whatsapp
message
ما هي أشعة الرنين المغناطيسي ومتى تحتاجها

ما هي أشعة الرنين المغناطيسي ومتى تحتاجها

يحتاج الطبيب قبل أن يحسم قراره بشأن تشخيص أي حالة مرضية إلى إجراء بعض الاختبارات، و الاستعانة بالوسائل التقنية الحديثة للكشف عن الأمراض، و من هذه الوسائل التقنية الحديثة أشعة الرنين المغناطيسي.

ما هي أشعة الرنين المغناطيسي؟

يُعرف استخدام المجالات المغناطيسية القوية وموجات الراديو للحصول على صور مفصلة لداخل الجسم باسم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أن يصور أي منطقة من الجسم بما في ذلك:

  1. التجويف الصدري.
  2. العظام والمفاصل.
  3. الدماغ والنخاع الشوكي.
  4. القلب والأوعية الدموية.
  5. الكبد.
  6. الرحم وغدة البروستاتا.

يمكن استخدام فحص التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص الأمراض وجدولة العلاجات وتقييم فعالية العلاجات السابقة.

أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو اختبار ينتج صورًا للأعضاء والهياكل داخل الجسم باستخدام المجال المغناطيسي و موجات الراديو. يمكن للطبيب استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي لفحص الرقبة، والحنجرة، واللسان، والبلعوم، واللوزتين، وأنسجة الرقبة الأخرى.

يمكن أن يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي للرقبة في تشخيص ما يلي:

  • أورام العظام أو الأنسجة الرخوة.
  • انتفاخ أو فتق الأقراص بين الفقرات العنقية.
  • تمدد الأوعية الدموية، وانتفاخات الشرايين، واضطرابات الأوعية الدموية الأخرى.
  • تشوهات العظام أو اضطرابات المفاصل أو مشاكل الأنسجة الرخوة.
  • عيوب أو تشوهات خلقية في العمود الفقري.
  • عدوى في العمود الفقري أو بالقرب منه.
  • إصابة أو صدمة في العمود الفقري.
  • انحناء غير طبيعي للعمود الفقري.
  • سرطان وأورام العمود الفقري.
  • بعض أنواع أمراض الجهاز العصبي المزمنة.

يمكن أيضًا طلب التصوير بالرنين المغناطيسي قبل جراحة العمود الفقري أو بعدها. بالإضافة إلى قدرة الرنين المغناطيسي في تقييم  بعض الأعراض، مثل: الألم، أو التنميل، أو الوخز، أو الضعف في الذراعين أو الكتفين أو منطقة الرقبة.

في بعض الحالات، قد يطلب طبيبك إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي للرقبة مع حقن تباين في الوريد، وهي مادة كيميائية سائلة يتم استخدامها لظهور صورة أشعة الرنين المغناطيسي بصورة أوضح عن طريق تحسين تباين الأنسجة وسوائل الجسم. وهذا يسمح بتصوير أفضل للأوعية الدموية والأجزاء الأخرى فى الرقبة.

فوائد أشعة الرنين المغناطيسي على الرقبة

تتعدد فوائد الرنين المغناطيسي لمختلف أعضاء الجسم، ومن فوائد أشعة الرنين على الرقبة ما يلي:

  1. فحص الرقبة بالرنين المغناطيسي غير جراحي وغير مؤلم.
  2. في فحص واحد ، يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي للرقبة تقييم العظام والأنسجة الرخوة والأوعية الدموية في فحص واحد فقط.
  3. التصوير بالرنين المغناطيسي لا يعرض الجسم لأي إشعاعات مؤينة.
  4. بالمقارنة مع التصوير المقطعي المحوسب، يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي تصويرًا أفضل للهياكل التي تحتوي على سوائل مثل النخاع الشوكي والأقراص المنتفخة والأنسجة الرخوة الأخرى.

أشعة الرنين المغناطيسي على الفقرات القطنية

يستخدم  التصوير بالرنين المغناطيسي القطني لفحص الجزء القطنى من العمود الفقري، وهى المنطقة التي تنشأ فيها مشاكل الظهر بشكل شائع.

يتكون العمود الفقري القطني من خمسة فقرات قطنية (L1 إلى L5) بالإضافة إلى العجز والعصعص. تحتوى المنطقة القطنية أيضا على الكثير من الأوعية الدموية الكبيرة والأعصاب والأوتار والأربطة والغضاريف.

الغرض من إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي القطني

قد يوصي الطبيب بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في تشخيص مشاكل العمود الفقري أو علاجها. قد تكون حالتك ناجمة عن عدم الراحة المرتبط بالإصابة أو المرض أو العدوى أو أشياء أخرى. إذا كان لديك أي من الأعراض التالية، فقد يوصي طبيبك بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي القطني:

  1. إصابة أسفل العمود الفقري.
  2. آلام الظهر المصحوبة بالحمى.
  3. العيوب الخلقية التي تؤثر على عمودك الفقري.
  4. مشاكل في المثانة.
  5. آلام أسفل الظهر المستمرة أو الشديدة.
  6. التصلب المتعدد.
  7. اجهاد او تنميل أو مشاكل أخرى في الساقين.
  8. علامات سرطان الدماغ والعمود الفقري.

إذا كنت ستخضع لعملية جراحية في العمود الفقري فقد يطلب الطبيب إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي القطني قبل إجراء الجراحة حيث يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي القطني للتخطيط للعملية قبل إجرائها.

ينتج عن فحص التصوير بالرنين المغناطيسي صورة مميزة عن إجراءات التصوير التقليدية، مثل: الأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب. العظام والأقراص والحبل الشوكي والفجوات بين العظام الفقرية حيث تنتقل الأعصاب تكون كلها مرئية في التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري القطني.

على عكس الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب، لا يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الإشعاع المؤين. لذلك، فهو يعتبر بديلاً أكثر أمانًا، خاصة للنساء الحوامل والأطفال الذين يكبرون. على الرغم من وجود آثار جانبية في بعض الأحيان، إلا أنها نادرة الحدوث. حتى الآن، لم يتم تسجيل أي آثار جانبية موثقة من موجات الراديو والموجات المغناطيسية المستخدمة في الفحص.

هناك مخاطر للأشخاص الذين لديهم غرسات تحتوي على معادن مثل الشرائح و المسامير المعدنية التى تستخدم فى جراحة العظام. كما يمكن للمجال المغناطيسى القوى المستخدم في التصوير أن يؤدي إلى مشاكل مع أجهزة تنظيم ضربات القلب .

أشعة الرنين المغناطيسي للظهر

آلام الظهر وعرق النسا من الشكاوى الصحية الشائعة التى تصيب الناس فى مراحل عمرية مختلفة ولأسباب مختلفة. في معظم الأحيان  لا يمكن العثور على السبب الدقيق للألم. يستخدم فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للكشف عن أسباب آلام أسفل الظهر والتهاب عرق النسا.

قد تشعر بالقلق حيال وضعك الصحي من أن شيئًا خطيرًا يسبب لك آلام أسفل الظهر. هل يمكن أن يكون سبب الألم سرطان أو عدوى في عمودك الفقري؟ كيف يعرف الطبيب الخاص بك سبب المشكلة على وجه اليقين؟

على الأرجح يطلب الطبيب عمل التصوير بالرنين المغناطيسي على الفور إذا كانت لديك علامات تحذيرية لسبب أكثر خطورة لآلام الظهر مثل :

  1. لا تستطيع التبول أو البراز.
  2. لا تستطيع التحكم في عملية البول أو البراز.
  3. صعوبة في المشي والتوازن.
  4. آلام الظهر الشديدة، ولا تساعد حتى حبوب الألم في شفائها.
  5. الحمى.
  6. تاريخ وراثي لمرض السرطان.
  7. علامات أو أعراض السرطان الأخرى.
  8. سقوط أو إصابة خطيرة مؤخرًا.
  9. الشعور بالخدر أو الضعف فى إحدى الساقين و استمراره لفترات طويلة.
أشعة الرنين المغناطيسي للبطن

تُستخدم فحوصات البطن بالرنين المغناطيسي لعدة أسباب. سيطلب الطبيب إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي إذا اشتبه في وجود مشكلة ما في منطقة البطن ولكن لا يمكنه تحديد السبب من خلال الفحص البدني.

قد يطلب منك طبيبك أن تخضع لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي على البطن للأسباب التالية:

  • فحص تدفق الدم.
  • فحص الأوعية الدموية.
  • تحقق من سبب الألم أو التورم.
  • فحص الغدد الليمفاوية
  • اكتشاف مشاكل مثل الأورام والالتهابات.
  •  تشخيص نزيف وانسداد أو حصوات المرارة.

لا توجد آثار ضارة معروفة من فحوصات البطن بالرنين المغناطيسي. لكن المجال المغناطيسى قوي للغاية والذي قد يؤثر على أجهزة تنظيم ضربات القلب والأطراف الصناعية والأجهزة الطبية الأخرى التي تحتوي على الحديد.

إذا احتاج طبيبك إلى صور للقولون، فقد يُطلب منك استخدام أدوية مسهلة أو حقن شرجية قبل التصوير بالرنين المغناطيسي. قد تحتاج أيضًا إلى الصيام لمدة 4 إلى 6 ساعات قبل إجراء الأشعة.

قد يطلب طبيبك استخدام صبغة خاصة لتسليط الضوء على المناطق التي تُشكل  مصدر للقلق. تستخدم صبغة (الجادولينيوم) التى يتم حقنها من خلال الوريد. على الرغم أن ردود الفعل التحسسية تجاه الصبغة نادرة، لكن يجب عليك تنبيه الطبيب لأي مخاوف قد تنشأ لديك قبل إعطاء الحقن الوريدي.

كيف يتم إجراء الرنين المغناطيسي؟
  1. في بعض الحالات ، قد يُطلب منك عدم تناول أو شرب أي شيء لمدة تصل إلى 4 ساعات قبل الفحص.
  2. عند الوصول يجب ملأ استبيان حول صحتك وتاريخك الطبي.
  3. يجب إزالة أي أجسام معدنية تحتفظ بها قبل اجراء التصوير.
  4. تتضمن بعض فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي إجراء حقن صبغة التباين. حتى تظهر بعض الأنسجة والأوعية الدموية بشكل أكثر وضوحًا.
  5. يعد فحص التصوير بالرنين المغناطيسي إجراءً غير مؤلم، لذا لا يلزم عادةً التخدير أو إعطاء مسكنات للألم.
  6. جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي يتكون من أسطوانة قصيرة تفتح من كلا الطرفين. يستلقي المريض على سرير آلي يتحرك داخل الماسح الضوئي.
  7. يستخدم الكمبيوتر لتشغيل ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي و يوضع في غرفة مختلفة لإبقائه بعيدًا عن المجال المغناطيسي الذي يولده الماسح الضوئي.
كم يستغرق وقت أشعة الرنين المغناطيسي؟

قد يستغرق الفحص من بضع ثوانٍ إلى 3 أو 4 دقائق للمرة الواحدة. قد يُطلب الطبيب منك حبس أنفاسك أثناء اجراء عمليات المسح القصيرة.

اعتمادًا على حجم المنطقة التي يتم مسحها ضوئيًا وعدد الصور التي يتم التقاطها، سيستغرق الإجراء بأكمله من 15 إلى 90 دقيقة.

ختامًا

تعتبر أشعة الرنين المغناطيسي من الوسائل الحديثة التي تساعد الطبيب لإجراء التشخيص الطبى بشكل سليم ودقيق حتى يصف العلاج او الإجراء المناسب لكل حالة مرضية على حدة و الحصول على أفضل النتائج المرجوة. اطمئن على كفاءة أجهزة جسمك وتواصل مع الأطباء المختصين في مجمع عيادات أندلسية.

عيادات أندلسية لصحة العائلة تتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

 

المقالات المتعلقة

الرنين المغناطيسي

الرنين المغناطيسي

  • قراءة المزيد