كيف يتم تحليل فيتامين ج ومتى تحتاجه؟

كيف يتم تحليل فيتامين ج ومتى تحتاجه؟

يعجز جسم الإنسان عن صناعة فيتامين ج (فيتامين سي) علماً أنه من الفيتامينات المهمة لنمو أنسجة الجسم وإصلاحها، وتكوين الجلد وشفاء الجروح. يطلب الطبيب تحليل فيتامين ج عندما يشك بنقصه في النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص. تابع قراءة هذا المقال للتعرف على أهمية هذا الفيتامين ومتى تحتاج إجراء تحليل لمراقبة مستوياته؟

أهمية فيتامين ج للجسم

يلعب فيتامين سي أدواراً هامة متعددة في الجسم، وتشمل أهم أدواره:

  1. المساعدة على نمو أنسجة الجسم وإعادة ترميمها وإصلاحها.
  2. إصلاح الغضاريف والعظام والأسنان.
  3. ترميم الجلد والمساعدة على شفاء الجروح.
  4. يدخل في تكوين الأوتار والأربطة والأوعية الدموية.

متى تحتاج تحليل فيتامين ج؟

يحتاج المريض إجراء تحليل فيتامين ج، لقياس مستوياته في الدم والتأكد من عدم انخفاضها وذلك للتأكد من:

  1.  الحالة التغذوية الجيدة.
  2.  صحة الجهاز المناعي.
  3. صحة القلب والأوعية الدموية.
  4. صحة الأم والجنين في الحمل.
  5. عدم الإصابة بداء الإسقربوط.

كما أن الطبيب يطلب تحليل فيتامين ج عندما يوجد حالة مرضية مزمنة قد تسبب نقصه مثل:

  1. مشكلات سوء الامتصاص.
  2. أمراض التهاب الأمعاء.
  3. فرط نشاط الغدة الدرقية.
  4. الفشل الكلوي.

 تبين أيضاً أن مستويات فيتامين ج عند المدخنين أقل من غير المدخنين.

أعراض نقص فيتامين سي

يسبب نقص فيتامين سي أعراض أخرى متفاوتة الشدة على حسب مستويات النقص وتشمل الآتي:

  1. الأنيميا والتي تظهر أعراضها بشكل التعب والشحوب وغيرها من الأعراض.
  2. نزيف اللثة.
  3. زيادة الوزن بسبب تباطؤ عمليات الأيض.
  4. ضعف قدرة الجسم على محاربة العدوى والإصابات الالتهابية.
  5. تكرار حدوث النزف من الأنف.
  6. جفاف الشعر وتشقق الجلد والبشرة.
  7. ظهور التقرحات وإعادة فتح الجروح أو الحروق القديمة.
  8. تغير في شكل العين الخارجي وظهور العيون الغارقة.

قد تتفاقم حالة النقص لديك بمرور الوقت إن لم يتم معالجتها بشكل صحيح، وقد تؤدي إلى بعض المشكلات الصحية الخطيرة أو جعلها أسوأ على المدى الطويل، تتضمن ما يلي:

  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. أمراض المرارة والتهاباتها.
  3. حدوث السكتات الدماغية.
  4. أنواع معينة من السرطانات.
  5. تصلب الشرايين.

داء الإسقربوط

يرتبط نقص فيتامين سي في الجسم بالإصابة بداء الإسقربوط Scurvy. يحدث عادة هذا المرض عند وجود نقص في فيتامين سي ضمن الوارد الغذائي لمدة 3 أشهر أو أكثر.

 يُحدث هذا المرض أعراض مثل:

  1. الشعور بالتعب والوهن المستمر.
  2. وجود آلام شديدة في المفاصل وخاصة الساق.
  3. تورم ونزيف اللثة، قد يصل الأمر لسقوط بعض الأسنان.
  4. ظهور بقع حمراء أو زرقاء على الجلد تكون غير معروفة السبب وليست مرتبطة بحدوث رضٍّ ما.
  5. الإصابة بالكدمات بسهولة.
  6. فقدان الشهية وخسارة الوزن.
  7. بطء شفاء الجروح.
  8. تغيرات في المزاج والاكتئاب.

كيفية تعويض نقص فيتامين ج

يتم تعويض النقص من خلال تحديد معدل انخفاض مستوياته في الجسم في تحليل فيتامين ج، ومن ثم ملاحظة الأعراض السريرية الظاهرة على المريض، وبناءً عليه يُحدد إن كان تعديلات النظام الغذائي وإضافة المزيد من الفاكهة والخضروات والحمضيات في الغذاء اليومي سيكون كافياً أم أن الأمر يحتاج للمكملات الغذائية.

إذا كان النقص أدى إلى داء الإسقربوط، يصف الطبيب مكملات فيتامين سي عن طريق الفم أو عن طريق الحقن بالجرعات الموصى بها:

  1. 1 إلى 2 جرام يوميًا لمدة يومين إلى ثلاثة أيام.
  2. 500 مجم للأيام السبعة التالية.
  3. 100 مجم لمدة شهر إلى ثلاثة أشهر.

تتحسن حالة المريض عادةً في غضون 24 ساعة من بدأ العلاج، أي يُلاحظ المرضى تعب وخمول أقل وبدأ تحسن الألم تدريجياً وعودة الشهية. كما تبدأ الكدمات والنزف في التلاشي في غضون أسبوع إلى أسبوعين. ويحدث الشفاء التام عادةً بعد 3 أشهر.

إن تحليل فيتامين ج هو أحد التحاليل التي يطلبها الطبيب عند ملاحظته لأعراض عامة مجهولة المصدر. وقد يكون سبب إجراؤه هو وجود حالة مرضية مزمنة تُثير شكوك الطبيب حول احتمالية نقصه. لذا ننصحك باستشارة الطبيب وأخصائي أمراض الباطنة عند ملاحظتك لأي أعراض وإجراء التحاليل الدورية بانتظام. احجز الآن.

المقالات المتعلقة

 أعراض نقص الفيتامينات فى الجسم

  • قراءة المزيد
تحليل فيتامين د

تحليل فيتامين د

  • قراءة المزيد
تحليل الفيتامينات

تحليل الفيتامينات والمعادن ما لم يخبرك به الأطباء

  • قراءة المزيد
فيتامينات لتقوية العظام

أهم فيتامينات لتقوية العظام للسيدات

  • قراءة المزيد