم أشخاص ليسوا نشيطين بدنيًا، لذلك فإن الكثير من السعرات الحرارية التي يستهلكونها يتم تخزينها في الجسم على شكل دهون.

·         اتباع أنظمة غذائية خاطئة، ومنها :

o        تناول كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة أو السريعة، التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر.

o        تناول كميات كبيرة من الطعام أكثر مما يحتاجه الجسم.

o        شرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على السكر، مثل المشروبات الغازية والعصائر.

o        تناول الطعام بكثرة عند الشعور بالاكتئاب للشعور ببعض التحسن.

·         التاريخ العائلي الوراثي والجينات :

يقوم مقدم الرعاية بجمع المعلومات الخاصة بتاريخ العائلي للمساعدة في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بالسمنة، لتجنب حدوث مضاعفات السمنة والأمراض الأخرى.

يعكس تاريخ صحة الأسرة آثار الجينات المشتركة بين الأهل المقربين. إذا وجدت جينات السمنة عند البحث في تاريخ الأسرة، فهذا الجينات لا يمكن تغييرها ولكن يمكن منع حدوث السمنة عن طريق تشجيع عادات الأكل الصحية وزيادة الأنشطة البدنية.

·         أمراض وأدوية قد تؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة :

من هذه الأمراض: خمول الغدة الدرقية، ومتلازمة كوشينغ، ومتلازمة تكيس المبايض.

ومن الأدوية التي تسبب زيادة الوزن: بعض مضادات الاكتئاب والفصام، والأدوية التي تحتوي على الكورتيزون، وأدوية السكري، ومضادات الصرع.

 

 

مضاعفات وأضرار السمنة المفرطة :

 

 تؤثر السمنة المفرطة على الصحة العامة ونوعية الحياة، حيث ترتبط عالميًا بالأسباب الرئيسية للوفاة، ومنها أمراض القلب والسكري والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطانات.

 

الأضرار الصحية للسمنة المفرطة :

 

·         يمكن أن تؤدي السمنه المفرطه إلى جميع الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة.

·         ارتفاع ضغط الدم.

·         ارتفاع الكوليسترول منخفض الكثافة، وارتفاع الدهون الثلاثية، وانخفاض الكوليسترول الجيد عالي الكثافة.

·         الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.

·         أمراض القلب.

·         السكتات الدماغية.

·         أمراض المرارة.

·         هشاشة العظام، والضغط الزائد على المفاصل والعظام.

·         مشاكل التنفس، واضطرابات التنفس أثناء النوم.

·         الأمراض العقلية، مثل: الاكتئاب والقلق والاضطرابات العقلية الأخرى.

·         الآم الجسم وصعوبة ممارسة مهام الحياة.

 

الأضرار الاقتصادية والمجتمعية :

 

يمكن أن تؤدي السمنة إلى مشاكل وأضرار اقتصادية تسبب الكثير من التكاليف المباشرة وغير المباشرة.

قد تشمل التكاليف المباشرة خدمات الوقاية والتشخيص وعلاج السمنة. وتتعلق التكاليف الغير مباشرة بالإصابة بأمراض ومضاعفات متعلقة بالسمنة، مما تؤدي إلى التغيب عن العمل وبالتالي انخفاض انتاجية العمل، والعجز والوفاة المبكرة.

 

للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة تغذية في جدة

 

علاج السمنة المفرطة :

 

 تختلف خطة علاج السمنة المفرطة من شخص لآخر وفقًا لكمية الدهون الزائدة والمضاعفات المصاحبة للسمنة، ولكن اتفق الجميع على أهمية العلاج المبكر بغض النظر عن اختلاف كيفية العلاج.

 

تتوفر العديد من خيارات العلاج وغالبًا ما يتم استخدام مزيج من العلاجات للتحكم في السمنة، ومنها :

 

·         تعديلات نمط الحياة :

تغيير سلوكيات الحياة تشمل مواعيد النوم، ونوعية الطعام الذي تتناوله، والنشاط البدني الذي تمارسه من صعود السلالم أو المشي وغيره.

تحسين الصحة هي إسلوب حياة. عند اتباعك سلوكيات الحياة الصحية، يمكن أن تفقد من 5% إلى 10% من وزنك والتي يمكن أن تحسن من صحتك العامة بشكل كبير.

·         اتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن :

لفقدان وزن ثابت ومستمر يمكنك إنقاص وزنك بمعدل 0.5 ل1 كيلوجرام في الأسبوع، ويُنصح المرضى أن لا تزيد كمية السعرات الحرارية عن 1900 للرجال، و 1400 للسيدات.

يجب أن يتكون النظام الغذائي الصحي من المجموعات الغذائية التالية:

o        الفواكه والخضروات.

o        مصادر البروتين المختلفة، مثل: اللحوم والأسماك والبيض والبقوليات.

o        الحليب قليل الدسم ومنتجات الألبان.

·         زيادة النشاط البدني لحرق السعرات الحرارية المتراكمة :

يوصي البالغين بممارسة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا من الأنشطة المعتدلة مثل المشي السريع، وركوب الدراجات، والسباحة. بالإضافة إلى ذلك، يحتاج البالغون إلى القيام بأنشطة لتقوية العضلات على الأقل يومين في الأسبوع.

 

علاج السمنة المفرطة عند الأطفال :

 

يهدف علاج السمنه المفرطه عند الأطفال إلى تقليل معدل زيادة الوزن مع الحفاظ على معدل النمو السليم. يجب مراجعة الطبيب قبل وضع خطة علاج سمنة الأطفال، لتجنب مضاعفات نقص الفيتامينات والمعادن اللازمة للنمو.

 

ساعدي طفلك على البقاء نشيطًا والاستمرار في التمارين الرياضية بانتظام، والتي تحافظ على :

 

·         تقوية العظام.

·         انخفاض ضغط الدم.

·         تقليل التوتر والقلق.

·         تعزيز الثقة بالنفس.

·         المساعدة في التحكم بالوزن.

في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 5 سنوات يجب أن يكونوا نشطين طوال اليوم. وعند الأطفال والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 17 عام يجب أن يستمروا على ممارسة تمارين رياضية ونشاط بدني لمدة 60 دقيقة على الأقل يوميًا.

 

ساعدي طفلك على تطوير عادات الأكل الصحية :

 

·         تناولي الكثير من الخضروات والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة.

·         استبدلي منتجات الألبان كاملة الدسم بالمنتجات خالية أو قليلة الدسم، بما في ذلك الجبن والزبادي.

·         احرصي على تناول طفلك لمصادر البروتين المختلفة، ومنها: البقوليات كالعدس والفول، واللحوم خالية الدهون من الدواجن والأسماك.

·         شرب الكثير من الماء على مدار اليوم.

·         تقليل استهلاك المشروبات الغازية والعصائر.

 

احجز الان مع افضل دكتور تغذية في جدة

المقالات المتعلقه

لا يوجد