الزراعة الفورية للأسنان

الزراعة الفورية للأسنان

تُعد زراعة الأسنان من أفضل الحلول العلاجية والتجميلية لتعويض الأسنان المفقودة أو التالفة، ولأن عملية الزراعة التقليدية تستغرق عدة أشهر، أصبحت الزراعة الفورية للأسنان الحل الأمثل للكثيرين، إذ يتم إجراؤها بعد خلع الضرس أو السن مباشرة، ما يوفر الكثير من الألم والتعب على المريض.
من خلال المقال التالي سوف نتعرف أكثر إلى الزراعة الفورية للأسنان والفرق بينها وبين الطريقة التقليدية، وكيف نعتني بأسناننا بعد الزراعة.

 الزراعة الفورية للأسنان

تساعد الزراعة الفورية على تعويض الأسنان المفقودة والتي تعرضت إلى التلف أو النخر أو الكسر الممتد إلى الجذور وأصبح لا يمكن علاجها، ولا يوجد حل آخر غير خلعها وإجراء الزراعة.

زراعة الأسنان هي إجراء بديل ومريح لأطقم الأسنان والجسور، ويجري الطبيب الزراعة الفورية للأسنان بعد خلع الضرس أو السن المتضرر مباشرة، فهي توفر على المريض زيارات كثيرة لعيادة الأسنان وأشهر من الألم حتى تنتهي عملية الزراعة بالكامل. 

ما هي زراعة الأسنان الفورية؟

يجري الطبيب زراعة الأسنان الفورية في نفس الجلسة التي يتم فيها خلع الضرس أو السن مباشرة، ويضع الغرسة أو الزرعة المعدنية المصنوعة من التيتانيوم ويثبتها بالبراغي، ثم يقوم بتركيب دعامة معدنية تربط بين الغرسة والتركيبة النهائية من البورسلين أو الزيركون، وذلك بعد أخذ المقاسات وعمل التركيبة في نفس الجلسة بجهاز السيريك الموجود في عيادة الأسنان بعيادات أندلسية لصحة العائلة.

قد يضطر الطبيب لتأجيل التركيبة النهائية ووضع تركيبة مؤقتة لعدم قدرة الغرسة على تحملها والانتظار حتى تلتحم العظام والأنسجة وتتلائم مع الزرعة المعدنية وتصبح جاهزة لاستقبال التركيبة النهائية.

 

ما الفرق بين زراعة الأسنان الفورية والتقليدية؟

تتشابه زراعة الأسنان الفورية والتقليدية في خطوات إجرائها، لكنهما تختلفان في الوقت المستغرق، إذ يُجري الطبيب الزراعة الفورية في الجلسة نفسها التي يخلع فيها الضرس أو السن.
تستغرق
الزراعة التقليدية وقتاً أطول يصل إلى 3 - 6 أشهر وعدد أكبر من الزيارات لطبيب الأسنان لعلاج مشكلات اللثة أو العدوى العميقة أو تطعيم عظام الفك بمادة صناعية تسمى الطُعم العظمي في حالة إذا كانت العظام لينة أو غير سميكة بما يكفي، وذلك لزيادة كثافتها وتكوين كتلة عظمية مناسبة لإجراء الزراعة.
 

يحدد الطبيب إذا كانت الزراعة الفورية ملائمة للمريض أم لا من خلال عدة عوامل، وهي:

  • صحة اللثة وإمكانية تحملها للزرع الفوري.
  • شكل اللثة فإذا كانت غير متساوية فلا تصلح لإجراء الزراعة الفورية.
  • حالة عظام الفك ومدى قوتها وكثافتها.
  • مدى قابلية ثبات الزرعة المعدنية في عظام الفك.
 

زراعة الأسنان الفورية لمرضى السكري

الزراعة الفورية قد تكون خياراً مناسباً لبعض حالات مرضى السكري، لأن مرض السكري يُفقد عظام الفك قوتها وكثافتها، لذلك يلجأ الأطباء للزراعة الفورية، لكن معظم الحالات تحتاج إلى إجراء تطعيم عظام الفك أولًا.


قبل زراعة الأسنان يجب إجراء تحليل السكر التراكمي للتأكد من انتظام مستويات السكر في الدم خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، ويفضل أن تكون نسبته أقل من 7٪؛ لِتجنب التعرض لأي مضاعفات، مثل: النزف أو عدم التئام الجرح بسرعة أو حدوث التهابات شديدة.

 

هل زراعة الأسنان الفورية ناجحة؟

تعد زراعة الأسنان الفورية  من الإجراءات التجميلية الناجحة التي لاقت رواجاً كبيراً في جدة، لأنها توفر الكثير من الوقت والجهد والألم.

يتقبل الجسم أيضًا مادة التيتانيوم المستخدمة في الغرسات، ولا يُظهر تجاهها أي رد فعل مناعي أو التهابي إلى جانب التركيبة النهائية التي تشبه الأسنان الطبيعية تماماً، وبعد التعافي التام تؤدي هذه الأسنان وظيفة الأسنان القديمة.

تتميز الزراعة الفورية للأسنان بالحفاظ على شكل اللثة وحجمها وصحة عظام الفك من الضمور، ويكون ألمها أقل والتعافي منها سريعاً، إلى جانب إظهار الابتسامة وعدم إخفائها بسبب الفجوات، ويمكن أن تدوم طوال العمر عند الحفاظ عليها والعناية بها.

 

ما بعد زراعة الأسنان الفوريّة

بعد إجراء زراعة الأسنان الفورية لا يمكن للأسنان أن تؤدي وظيفتها بسرعة، إذ تستغرق عملية الشفاء من 3 إلى 4 شهور، ويوجد بعض الإرشادات التي يجب اتباعها للحفاظ على السن الجديد وإعطائه فرصة للتعافي وبالتالي نجاح الزراعة وعدم حدوث مضاعفات.
 

من هذه الإرشادات:

  1. تجنب المشروبات والأطعمة الساخنة لمدة 24 ساعة بعد إجراء الزراعة.
  2. عدم تناول الطعام لمدة ساعتين بعد الجراحة.
  3. استخدام المضمضة التي يصفها الطبيب لك بعد الزراعة لتقليل الالتهابات.
  4. عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة في يوم الجراحة نفسه، وبدء العناية بها في اليوم التالي وغسلها جيداً بالفرشاة، وقد يطلب منك الطبيب تأجيل الغسل في الأيام القليلة الأولى بعد الزراعة، لكنك تستمر في تنظيف فمك بقطعة قماش ناعمة مبللة بغسول الفم.
  5. تناول الأطعمة الطرية والتي لا تحتاج لقوة ضغط ومضغ كبيرة حتى تمام الشفاء.
  6. وضع الكمادات الباردة على الخد في حالة التورم.
  7. الحرص على تناول المسكنات أو المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لتقليل التورم والألم.
  8. زيارة طبيب الأسنان بانتظام، لتنظيف الغرسات والأسنان والحفاظ عليها من أي ضرر أو عدوى أو التهاب.
 

بعد ما تعرفنا من خلال المقال السابق على الزراعة الفورية للأسنان ومدى ملائمتها لمرضى السكري، من المهم جداً تعويض الأسنان المفقودة والتالفة للحفاظ على شكل الفك وباقي الأسنان وحمايتهم من الضرر، وحتى تظل أسنانك كاملة طوال العمر وتستمتع بابتسامتك المميزة.  

 

احجز الآن موعدك في عيادة الأسنان في عيادات أندلسية لصحة العائلة. 


 

المقالات المتعلقة

علاج عصب الأسنان

علاج عصب الأسنان بدون الم

  • قراءة المزيد
تلبيس الأسنان الزيركون

تلبيس الأسنان الزيركون والأنواع الاخرى والأسعار

  • قراءة المزيد
تجميل الأسنان

تجميل الأسنان

  • قراءة المزيد