whatsapp
message
فوائد الكوليسترول

ما هي فوائد الكوليسترول

يعد الكوليسترول نوع من الدهون كما يعتبر أحد المكونات الرئيسية للخلايا الحيوانية كما ان فوائد الكوليسترول عديدة إذ أنه يدخل في التمثيل الغذائي للجسم، أيضًا يدخل الكوليسترول في عملية تصنيع بعض الهرمونات وفيتامين د الضروري للكثير من الوظائف الحيوية للجسم.

على الرغم من فوائده العديدة إلا أنه ليس من الضروري تناوله بكميات كبيرة بل يفضل الحد من تناوله في نظامنا الغذائي إذ أن الجسم يعمل على تصنيعه بشكل طبيعي وليس بحاجة إلى إمداد خارجي.

يتساءل الكثير عن كيفية تحرك الكوليستيرول في الجسم مع الأخذ بالاعتبار أنه مادة دهنية غير قابلة للذوبان ومن الصعب أن تختلط بالدم وللإجابة على هذا السؤال يجب العلم أن الجزء الدهني يرتبط بجزء بروتين حتى يمكنه أن يتحرك في الدم بحرية وبهذه الطريقة يصل إلى خلايا الجسم.

كما نعلم أنه يوجد نوعان من الكوليسترول أحدهما يدعى الكوليستيرول الضار والذي يؤدي ارتفاع مستوياته في الدم إلى انسداد الشرايين

أما الكوليستيرول النافع والذي يُطلق عليه كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) فهو يعمل على إزالة الكولسترول الفائض من الخلايا والشرايين وإيصالها إلى الكبد حتى يتخلص منها.

أما بالنسبة لمستويات الكوليسترول الآمنة في الدم فيجب ألا تزيد عن 5.5 مليمول لكل لتر في حالة لم يكن الفرد لديه حالات أخرى تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع الضغط والتدخين وغيره.

سنتعرف سويًا في هذه المقالة عن الأطعمة التي تحتوي على الكوليسترول وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم كما سنتعرف عن فوائد الكوليسترول للجسم مادة أساسية لبناء الجسم وخلاياه.

 

الأطعمة التي تحتوي على الكوليسترول

نتناول على مدار اليوم العديد من الأغذية التي تحتوي على الكوليسترول بشكل أساسي مثل اللحوم الدهنية والبيض والألبان ومنتجاتها وغيرها ولكن من ناحية أخرى فالأطعمة النباتية لا تحتوي على الكوليسترول بشكل كبير. 

كما ذكرنا سابقًا أن جسمك لا يحتاج إلى الكوليسترول من الخارج إذ أنه يصنعه لذلك فتناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول الضار في الدم كما أن أغلب هذه الأطعمة تحتوي أيضًا على دهون مشبعة ولهذا السبب يجب تجنب تناول هذه الأطعمة تمامَا أو التقليل منها بقدر الإمكان في نظامك الغذائي خاصة إذا كنت عرضة للإصابة بأمراض قلبية وتصلب الشرايين.

 

من ضمن الأغذية التي تحتوي على الكوليسترول بنسب عالية تشمل:

        اللحوم الدهنية.

        اللحوم المصنعة مثل السلامي والبرجر والنقانق.

        الأطعمة المقلية مثل البطاطس.

        معظم الأطعمة الجاهزة.

        المخبوزات مثل الكعك وبسكويت.

        المعجنات مثل البيتزا.

 

أسباب أخرى تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم

بجانب الأطعمة التي تزيد من نسبة الكوليسترول الضار في الدم، هناك عوامل أخرى مثل:

        قلة الحركة والنشاط البدني.

        التدخين الذي يقلل من نسبة الكوليسترول النافع في الجسم.

        العوامل الوراثية أيضًا يكون لها دور في التحكم في نسبة الكوليسترول في الدم.

        بعض الأدوية مثل الستيرويدات وأدوية الضغط

 

ماهي فوائد الكوليسترول النافع

يتساءل الكثير عن فوائده في الجسم وكيف يتم تصنيعه.

بالنسبة لكيفية تصنيع الكوليسترول فالكبد هو العضو المسؤول عن إنتاج الكوليسترول كما تعمل معظم الخلايا في الجسم على تصنيعه.

يتم حمله في الدم بواسطة البروتينات الدهنية، وعلى الرغم من فوائد الكوليسترول التي لا غنى عنها إلا أننا نحتاج إلى كمية صغيرة منه  في الدم.

تشمل الفوائد للكوليسترول ما يلي:

 

        بناء جدران الخلايا.

        يدخل في تصنيع هرمونات مثل هرمون الاستروجين والتستوستيرون وهرمونات الغدة الكظرية.

        يساعد عملية التمثيل الغذائي لديك على العمل بكفاءة.

        يعتبر الكوليسترول ضروريًا لجسمك لإنتاج فيتامين د.

        إنتاج العصارة الصفراوية التي تساعد الجسم على هضم الدهون وامتصاص العناصر الغذائية المهمة.

 

فوائد الكوليسترول الضار

كما ذكرنا سابقًا أن الكوليسترول عبارة عن بروتينات دهنية وله نوعان هما HDL وهو الكوليسترول الجيد أو النافع الذي يتخلص من الدهون المترسبة عن طريق الكبد وال LDL وهو الكوليسترول الضار الذي يترسب على جدران الشرايين ويتسبب في تصلبها.

قد يتساءل البعض إذا كانت هناك فوائد للكوليسترول الضار أم لا؟ والإجابة هي لا فليس له أي فائدة ولكن زيادته مؤشر على أنك لا تتبع نظام غذائي أو نمط حياة صحي وأنك بذلك تكون أكثر عرضة لأمراض القلب وتصلب الشرايين.

 

نصائح لتجنب إرتفاع الكوليسترول

يعتبر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أمرًا شائعًا خصوصًا عند المدخنين وكبار السن وأولئك الذين يعانون من السمنة، ولكن الخبر السعيد إذا كنت تعاني من ذلك أنه يمكنك التحكم مرة أخرى في مستويات الكوليسترول لديك بالحفاظ على نمط حياة صحي.

إليك بعض النصائح التي ستساعدك على خفض مستويات الكوليسترول وإرجاعها إلى المستوى الطبيعي بكل سهولة:

 

        أكثر من تناول الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة في وجباتك اليومية.

        استبدل الحليب ومنتجات الألبان كاملة الدسم بمنتجات أخري قليلة الدسم أو حليب الصويا.

        تناول اللحوم الخالية من الدهون أو يمكنك نزع الدهون منها أثناء الطهي.

        امتنع عن تناول اللحوم والمنتجات المصنعة مثل البرجر والنقانق إذ تحتوي على نسبة عالية من الدهون وحاول استبدالها بمنتجات طبيعية مطهية بالمنزل.

        أكثر من تناول الأسماك سواء كانت طازجة أو معلبة.

        استبدل السمن الصناعي والزيوت المهدرجة بالزبدة والسمن الطبيعي.

        أكثر من تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف ودهون صحية مثل تلك الموجودة في اللوز والجوز وغيرها.

        قلل من تناول الجبن الأصفر الغني بالدهون إلى مرتين في الأسبوع.

        الانتظام على التمارين الرياضية على الأقل مرتين في الأسبوع لأنه يحسن الدورة الدموية.

        حاول فقدان الوزن إذا كنت تعاني من السمنة، فذلك يؤدي إلى خفض مستويات الكوليسترول في الدم بشكل فعال.

        الإقلاع عن التدخين، إذ تزيد المواد الموجودة في التبغ من خطر تصلب الشرايين مما يجعل الخطر مضاعف في حالة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

        قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية مثل الستاتين التي تقلل من مستوى الكوليسترول في الدم عن طريق منع جسمك من إنتاج المزيد منه وتوجد أنواع أخرى تقلل من امتصاص جسمك للكوليسترول في الطعام.

 

احجز الان

المقالات المتعلقه

لا يوجد