متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي وتأثير الطعام في أعراضها

دائماً ما يحاول الخبراء تقديم النصائح لمريض متلازمة القولون العصبي حول طبيعة الغذاء الذي يجب أن يتناوله، إذ نشأ في أذهان مرضى هذه المتلازمة وأهاليهم خوف ورهبة من تناول الطعام نظراً لكثرة آلامهم بعد الوجبات باختلاف أنواعها. إنهم غير قادرين على التمييز بين ما يزعجهم وبين ما يريحهم من الأغذية. نتحدث في السطور التالية عن أنواع الأطعمة التي يجب أن يأكلها أو يبتعد عنها مريض القولون العصبي، تابعوا القراءة.

 

متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي هي حالة مزمنة تصيب الجهاز الهضمي وتجعله مضطرباً، تارة يعاني من انتفاخ وإسهال وتارة يترك مريضه مع حالة إمساك مزعجة ومقلقة للغاية.

لا تكتفي هذه المتلازمة بإحداث هذه الأعراض، إنها حالة من الاضطراب العام الذي يقلق راحة المريض مدى حياته وعلى الرغم من كم الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة حول العالم قد يظل سبب حدوثها مجهولاً حتى الآن. 

لن نستفيض في شرح هذه المتلازمة؛ إذ أنها قد تكون شُرحت لك بأكثر من طريقة قبل ذلك، ولكن عليك معرفة أن جهازك الهضمي مضطرب ويجب أن تكون هادئاً وواعياً لكيفية التعامل معه وتخفيف الأعراض التي تمر بها.

يمكنك المعرفة أكثر من خلال المقال التالي: القولون العصبي.

 

نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

تساعد استراتيجيات مختلفة ينصح بها خبراء التغذية على التخفيف من معاناة مرضى القولون بشكل كبير، إذ يمكن لتغييرات بسيطة في النظام الغذائي وإدخال بعض الأطعمة أن يسمحا للمريض بالتأقلم والعيش مع هذه المشكلة المزمنة بشكل فعال.

قبل أن نتحدث عن أطعمة معينة يجب أن يتجنبها مريض القولون العصبي علينا أن نُعلِّم المريض ونشرح له أهم النصائح التي تساعده على التأقلم معه. 

يمكنك التعرف أكثر عن أفضل نظام غذائي لمرضى القولون العصبي عبر قراءة المقال التالي:

حمية فودماب للقولون العصبي، وكيف يمكن تطبيقها؟

 

نصائح لمرضى القولون العصبي

ينصح خبراء التغذية مرضى القولون العصبي ببعض الخطوات التي قد تحسن من الأعراض بشكل كبير والتي منها:

  1. تناول الوجبات بنمط منتظم وأوقات ثابتة.
  2. شرب 8 أكواب من السوائل على الأقل في اليوم.
  3. المضغ جيداً وعدم تناول أي وجبة على استعجال.
  4. عدم تناول أكثر من 2-3 حصص من الفاكهة يومياً. 
  5. تناول الأطعمة المطهية جيداً في المنزل.
  6. ممارسة الرياضة بانتظام؛ لتحسين حركة الجهاز الهضمي.
  7. اختيار الخضار المطبوخة أكثر من النيئة، لأنها أسهل في الهضم.

كما أن من ضمن أهم النصائح التي نقدمها لهذا المريض هو إيجاد طريقة للتخلص من التوتر والاسترخاء نظراً لأن ذلك يخفف الكثير من الأعراض. 

يمكن لعادة التدوين أن تخفف من الحالة لدى المريض، وتساعده على السيطرة على نظامه الغذائي؛ إذ أن تسجيل ما يزعجه من الأطعمة يفيده في تجنبها أو التقليل من تناولها في نظامه الغذائي اليومي، وبالتالي فهم جسمه وحالته المرضية أكثر.

 

ماذا يهيج القولون العصبي؟

توجد مكونات معينة بداخل الأطعمة والمشروبات قد لا يلقي المريض لها بالاً، إلا أنها تجعل من يومه أسوأ ما يمكن من شدة تأثيرها في الجهاز الهضمي وزيادة حدة الأعراض، تشمل هذه المكونات والأطعمة ما يلي:

  1. الكافيين الموجود في الشاي والقهوة. 
  2. بعض أنواع السكر.
  3. المشروبات الغازية بكل أشكالها.
  4. الثوم والبصل.
  5. البقوليات. 
  6. الحبوب الكاملة.
  7. الأطعمة الغنية بالدهون.
  8. الأطعمة الحارة والمصنّعة.
 

تجنب مضاعفات القولون العصبي عبر مشاهدة هذه الفيديو:

 

مشروبات تريح القولون

من أكثر المشروبات التي تزعج مرضى هذه المتلازمة هي المشروبات الغازية، يجب استبداله بمشروبات تريح القولون، مثل:

  1. الشاي المثلج.
  2. الأعشاب الطبيعية، وخاصةً النعناع واليانسون والبابونج.
  3. الشاي بكل أنواعه، خاصةً من الشركات التي تصنعه خالياً من الكافيين.
  4. العصائر، وتحديداً ذات اللون الأخضر التي تكون مزيجاً من الخضراوات والحمضيات وتقدم عناصر مفيدة للجهاز الهضمي ككل وللجهاز المناعي على وجه الخصوص.
  5. المشروبات التي تحتوي على البكتيريا النافعة، مثل: اللبن الرائب.

يمكن أن يستمتع مريض القولون العصبي بمشروباته المفضلة سواءً القهوة بأشكالها المختلفة أو الشوكولاتة الساخنة أو غيرهم ولكن بكميات معتدلة، فلا يتجاوز 2-3 أكواب كحد أقصى في اليوم.

 

كما أن بعض مرضى متلازمة القولون العصبي يعانون أيضاً من حساسية اللاكتوز ويزعجهم شرب الحليب بشدة، يمكن أن يستبدلوه بأحد الآتي:

  1. الحليب الخالي من اللاكتوز.
  2. حليب جوز الهند.
  3. حليب اللوز.
 

ما هي الفاكهة التي تفيد القولون؟

سكر الفاكهة، الفركتوز هو أحد أنواع السكريات التي تهيج وتُحدِث أعراض هذه المتلازمة، مثلما نلاحظ في بعض الفاكهة، مثل: التفاح أو الكمثرى، كما أنها غنية بالألياف التي قد تسبب إزعاجاً لبعض الأشخاص.

يمكن لأنواع الفواكه التي تحتوي على نسبة أقل من الفركتوز أن تكون أسهل هضماً، وأخف تأثيراً في إحداث الأعراض، مثل:

  1.  الموز.
  2. التوت البري.
  3. العنب.
  4. الشمام.
  5. البرتقال.
  6. الليمون.
  7. الكيوي.
  8. الفراولة.

 

ما الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي؟

يمثل سرطان القولون والمستقيم قلقاً بشكل كبير؛ لأنه أكثر أنواع سرطان الجهاز الهضمي شيوعًا، وثالث أنواع السرطانات المسببة للوفيات لدى الرجال والنساء في العديد من الدول.

يملك سرطان القولون والمستقيم ومتلازمة القولون العصبي أعراضاً متشابهة، ما يجعل الخلط بينهما أمراً محتملاً خاصةً عند عدم استجابة الجسم للعلاجات الدوائية المساعدة على تهدئة أعراض القولون العصبي.

يملك سرطان القولون أعراضاً محذرة وأكثر شدة على الرغم من وجود تشابه بينهما، مثل: عدم راحة البطن، والشعور بالانتفاخ والانزعاج في الجهاز الهضمي.

 تشمل أعراض سرطان القولون ما يلي:

  1. إعياء مستمر.
  2. فقدان للوزن غير مبرر.
  3. براز دموي.
  4. حركة أمعاء غير طبيعية بشكل مستمر.
  5. الشعور بعدم إفراغ الأمعاء كاملة.

الجدير بالذكر أن أعراض سرطان القولون والمستقيم قد لا تتطور إلا بعد مدة طويلة وتحول الأمر لحالة سرطانية بالفعل، فلا يكتشفه الطبيب إلا في مراحل متأخرة. يمكن علاج سرطان القولون والمستقيم عند اكتشافه مبكراً، ما يحتم زيارة الطبيب دورياً وإجراء الفحوص اللازمة.

 

هل يتحول القولون العصبي إلى سرطان؟

إن متلازمة القولون العصبي لا تشبه التهاب القولون التقرحي، إذ أنها مشكلة واضطراب مزمن بالتأكيد، ولكنها لا تُحدِث حالة التهابية في المنطقة وبالتالي فإنها لا تزيد من خطر الإصابة بالسرطانات.

لكن أعراض القولون العصبي قد تخفي الأعراض المبكرة للسرطانات إن وجدت، فإن تشخيص المريض بالقولون يجعل الألم جزءاً طبيعياً من يومه ولا يُحرضه على الذهاب للطبيب أو الكشف المبكر ومن هنا جاء التساؤل حول تحوله للسرطانات.

تكمن المشكلة الحقيقية أن سرطان القولون والمستقيم ليس نوع السرطان الوحيد الذي تشترك أعراضه مع أعراض متلازمة القولون العصبي، وأن سرطان المعدة أو المريء أو البنكرياس قد يحدثون ويتسببون في ظهور أعراض مماثلة، ونذكركم أن الأطباء يكادون يجزمون أن سرطان القولون هو السرطان الوحيد الذي يمكننا تقليل حدوثه وانتشاره عن طريق إجراء الفحوص المستمرة.

 

يعاني مرضى متلازمة القولون العصبي من توتر دائم حول غذائهم وكيفية التعامل والتأقلم مع هذه الحالة المزمنة التي تؤرق حياتهم وتجعلها أكثر صعوبة، لذا نتمنى أن تكون سطور هذا المقال قد ساعدت على تقديم المعلومات التي تفيدهم في ذلك وتخفف عنهم معاناتهم وخوفهم من الأطعمة، ومثلما ذكرنا في النهاية إن سرطان القولون قد لا تظهر أعراضه مبكراً؛ ما يحتم عليك زيارة الطبيب باستمرار للكشف الدوري والتأكد من سلامتك.

 احجز الآن مع عيادة الباطنة في عيادات أندلسية لصحة العائلة.


 

المقالات المتعلقة

الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

ما الفرق بين أعراض الزائدة والقولون؟

  • قراءة المزيد
ما الفرق بين آلام الكلى والقولون؟

ما الفرق بين آلام الكلى والقولون؟

  • قراءة المزيد
حمية فودماب للقولون العصبي

حمية فودماب للقولون العصبي، وكيف يمكن تطبيقها؟

  • قراءة المزيد