whatsapp
message

كلمات البحث

    المدونة


    أسباب مرض السكري

    ما هي اهم أسباب مرض السكري؟

    أسباب مرض السكري

     

    في وقتنا الحالي، يعاني 1 من كل 11 شخص من مرض السكري. وفقا لدراسات موثقة، فإن مرض السكري يمكن أن يصيب الأشخاص بجميع الأشكال، حتى أنه يمكن أن يصيب بعض الأشخاص الأصحاء اعتمادا على بعض الأسباب التي سيتم ذكرها لاحقا في هذا المقال.

    يقوم البنكرياس بإفراز هرمون الأنسولين الذي يقوم بمساعدة الجلوكوز أو سكر الدم للوصول إلى جميع خلايا الجسم. سكر الدم هو المصدر الرئيسي للطاقة، ومصدره الطعام الذي تتناوله.

    مرض السكري يحدث عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفع جدا. وفي بعض الأحيان أيضا يمكن أن يحدث مرض السكري لأن جسمك لا يستطيع إنتاج ما يكفي من هرمون الأنسولين، ليبقى سكر الدم مرتفعا وتنعدم لديه القدرة للوصول إلى الخلايا.

    بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم ومرض السكري غير المنضبط إلى مشاكل صحية خطيرة.

     

    أسباب مرض السكري وأعراضه:

     

    أسباب مرض السكري من النوع الأول:

    يحدث مرض السكري من النوع الأول عندما يهاجم جهاز الجسم المناعي خلايا البنكرياس المنتجة للأنسولين. تعتقد الدراسات المثبتة والعلماء أن مرض السكري من النوع الأول ناتج عن الجينات الوراثية وبعض العوامل البيئية مثل الفيروسات التي قد تسبب النوع الأول من مرض السكري.

    أسباب مرض السكري من النوع الثاني:

    مرض السكري من النوع الثاني هو الأكثر شيوعا، ويحدث بسبب عدة عوامل تتعلق بنمط الحياة والجينات في بعض الحالات، ومن هذه الأسباب ما يلي:

    ·         زيادة الوزن والسمنة وقلة النشاط البدني:

    تصبح أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني إذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن مع قلة النشاط البدني، والتي تُعد أيضا من أهم أسباب مرض السكري عند الأطفال. ويؤثر موقع الدهون في الجسم، حيث أن دهون البطن الزائدة بشكل خاص تُحدث تأثير أكبر من غيرها من الدهون، ولا تقتصر فقط على مرض السكري بل أيضا أمراض القلب والأوعية الدموية.

    تؤدي السمنة إلى الإصابة بمقاومة الأنسولين وهو أمر شائع لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

    ·         مقاومة الأنسولين:

    من الأسباب أيضا التي يمكن أن تؤدي إلى النوع الثاني من مرض السكري هي مقاومة الأنسولين. هي حالة مرضية لا تستطيع فيها العضلات والكبد والخلايا الدهنية من استخدام الأنسولين بصورة طبيعية لمساعدة جلوكوز الدم في وصوله للخلايا. ونتيجة لذلك، ستقوم خلايا البنكرياس بإفراز المزيد من الإنسولين في محاولة لموازنة نسبة السكر المرتفعة في الدم.

    وبمرور الوقت، لن يستطيع البنكرياس من إفراز المزيد من الأنسولين، مؤديا إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

    ·         التاريخ العائلي المرضي والجينات:

    كما هو الحال في مرض السكري من النوع الأول، يمكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري إذا كان لديك تاريخ عائلي مرضي أو جينات زيادة الوزن والسمنة.

    أسباب أخرى قد تؤدي إلى مرض السكري:

    ·         حدوث بعض الطفرات الجينية، مثل:

    o        مرض التليف الكيسي الذي يتسبب في إنتاج مخاط سميك ليؤدي إلى حدوث تندب في البنكرياس، والذي بدوره يمكن أن يمنع البنكرياس من إنتاج كمية كافية من الأنسولين.

    o        مرض ترسيب الأصبغة الدموية الذي يتسبب في تخزين الجسم للكثير من الحديد. إذا لم يتم علاج المرض، يمكن أن يتسبب تراكم الحديد في تلف البنكرياس والأعضاء الأخرى.

    ·         بعض الأمراض الهرمونية التي تتسبب في في إفراز الجسم للكثير من الهرمونات، والتي قد تؤدي أحيانًا إلى مقاومة الأنسولين ومرض السكري، ومن هذه الأمراض:

    o        متلازمة كوشينغ، التي تحدث نتيجة إنتاج الجسم الكثير من هرمون الكورتيزول.

    o        مرض ضخامة الأطراف الذي يحدث عندما ينتج الجسم الكثير من هرمون النمو.

    o        فرط نشاط الغدة الدرقية نتيجة إفراز الكثير من هرمون الغدة الدرقية.

    ·         تلف أو ضرر البنكرياس:

    يمكن أن يؤدي التهاب أو سرطان البنكرياس إلى الإضرار بالخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمون الأنسولين وجعلها أقل قدرة على إنتاج الأنسولين، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري. إذا تم استئصال البنكرياس في حال ضرره، سيحدث مرض السكري بسبب فقدان الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين تماماً.

    ·         في بعض الأحيان، يمكن أن تتسبب بعض الأدوية بالتأثير على خلايا البنكرياس وتعطيل إفراز الأنسولين أو طريقة عمله، ومن هذه الأدوية:

    o        نوع من فيتامين ب3 يسمى النياسين.

    o        بعض أدوية مدرات البول.

    o        الأدوية المضادة لنوبات الصرع.

    o        بعض الأدوية النفسية.

    o        أدوية علاج نقص المناعة.

    o        أدوية الكورتيزون المُستخدمة في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، والربو، والتهابات القولون.

    o        الأدوية المستخدمة في تثبيط المناعة؛ لمنع الجسم من رفض الأعضاء بعد عملية زرع الأعضاء.

    أعراض مرض السكري:

    يمكن أن تظهر أعراض مرض السكري من النوع الأول بسرعة في غضون أسابيع. على عكس ظهور الأعراض في النوع الثاني التي غالبا ما تتطور ببطء وعلى مدار سنوات، ويمكن أن تكون أعراض طفيفة جدا لدرجة قد لا تلاحظها.

    كثير من المصابين بمرض السكري النوع الثاني قد لا يعانون من أعراض واضحة تجعلهم يلاحظون الإصابة بالمرض، حتى يعانون من مشاكل صحية مرتبطة بمرض السكري، مثل عدم وضوح الرؤية أو مشاكل القلب.

    ومن الأعراض الأكثر شيوعا لمرض السكري:

    ·         زيادة العطش والجوع.

    ·         كثرة التبول.

    ·         التعب والإعياء.

    ·         عدم القدرة على الرؤية بوضوح أو رؤية ضبابية.

    ·         جروح غير قادرة على الالتئام.

    ·         فقدان الوزن غير المبرر.

    ·         تخدير ووخز في اليدين والقدمين.

     

    السيطرة على مرض السكري:

     

    يمكن أن يؤثر مرض السكري على جميع أعضاء الجسم، لذلك من المهم جدًا الانتباه والتحكم في مستويات السكر في الدم. يمكن أن يساعد التحكم في ضغط الدم والكوليسترول أيضا في منع المشاكل الصحية التي يمكن أن تحدث عندما تكون مصابًا بمرض السكري.

    على الرغم من عدم وجود علاج نهائي للقضاء على مرض السكري، إلا أنه يمكنك اتخاذ خطوات للتحكم في أسباب مرض السكري وطرق الوقاية منه للحفاظ على صحتك.

    ·         الالتزام بتناول أدوية السكري الموصوفة من الطبيب هي أول طريق العلاج وإدارة المرض، وذلك إلى جانب الخيارات الغذائية الصحية والنشاط البدني.

    ·         وضع واتباع خطة وجبات لمرض السكري بمساعدة طبيب الرعاية الصحية الخاص بك سيساعدك على التحكم في مستوى السكر في الدم، بالإضافة إلى ضغط الدم والكوليسترول.

    اخترالأطعمة منخفضة السعرات الحرارية وقليلة الدهون المشبعة. تناول الفواكه والخضروات، والدجاج والأسماك واللحوم الخالية من الدهون، واستبدل المشروبات الغازية والعصائر بالماء.

    ·         اجعل النشاط البدني جزءًا من روتينك اليومي. قم بممارسة 30 دقيقة من النشاط البدني كالمشي السريع أو السباحة لمدة 5 أيام في الأسبوع.

    ·         فحص ومراقبة مستويات السكر في الدم باستمرار هو أمر في غاية الأهمية للتحكم في مرض السكري. يمكن أن تساعدك نتائج مراقبة مستويات السكر في الدم على اتخاذ القرارات الصحيحة لوضع الخطة الغذائية والنشاط البدني.

    ·         احصل على زيارة روتينية للبقاء بصحة جيدة واكتشاف المشاكل والمضاعفات مبكرا. في كل زيارة، تأكد من إجراء الفحوصات التالية: فحص ضغط الدم، وفحص القدم، وفحص الوزن، ومراجعة الخطة العلاجية الخاصة بك.

     

     

     

     

      : مواضيع ذات صلة

    القدم السكرية

    مضاعفات مرض السكري

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    الفراكشنال ليزر

    • اقرأ المزيد
    تخدير اسنان الاطفال كامل
    طب الاسنان

    تخدير اسنان الاطفال كامل

    • اقرأ المزيد
    اعراض التهاب البروستاتا البسيط
    المسالك البولية

    اعراض التهاب البروستاتا البسيط

    • اقرأ المزيد