whatsapp
message
الرنين المغناطيسي

الرنين المغناطيسي

 

ما هو الرنين المغناطيسي؟ التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار يستخدم مغناطيسات قوية وموجات راديو وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة لجسمك من الداخل.

يمكن لطبيبك استخدام هذا الاختبار لتشخيص حالتك أو لمعرفة مدى استجابتك للعلاج.

 

استخدامات التصوير بالرنين المغناطيسي

يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي الطبيب في تشخيص المرض أو الإصابة، ويمكنه مراقبة مدى نجاح العلاج. يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي على أجزاء مختلفة من جسمك. وهو مفيد بشكل خاص للنظر في الأنسجة الرخوة والجهاز العصبي.

يمكن أن يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي في العثور على العديد من المشكلات، بما في ذلك:

·       تلف الأوعية الدموية

·       إصابة الدماغ

·       سرطان

·       التصلب اللويحي

·       إصابات الحبل الشوكي

·       السكتة الدماغية

·       مشاكل العين

·       مشاكل الأذن الداخلية

 

يبحث التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية عن:

 

·       الأوعية الدموية المسدودة

·       الضرر الناجم عن نوبة قلبية

·       مرض قلبي

·       مشاكل في بنية القلب

 

يبحث التصوير بالرنين المغناطيسي للعظام والمفاصل عن:

 

·       التهابات العظام

·       السرطان

·       تلف المفاصل

·       مشاكل الديسك في العمود الفقري

·       آلام الرقبة أو أسفل الظهر مع علامات عصبية

 

يمكن أيضًا إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للتحقق من صحة هذه الأعضاء:

 

·       الثدي عند النساء

·       الكبد

·       الكلى

·       المبايض

·       البنكرياس

·       البروستات

 

هناك نوع خاص من التصوير بالرنين المغناطيسي يسمى التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي يرسم خرائط لنشاط الدماغ.

يبحث هذا الاختبار في تدفق الدم في دماغك لمعرفة المناطق التي تصبح نشطة عند القيام بمهام معينة. ويمكن أن يكتشف التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي مشاكل الدماغ، مثل آثار السكتة الدماغية، أو يمكن استخدامه لرسم خرائط الدماغ إذا كنت بحاجة إلى جراحة دماغية لعلاج الصرع أو الأورام. يمكن لطبيبك استخدام هذا الاختبار لوضع خطة علاجك.

 

مخاطر التصوير بالرنين المغناطيسي

لا ينبغي أن تخضع النساء الحوامل للتصوير بالرنين المغناطيسي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلا إذا كن في حاجة ماسة إلى الاختبار، ففي الأشهر الثلاثة الأولى تتكون أعضاء الطفل.

يجب أيضًا ألا تحصلي على صبغة تباين وأنت حامل.

لا تحصل على صبغة التباين إذا كان لديك رد فعل تحسسي تجاهها في الماضي أو كنت تعاني من مرض شديد في الكلى.

لا يستطيع بعض الأشخاص الذين لديهم معدن داخل أجسامهم إجراء هذا الاختبار، بما في ذلك أولئك الذين لديهم الآتي:

·       بعض الكلبسات المستخدمة لعلاج تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

·       منظم ضربات القلب ومزيل الرجفان القلبي.

·       زراعة قوقعة.

·       ملفات معدنية معينة توضع في الأوعية الدموية.

 

التحضير للتصوير بالرنين المغناطيسي

 

قبل التصوير بالرنين المغناطيسي، أخبر طبيبك إذا كنت:

·       تعاني من أي مشاكل صحية، مثل أمراض الكلى أو الكبد.

·       أجريت جراحة مؤخرًا.

·       لديك أي حساسية تجاه طعام أو دواء، أو إذا كنت تعاني من الربو.

·       إذا كنتِ حاملًا أو قد تكونين حاملاً.

لا يُسمح بوجود أي معدن في غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي، لأن المجال المغناطيسي في الجهاز يمكن أن يجذب المعدن. فأخبر طبيبك عما إذا كان لديك أي أجهزة معدنية قد تسبب مشاكل في أثناء الاختبار. ويمكن أن تشمل:

·       صمامات القلب الاصطناعية.

·       بيرسنج في الجسم.

·       زراعة قوقعة.

·       مضخات الأدوية.

·       الحشوات وأعمال الأسنان الأخرى.

·       محفز العصب المزروع.

·       مضخة الأنسولين.

·       قطع معدنية مثل الرصاص أو الشظايا.

·       المفاصل أو الأطراف المعدنية.

·       منظم ضربات القلب أو مزيل الرجفان القابل للزرع.

·       دبابيس أو مسامير.

إذا كان لديك وشم، فتحدث مع طبيبك. إذ تحتوي بعض الأحبار على معدن.

في يوم الاختبار، ارتدِ ملابس فضفاضة ومريحة لا تحتوي على أزرار أو قطع معدنية أخرى. قد تحتاج إلى خلع ملابسك وارتداء ثوب مخصص من المستشفى (جاون) في أثناء الاختبار.

 

تخلص من كل هذه الأشياء قبل أن تذهب إلى غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي:

·       الهاتف الخلوي

·       عملات معدنية

·       أطقم الأسنان

·       نظارة طبية

·       مساعدات للسمع

·       مفاتيح

·       حمالة صدر وندروير

·       ساعة

·       شعر مستعار

إذا كنت لا تحب الأماكن المغلقة أو كنت قلقًا بشأن الاختبار، أخبر طبيبك. قد تتمكن من إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي المفتوح أو الحصول على دواء لتهدئتك قبل الاختبار.

 

خطوات التصوير بالرنين المغناطيسي

أحيانًا قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، يحصل الخاضع للتصوير على صبغة تباين في وريد في ذراعه أو يده. تساعد هذه الصبغة الطبيب على رؤية الهياكل داخل الجسم بشكل أوضح.

تسمى غالبًا صبغة الرنين المغناطيسي أو الصبغة المستخدمة غالبًا في التصوير بالرنين المغناطيسي الجادولينيوم. ويمكن أن تترك طعم معدني في فمك.

سوف تستلقي على طاولة تنزلق داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. ويمكن استخدام أحزمة لإبقائك ثابتًا في أثناء الاختبار. قد يكون جسمك داخل الجهاز بالكامل. أو قد يبقى جزء من جسمك خارج الجهاز.

يخلق جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا قويًا داخل جسمك. يأخذ الكمبيوتر الإشارات من التصوير بالرنين المغناطيسي ويستخدمها لعمل سلسلة من الصور. كل صورة تظهر شريحة رقيقة من جسمك.

 

قد تسمع صوتًا مرتفعًا أو صوت نقر في أثناء الاختبار. هذا صوت الآلة التي تولد طاقة لالتقاط الصور داخل جسمك. يمكنك طلب سدادات أذن أو سماعات رأس لكتم الصوت.

 

قد تشعر بإحساس ارتعاش في أثناء الاختبار. يحدث هذا لأن التصوير بالرنين المغناطيسي يحفز الأعصاب في جسمك. إنه أمر طبيعي، ولا داعي للقلق.

 

يجب أن يستغرق فحص التصوير بالرنين المغناطيسي 20-90 دقيقة.

 

ما بعد التصوير بالرنين المغناطيسي

يمكنك عادة العودة إلى المنزل بعد التصوير بالرنين المغناطيسي والعودة إلى روتينك المعتاد. إذا كنت قد أخذت دواء لمساعدتك على الاسترخاء، فستبقى في مركز التصوير حتى تفيق تمامًا. ستحتاج أيضًا إلى شخص ما ليقودك إلى المنزل.

 

الآثار الجانبية للتصوير بالرنين المغناطيسي

تساعد صبغة التباين طبيبك على رؤية ما يحدث بشكل أفضل، ولا تسبب أي مشاكل لمعظم الناس. ولكنها يمكن أن تسبب رد فعل تحسسي لدى بعض الناس. وهناك خطوات يتخذها الأطباء لمعالجته.

إذا كنتِ سيدة حامل من المحتمل ألا يستخدم طبيبك التصوير بالرنين المغناطيسي، على الرغم من عدم وجود دليل على أنه قد يؤذي الجنين.

قد يفحص طبيبك وظائف الكلى قبل الاختبار. والأشخاص المصابون بمرض كلوي شديد معرضون لخطر الإصابة بمرض نادر يسمى التليف المصلب كلوي المنشأ.

هناك احتمال أن تبقى بعض الصبغة في جسمك وتتراكم في الدماغ والأعضاء الأخرى. ولم يتضح بعد ما إذا كان هذا التراكم ضارًا أم لا. ولم تقيد إدارة الغذاء والدواء استخدامها.

 

متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي؟

سيقرأ طبيب مدرب بشكل خاص يسمى اختصاصي الأشعة نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي ويرسل التقرير إلى طبيبك. سيشرح طبيبك معنى نتائج اختبارك وماذا تفعل بعد ذلك.

عادة ما يستغرق الأمر أسبوعًا أو أسبوعين حتى تظهر نتائج فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، ما لم تكن هناك حاجة ماسة إليها.

أخيرًا، بعد أن عرفناك ما هو التصوير بالرنين المغناطيسي، وأخبرناك بالكثير من التفاصيل الخاصة به، التزم بالنصائح الواردة في المقال، والجأ إلى طبيبك للمزيد.

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد