whatsapp
message
الوذمة اللمفية

الوذمة اللمفية ما هي وأعراضها وأسبابها وعلاج الوذمة اللمفاوية

 

ما هي الوذمة اللمفاوية ؟

 

الوذمة اللمفية هي حالة صحية تحدث نتيجة تراكم السائل الليمفاوي في الأنسجة تحت الجلد مباشرة.

قد ينتج عن هذا التراكم تورم وشعور بعدم الراحة ويصاب الأفراد بهذه الحالة بشكل شائع في الذراعين أو الساقين ولكنه قد يحدث أيضًا في الوجه أو الرقبة أو البطن أو الأعضاء التناسلية.

من المهم أن نفهم أن الوذمة اللمفاوية يمكن أن تأتي بأعراض شديدة في بعض الأحيان وتضع المصاب في مشاكل صحية كبيرة وأن الحالات الشديدة منها في الكثير من الأحيان تكون حالات مزمنة.

هذا هو السبب في أن الكشف والعلاج المبكر ضروري للمساعدة في تقليل الأعراض ومنع تفاقمها.

في هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن أسباب الوذمة اللمفية وأعراضها وكيفية علاجها، فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

 

 

أسباب الوذمة اللمفاوية

 

يتساءل البعض كيف تبدأ الوذمة اللمفاوية ؟ وما هي أسبابها؟

يصاب بعض الأفراد بالوذمة اللمفية عندما يتعرض الجهاز الليمفاوي لبعض العوامل التي تمنع السائل الليمفاوي من العودة إلى مجرى الدم.

يمكن أن يكون سبب تراكم السائل الليمفاوي أحد الأسباب التالية :

       الخضوع لعملية استئصال السرطان خاصة عندما تستئصل العقد الليمفاوية.

       العلاج الإشعاعي مما يؤدي إلى الإضرار بالعقد الليمفاوية.

       الالتهابات التي تسبب تندبًا أو ضررًا للأنسجة المحيطة.

       بعض المشاكل الصحية الأخرى مثل أمراض القلب أو الأوعية الدموية والتهاب المفاصل والأكزيما.

       التغيرات في الجينات أو الطفرات التي تؤثر على الجهاز اللمفاوي.

       تعرض جزء معين من الجسم للإصابة.

       الإصابة باللوكيميا مما يؤدي إلى زيادة في خلايا الدم البيضاء.

 

تعرف ايضا على التليف الكيسي

 

أعراض الوذمة اللمفاوية

 

من الضروري فهم علامات وأعراض الوذمة اللمفية قدر الإمكان حتى يمكن التعرف عليها وعلاجها في أسرع وقت ممكن.

تتميز الوذمة اللمفية بالعلامات والأعراض التالية :

       تورم في منطقة معينة من الجسم على سبيل المثال الثدي أو الصدر أو الكتف أو الذراع أو الساق.

       أن يكون الجلد مشدود أو صلب أو يتغير قوامه أو يظهر باللون الأحمر أو تنبعث منه الحرارة.

       الشعور بألم أو وخز أو تنميل في المنطقة المصابة وقد تشعر بثقل في المناطق المحيطة أيضًا.

       ضعف وصعوبة الحركة في المفاصل المجاورة مثل اليد أو المعصم أو الكتف.

       قد تواجه صعوبة في إدخال ذراعك في سترة أو كم أو لبس البنطال أو زره.

       حتى لو لم تكتسب وزناً ستلاحظ أن خواتمك وساعاتك و / أو أساورك قد يصعب لبسها.

تعرف ايضا على الشرايين التاجية

مراحل تطور الوذمة اللمفاوية

يستخدم الأطباء مراحل الوذمة اللمفاوية لتحديد شدتها.

        المرحلة 0 :

لا يوجد انتفاخ ولكن هناك علامات بسيطة مثل الشعور بالثقل أو تورم في المنطقة المصابة أو الشعور بشد في الجلد.

        المرحلة الأولى :

يبدأ في هذه المرحلة تضخم المنطقة المصابة فمثلًا يزداد الذراع أو الساق أو الجزء المصاب من حيث الحجم أو الصلابة.

        المرحلة الثانية :

يكون التورم أسوأ مما كان عليه في المرحلة الأولى ولا يتحسن عند رفع الذراع أو الساق، وتكون المنطقة المصابة أكبر مما كانت عليه في المرحلة الأولى ..

        المرحلة الثالثة :

تكون الوذمة أكثر بكثير مما كانت عليه في المرحلة الثانية. قد تكون الوذمة شديدة لدرجة أنك لا تستطيع رفع أو تحريك الذراع أو الساق بمفردك دون مساعدة ذراعك الآخر. قد يصبح الجلد جافًا وسميكًا للغاية وقد يخرج السائل من الجلد نتيجة التورم وقد تلاحظ ظهور بثور.

        في المراحل اللاحقة مثل المرحلة الثانية أو الثالثة هناك فرصة أكبر للإصابة بالعدوى في المنطقة المصابة.

        عادةً ما تكون المراحل المبكرة من الوذمة اللمفية (المرحلتان 0 والأولى) قابلة للعكس والشفاء التام، لكن المراحل المتأخرة (المرحلتان الثانية والثالثة) فقد لا تستجيب للعلاج نهائيًا، وهذا هو السبب في أنه من الضروري استشارة طبيبك بمجرد ملاحظة أي أعراض مقلقة.

للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة باطنية في جدة

علاج الوذمة اللمفية

لا يوجد علاج للوذمة اللمفية لذلك ينصب تركيز العلاج على التخفيف من التورم والألم الذي يشعر به المريض.

تشمل العلاجات المتبعة للسيطرة على أعراض الوذمة اللمفية ما يأتي:

        التمارين الرياضية :

تعتبر إحدى علاجات الوذمة اللمفاوية، فالتدريبات الخفيفة التي تتضمن تحريك الطرف المصاب قد تساعد على تدفق السائل الليمفاوي لكن لا ينبغي أن تكون التمارين صعبة أو مرهقة ويجب أن تركز بدلاً من ذلك على الانقباض الخفيف لعضلات ذراعك أو ساقك.

        تضميد الذراع أو الساق :

تضميد ساقك بالكامل قد يحفز السائل الليمفاوي على العودة إلى الجسم لكن يجب أن تكون الضمادة محكمة حول أصابعك أو أصابع قدمك وأن تُرخى تدريجيًا في باقي ذراعك أو ساقك.

        التدليك :

قد يساعد التدليك على تصريف السائل اللمفاوي يدويًا فالتدليك يعمل على زيادة تدفق السائل الليمفاوي من ذراعك أو ساقك. قد يستفيد الأشخاص المصابون بالسرطان من بعض تقنيات التدليك.

        الضغط الهوائي :

يتم توصيل الكم الذي ترتديه على ذراعك أو ساقك المصابة بمضخة تنفخ الكم بشكل متقطع مما يضغط عليها ويسهل دفع السائل الليمفاوي بعيدًا عن أصابعك أو أصابع قدميك.

        ارتداء أنواع مخصصة من الملابس :

تعمل الجوارب الضاغطة على ذراعك أو ساقك على زيادة تدفق السائل الليمفاوي خارج الطرف المصاب. يمكنك الاستفسار من طبيبك عن الأماكن التي يمكنك شراء الملابس الضاغطة منها.

        العلاج الكامل لإزالة الاحتقان (CDT) :

تجمع هذه الطريقة بين العلاج وتغيير نمط الحياة، لكن عمومًا لا ينصح بهذه الطريقة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو الشلل أو قصور القلب أو جلطات الدم أو الالتهابات الحادة.

في الحالات الشديدة من الوذمة اللمفاوية قد ينصحك طبيبك بإجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة الزائدة مثل المفاغرة اللمفاوية إلى الوريدية أو عمليات زرع العقد الليمفاوية.

احجز الان مع افضل دكتور علاج الوذمة اللمفية في جدة

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد