whatsapp
message
مشاكل صحية مرتبطة بالنوم

مشاكل صحية مرتبطة بالنوم

يوجد الكثير من الآثار السيئة لقلة النوم مثل عدم القدرة على العمل بكفاءة والشعور بالغضب و يجب أن تعلم أيضًا أن الحرمان من النوم يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الصحة الجسدية.

 

يعاني 1 من كل 3 منا من قلة النوم  غالبًا ما يتم إلقاء اللوم على الإجهاد وأجهزة الكمبيوتر وأخذ العمل إلى المنزل.

 

ينظر الكثيرون إلى النوم على أنه رفاهية ويعتقدون أن فوائد الحد من الساعات التي يقضونها في النوم تفوق التكاليف وغالبًا ما يتجاهل الناس العواقب الصحية طويلة المدى المحتملة للنوم غير الكافي والتأثير الذي يمكن أن تحدثه المشكلات الصحية في النهاية على وقت الفرد وإنتاجيته.

 

العديد من تكاليف قلة النوم تمر مرور الكرام إذ تتطور الحالات المرضية مثل السمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية على مدى فترات زمنية طويلة وتنتج عن عدد من العوامل مثل الوراثة وسوء التغذية وقلة ممارسة الرياضة كما تم ربط قلة النوم بهذه المشاكل الصحية وغيرها  ويعتبر عامل خطر مهم على الرغم من أن العلماء بدأوا للتو في تحديد الروابط بين قلة النوم والمرض فقد خلص معظم الخبراء إلى أن الحصول على قسط كافٍ من النوم عالي الجودة قد يكون مهمًا للصحة والرفاهية مثل التغذية والتمارين الرياضية.

 

كم من الوقت الذي نحتاجه من النوم؟

متوسط المدة اللازمة من النوم الجيد ليلًا حوالي 8 ساعات حتى يستطيع الإنسان الطبيعي أن يمارس جميع الأنشطة اليومية بكفاءة وتركيز ولكن يمكن أن تتفاوت هذه المدة من شخص الى آخر تبعًا لطبيعة وشدة النشاط أو العمل الذى يمارسه الشخص إلى جانب عوامل أخرى تؤثر على المدة اللازمة من النوم الجيد التي يحتاجها الانسان.

 

يمكن أن تتسبب مجموعة متنوعة من العوامل في قلة النوم بما في ذلك الحالات الصحية مثل توقف التنفس أثناء النوم لكن في معظم الحالات يكون ذلك بسبب عادات النوم السيئة.

 

آثار الأرق والحرمان من النوم؟

يعاني الجميع من التعب واعتلال المزاج وقلة التركيز التي غالبًا ما تتبع قلة نوم في الليل.

ليلة واحدة بدون نوم تجعلك تشعر بالتعب وسرعة الانفعال في اليوم التالي لكنها لن تضر بصحتك.

 

الإصابة بالأرق والحرمان من النوم لفترات طويلة يؤثر سلبيًا على العقل والقدرة على التركيز والتفكير السليم واتخاذ القرارات ويمكن أن يسبب الاحباط والاكتئاب كما تزداد خطورة التعرض للحوادث.

إذا استمرت قلة النوم يمكن أن تؤثر على صحتك العامة وتجعلك عرضة لحالات طبية خطيرة مثل السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.

 

مشاكل صحية مرتبطة بالنوم

إن تحديد المخاطر التي يشكلها النوم أمر معقد، لكن هناك حالات طبية بطيئة التطور ولها عوامل خطر متعددة مرتبطة بها. ما نعرفه هو أن النوم أقل من ثماني ساعات في الليلة بشكل منتظم يبدو أنه يزيد من خطر الإصابة بعدد من الحالات الطبية. تظهر نتائج الدراسة أدناه أن تقليل النوم بساعتين أو ثلاث ساعات فقط في الليلة يمكن أن يكون له عواقب صحية وخيمة.

 

       السمنة: ربطت العديد من الدراسات قلة النوم بزيادة الوزن. على سبيل المثال وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة على أساس منتظم كانوا أكثر عرضة لزيادة الوزن في حين أن الأشخاص الذين ينامون بمعدل ثماني ساعات في الليلة لديهم نسبة دهون أقل في الجسم. ووجدت دراسة أخرى أن الأطفال الذين ينامون لفترة قصيرة أكثر عرضة للإصابة بالسمنة في وقت لاحق في مرحلة الطفولة من أولئك الذين ينامون الوقت الموصى به.

       داء السكري: أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون أقل من خمس ساعات في الليلة يزيدون بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

       أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم: وجدت دراسة حديثة أنه حتى قلة النوم المعتدلة (ست إلى سبع ساعات في الليلة) ارتبطت بزيادة كبيرة في خطر تصلب الشريان التاجي وهو مؤشر على احتشاء عضلة القلب في المستقبل (نوبة قلبية) والوفاة بسبب أمراض القلب وهناك أيضًا أدلة متزايدة على وجود صلة بين قلة النوم الناجمة عن انقطاع النفس الانسدادي النومي وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية وعدم انتظام ضربات القلب.

       الوظيفة المناعية: تم توثيق التفاعلات بين النوم والجهاز المناعي جيدًا. يزيد الحرمان من النوم من مستويات العديد من وسائط الالتهاب وتؤثر العدوى بدورها على أنماط النوم  بينما بدأ العلماء للتو في فهم هذه التفاعلات  إذ تشير الدراسات إلى أن الحرمان من النوم قد يقلل من القدرة على مقاومة العدوى.

        نزلات البرد: في دراسة حديثة كان الأشخاص الذين ينامون في المتوسط ​​أقل من سبع ساعات في الليلة أكثر عرضة للإصابة بأعراض البرد بحوالي ثلاث مرات من متطوعي الدراسة الذين حصلوا على ثماني ساعات أو أكثر من النوم عند تعرضهم لفيروس الأنفلونزا المسبب للبرد. بالإضافة إلى ذلك  فإن الأفراد الذين حصلوا على نوم أفضل كانوا أقل عرضة للإصابة بنزلة برد.

 

ليس من المستغرب أن تؤدي هذه الآثار الصحية الضارة المحتملة إلى زيادة تكاليف الرعاية الصحية وانخفاض الإنتاجية والأهم من ذلك أن النوم غير الكافي يمكن أن يؤثر في النهاية على متوسط ​​العمر المتوقع والرفاهية اليومية ويشير تحليل البيانات المأخوذة من ثلاث دراسات منفصلة إلى أن النوم خمس ساعات أو أقل كل ليلة قد يزيد من خطر الوفاة بنفس القدر.

 

 

 

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد