whatsapp
message

كلمات البحث

    أعراض ضغط العين

    أعراض ضغط العين

     

    يعتبر ارتفاع ضغط العين من أكثر أمراض العيون انتشارا و أشدها خطورة، حيث لا تتمثل خطورتها في المرض نفسه لأنه يتواجد دون أعراض في الكثير من الحالات ولكن تتمثل خطورته في المضاعفات التي تنتج عن وجوده، لذا سوف نتناول في هذا المقال الكثير من المعلومات عن أعراض ضغط العين و كيفية علاجه والوقاية منه.

     

    تعد عيادات أندلسية أفضل عيادة لعلاج أعراض ضغط العين في السعودية

     

    ما هو ارتفاع ضغط العين ؟

     

    يشير مصطلح ضغط العين إلى ضغط السائل الموجود داخل العين، و هو السائل المتواجد بين القرنية و عدسة العين حيث يشبه البلازما في التركيب و لكن يحتوي على كمية قليلة من البروتين. يتراوح ضغط العين الطبيعي بين 10-21 ملم زئبق ن و يعرف ارتفاع الضغط الداخلى للعين هو ضغط العين الذي يزيد عن 21 ملم زئبق فى عين واحدة أو كلتا العينين في زيارتين أو أكثر لعيادة الطبيب. بالاضافة إلى ذلك ينبغى على طبيب العيون المعالج التأكد من بضعة أمور ، وهي:

     

            عدم وجود علامات على وجود أي تلف بالعصب البصري.

            عدم وجود الجلوكوما (الزرق).

            تحديد إذا كان هناك أي مرض آخر بالعين من الممكن أن يسبب ارتفاع الضغط الداخلي لها.

     

    تعرف ايضا على علاج حساسية العين

     

    اعراض ارتفاع ضغط العين :

     

    لا يعاني معظم المصابين من أعراض ضغط العين المرتفع. لهذا السبب ، فإن فحوصات العين المنتظمة مع طبيب العيون مهمة للغاية لاستبعاد أي ضرر يلحق بالعصب البصري من ارتفاع الضغط الداخلى للعين. هناك بعض الأعراض التي تستدعى الذهاب للطبيب فورا إذا شعرت بها ، و هي:

     

            وجود ألم حاد في العين.

            ظهور احمرار شديد في العين دون أسباب واضحة.

            الاحساس بألم في الرأس لفترة طويلة.

            ظهور ألوان قوس قزح عند النظر المباشر إلى الضوء.

            خلل في الرؤية.

            وجود بقعة عمياء أو سوداء في مجال الرؤية الخارجية.

     

    تعرف ايضا على حول العين انواعه واسبابه واعراضه وعلاجه

     

    اسباب ارتفاع ضغط العين :

     

    السبب الرئيسي وراء ارتفاع ضغط العين هو ارتفاع منسوب السوائل داخلها (الخلط المائى) ،

     

    وقد يحدث ذلك نتيجة لعدة أسباب، منها :

     

            زيادة إفراز السائل الموجود داخل العين.

            وجود خلل في تصريف السوائل وذلك لأن القنوات التي تعمل على تصريف السائل عادة من داخل العين لا تعمل بشكل صحيح.

            الأدوية : إذا ثبت علميا أن استخدام بعض الأدوية مثل الستيرويدات له آثار جانبية عديدة منها ارتفاع الضغط الداخلى للعين.

            من الممكن أن يتسبب وجود امراض اخرى بالعين فى ارتفاع الضغط الداخلى.

            وجود إصابة بالعين : من الممكن أن تؤثر إصابة العين توازن الإنتاج المائي والتصريف ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين، و في بعض الأحيان يمكن أن يحدث هذا بعد شهور أو سنوات من الإصابة.

     

    تعرف ايضا على مرض المياه الزرقاء في العين

     

    عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط العين :

     

    هناك بعض عوامل الخطر التي تجعل صاحبها عرضة أكثر من غيره للإصابة بارتفاع الضغط  الداخلي للعين ، مما يتطلب إجراء الفحوصات الدورية لدى طبيب العيون ،

     

    و من أهم هذه العوامل :

     

            الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والشرايين.

            الذين يعانون من السمنة المفرطة.

            المعرضين للإصابة بالتهابات العين المتكررة.

            المصابين بالأورام بالعين.

            الذين تزيد اعمارهم عن ستين عامًا .

     

    للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة عيون في جدة

     

    مضاعفات ارتفاع ضغط العين :

     

    يعتبر الإصابة بالجلوكوما أو (الزرق) هو أهم مضاعفات الإصابة بارتفاع ضغط العين وذلك لأن ارتفاع الضغط الداخلى للعين يؤثر على العصب البصرى . مع تدهور هذا العصب تدريجيًا ، تتطور البقع السوداء (العمياء) في مجال الرؤية مسببة الإصابة بفقدان البصر بالنهاية.

     

    تعرف ايضا على تكلفة عملية المياه البيضاء بالليزر

     

    تشخيص الإصابة بارتفاع ضغط العين و الاختبارات المتعلقة به :

     

    الهدف الاساسى من التشخيص هو ليس معرفة ضغط العين فقط و لكن يقوم طبيب العيون بإجراء اختبارات لاستبعاد الزرق مفتوح الزاوية الأولي المبكر أو الأسباب الثانوية الأخرى التي من الممكن أن تسبب وجود الزرق.

     

    تشمل هذه الاختبارات :

     

            تقييم حدة البصر :

    حيث يتمكن طبيب العيون من معرفة مدى جودة رؤيتك للأشياء ، و عادة ما يتم ذلك عن طريق اختبار النظر العادى الذى يختبر رؤيتك للحروف الابجدية التي يتناقص حجمها تدريجيا.

     

            فحص الجزء الأمامي من عينيك :

    يشمل ذلك القرنية و القزحية والعدسة.

     

            قياس التوتر "Tonometry" :

    هو طريقة تستخدم لقياس الضغط داخل العين. يتم أخذ القياسات لكلتا العينين مرتين إلى ثلاث مرات يوميا على الأقل في أوقات مختلفة من اليوم.

     

            فحص العصب البصري :

    و ذلك  بحثًا عن أي تلف أو تشوهات و من الممكن القيام به عن طريق التقاط صور قاع العين.

     

            اختبار المجال البصري :  

    حيث يتم التأكد من صحة رؤيتك المحيطية (أو الجانبية) ، و يتم هذا الاختبار عادةً باستخدام آلة مجال بصرية آلية وذلك لاستبعاد أي عيوب في المجال البصري بسبب الجلوكوما.

     

             يتم فحص سمك القرنية ( Pachymetry ):

    و يتم ذلك بواسطة مسبار الموجات فوق الصوتية لتحديد دقة قراءات ضغط العين.

     

    تعرف ايضا على فيلر تحت العين

     

    طرق علاج ارتفاع ضغط العين :

     

    يهدف العلاج الطبي إلى تقليل ضغط العين قبل أن يتسبب في الزرق و احداث الضرر بالعصب البصرى مما قد يؤدي إلى فقدان البصر لا قدر الله.  نظرا للآثار الجانبية للادوية المستخدمة ، فقد يفضل بعض الأطباء الاكتفاء بالمتابعة المستمرة لضغط العين طالما أنه لا يوجد أي علامات تلف العصب البصري. بينما يبدأ معظم الأطباء في استخدام الأدوية إذا كان لدى الشخص أي من عوامل الخطر التي قد تجعله معرضا للاصابة بالزرق أكثر من غيره. لذا فيمكن القول بأن قرار البدء بالعلاج من ارتفاع ضغط العين يعتمد بشكل كبير على الحالة العامة للمريض و على تقييم الطبيب المعالج للحالة.

     

            القطرات المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط العين :

     

    القطرات هي الخط العلاجي الأول الذي يلجأ إليه طبيب العيون لعلاج ارتفاع الضغط الداخلى للعين ، و تعتمد الفكرة العامة لطريقة عمل القطرات على تقليل الضغط الداخلى للعين عن طريق زيادة صرف السوائل من العين أو تقليل كمية السوائل المفرزة ،

    و من أنواع القطرات المستخدمة هي :

     

    1.      البروستاغلاندن :

    حيث تزيد خروج السوائل من العيد مما يقلل الضغط الداخلى. تشمل الاثار الجانبية للبروستاغلندن الاحمرار الخفيف و تغير لون قزحية العين و الرموش و غالبا ما تستخدم مرة واحدة يوميا قبل النوم،

     

    و من أشهر الأسماء المستخدمة :

     

                                                            I.            لاتانوبروست

                                                          II.            ترفوبروست

                                                        III.            بماتوبروست

     

    2.       حاصرات مستقبلات بيتا :

    تقلل حاصرات مستقبلات بيتا من انتاج السوائل بالعين و تشمل آثارها الجانبية انخفاض ضغط الدم وانخفاض معدل النبض والإرهاق ، و من الممكن أن تسبب حاصرات بيتا أيضًا ضيقًا في التنفس لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الربو واضطرابات الجهاز التنفسي الأخرى، و من أمثلتها بيتا تيمولول و بيتاكسولول.

     

    3.      ناهضات ألفا الأدرينالينية :

    مثل أبراكلونيدين و بريمونيدين حيث تعمل على تقليل إنتاج السوائل وزيادة صرفها خارج العين، و يمكن أن تشمل الآثار الجانبية حرقة أو لاذعًا عند تقطير قطرة العين ، والتعب ، والصداع ، وجفاف الفم والأنف.

     

    4.      مثبِّطات الأنهيدراز الكربوني :

    تساعد مثبِّطات الأنهيدراز الكربوني على تقليل ضغط العين عن طريق تقليل إنتاج السائل داخل العين ، و هي متوفرة على شكل قطرات للعين و اقراص . من أمثلة هذه المثبطات، دورزولاميد وبرينزولاميد ، و تشمل الآثار الجانبية المحتمَلة المذاق المعدني وكثرة التبول.

     

    ختاما فنحن ننصحك بالمتابعة الدورية عند طبيب العيون الخاص بك إذا كان لديك اى من عوامل الخطر التي ذكرناها سلفا وذلك لتفادي ظهور أي مضاعفات.

     

    احجز الان مع افضل دكتور عيون في جدة

    المقالات الأكثر مشاهدة

    تنظيف الاسنان
    تجربتي مع زراعة الاسنان
    طب الاسنان

    تجربتي مع زراعة الاسنان فى جدة

    • اقرأ المزيد