whatsapp
message
عملية البواسير

ما هي البواسير واعراضها وعلاجها وهل عملية البواسير بالليزر مؤلمة

بالتأكيد سبق وشاهدت أحد أفراد أسرتك أو صديق لك يشتكي من الإصابة ب البواسير ، فمما كان يعاني وما الذي كان يؤلمه؟ وهل شُفي بشكل تام بعد إجراء عملية البواسير ؟

تعتبر البواسير من الحالات المنتشرة كثيرًا في الآونة الأخيرة، ولعلاجها يلجأ الكثيرون إلى طرق متنوعة من مراهم والجلوس في حمامات من الماء الدافئ وتناول الملينات والأدوية، وتعد عملية البواسير العلاج الأفضل لحل تلك المشكلة، سواء كانت جراحة تقليدية أم عملية البواسير بالليزر وغيرها من الطرق المتبعة.

في هذه المقالة سنتحدث عن كل ما تحتاج معرفته عن البواسير وأسباب حدوثها، وتكلفة عملية البواسير بالليزر وطريقة إجرائها. فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

 

ما هي البواسير؟

يحتوي المستقيم والقناة الشرجية على أوردة وشرايين صغيرة تكون تحت الغشاء المخاطي للأمعاء، ببساطة مع توسع هذه الأوعية تتشكل البواسير.

وتقسم البواسير إلى قسمين من الناحية التشريحية حسب مكان وجود الانتفاخات الوعائية مقارنة بنقطة تشريحية موجودة في القناة الشرجية تدعى الخط المسنن:

        البواسير الداخلية: هي تلك الواقعة فوق الخط المسنن وهي الأكثر شيوعًا.

        البواسير الخارجية: وهي الواقعة تحت الخط المسنن، لا تسبب أعراض عادة إلا إذا تسببت بمضاعفات.

كذلك ومن أجل تحديد خطة العلاج سواء كانت ستعتمد على الحمية الغذائية الغنية بالألياف مع تناول الأدوية أم سيكون العلاج جراحي من خلال إجراء عملية البواسير.

تم تصنيف حالة البواسير الداخلية إلى أربع درجات كالتالي:

        الأولى: الانتفاخات تبقى ضمن القناة الشرجية لا تخرج أبدًا.

        الثانية: تخرج الانتفاخات عند التغوط ولكنها تعود تلقائيًا بعد انتهاء التغوط.

        الثالثة: هنا تخرج الانتفاخات أثناء التغوط ولكنها لا تعود لوحدها بعد الانتهاء، بل تحتاج إلى ردها يدويًا.

        الرابعة: الانتفاخات في الدرجة الرابعة تخرج أثناء التغوط من فوهة الشرج ولا تعود أبدًا، وهذه لا تعالج إلا جراحيًا بإجراء عملية البواسير.

 

أهم أسباب تشكل البواسير وأعراضها

ليس هنالك سبب محدد لحدوث البواسير، كذلك تتنوع أعراضها وتختلف من مريض لآخر.

تشمل أسباب الإصابة بالبواسير ما يلي

        اضطرابات في التغوط: إسهال أو إمساك، حيث تسبب هذه التغيرات زيادة في الضغط على القناة الشرجية ومن ثم احتقان في الأوعية.

        البدانة: إذ تسبب السمنة الضغط على الأوردة واحتقان الأوعية الدموية.

        الجلوس لفترة طويلة: أيضًا يقلل من نشاط الدورة الدموية واحتقان الأوعية.

        الوراثة لها دور.

        عدم تناول ما يكفي من الألياف: إذ تساعد الألياف على تليين البراز وتخفيف الضغط داخل القناة الشرجية.

        ارتفاع الضغط داخل البطن: في حال كان لديك كتلة في البطن أو سعال مزمن.

        الحمل: يسبب الحمل حدوث البواسير بطريقتين، إذ يضغط الرحم على الأوردة ويمنع تدفق الدم مسببًا احتقان الأوعية، وكذلك تسبب الهرمونات الأنثوية توسع الأوعية الدموية ومن ثم حدوث البواسير.

        أورام المستقيم: تضغط الأورام على الأوعية الدموية وتسبب احتقانًا وتوسعًا فيها.

 

 

أعراض البواسير

في حال معاناتك من الأعراض التالية يجب عليك التوجه إلى الطبيب لتأكيد التشخيص وبدء العلاج:

        النزف الشرجي: وهو أهم عرض للبواسير ويكون الدم أحمر وغير مختلط مع البراز بل يغطيه من الخارج.

        الشعور بامتلاء في القناة الشرجية: بسبب زيادة الضغط.

        الحكة الشرجية: بسبب بروز البواسير خارج فوهة الشرج.

        الشعور بعدم الراحة: لا يحدث ألم في البواسير وإنما شعور بعدم الراحة فقط، حيث يشير حدوث الألم إلى تطور أحد المضاعفات مثل التقرح.

 

مضاعفات البواسير:

في حال عدم إجراء عملية البواسير في وقت مبكر فإن تلك التوسعات الوريدية ستتعرض للعديد من المشاكل والمضاعفات وأهمها:

  1. النزف: الأكثر حدوثًا.
  2. نقص التروية: عند خروج البواسير عبر فوهة الشرج وبقائها خارجًا، فإنها تنضغط وتنقص ترويتها الدموية.
  3. التخثر: يحدث بعد نقص التروية.
  4. الإصابة بالعدوى: بسبب كثرة التعرض للجراثيم.
  5. التقرح.
  6. العدوى في الوريد الكبدي: نتيجة انتقال الجراثيم إلى الكبد.

 

علاج البواسير

تتنوع الطرق العلاجية المتبعة في علاج البواسير بين الرعاية الذاتية والمحافظة على نظام غذائي غني بالألياف وبين إجراء عملية البواسير، وكذلك عملية البواسير بالليزر:

العلاج الذاتي المحافظ

يفيد في الدرجات الأولى والثانية وأحيانًا في الدرجة الثالثة من البواسير الداخلية، وقد يغني عن إجراء عملية البواسير، ومن أهم العلاجات المتبعة:

  1. اتباع حمية غنية بالألياف: والتي تساعد على تليين البراز وتعالج الإمساك عند المصابين بالبواسير.
  2. تنظيم التغوط: يجب عليك تحديد وقت معين للتغوط وتكراره بشكل دوري (كأن تقوم بالتغوط مرة واحدة صباحًا من كل يوم)، ومع مرور الوقت سينتظم التغوط لديك ويزول الإمساك.
  3. دهن مراهم موضعية: تحتوي على مسكنات موضعية ومواد مضادة للالتهاب.
  4. حمامات المياه الدافئة: تساعد على تنشيط الدوران الدموي في منطقة البواسير.
  5. العلاج الدوائي: أدوية تسرع الدوران الدموي.

عملية البواسير

كما ذكرنا بحالة البواسير من الدرجة الثالثة والرابعة يجب إجراء عملية البواسير من أجل الشفاء، إليك خطوات خطوات إجراء العملية بالتفصيل بعد إجراء تخدير للمريض:

  1. استئصال الأوعية والمركبات المشكلة للبواسير: من خلال إدخال أداة تدعى منظار الشرج.
  2. المحافظة على العضلة المعصرة الشرجية: وذلك في حال وجود تشنج في المعصرة فيقوم الطبيب باستئصالها ولكن بشكل معتدل لتجنب حدوث سلس برازي.
  3.  يجب استئصال أقل قدر ممكن من الغشاء المخاطي: تعتبر الطبقة المخاطية الواقعة تحت الخط المسنن ضيقة بشدة وبالتالي سيسبب استئصالها كاملة إمكانية حدوث تليف مكانها وتضيق، ولذلك يجب الإبقاء منها قدر المستطاع.
  4. من أساسيات العلاج المحافظة على تمدد وتوسع القسم السفلي من المستقيم: من أجل الحفاظ على سلامة عملية التغوط الطبيعية.
  5. يمكن أن يقوم الطبيب أيضَا بإحداث نقص في التروية الدموية لمنطقة البواسير.

 

عملية البواسير بالليزر

العلاج الجراحي التقليدي وكذلك عملية البواسير بالليزر كلاهما له النتيجة نفسها، ولكن يختلفان بالآثار الجانبية المترتب حدوثها بعد الإجراء ويمكن الآن إجراء عملية البواسير بالليزر في جدة والعديد من المناطق الأخرى وهي طريقة فعالة وأثبتت نجاحها.

إليك خطوات إجراء عملية البواسير بالليزر:

         يكفي التخدير الموضعي لإجراء الليزر ولا حاجة للتخدير العام.

        يقوم الطبيب بإجراء شق صغير في جلد فتحة الشرج.

        بعدها يقوم بقطع البواسير عن طريق استخدام شعاع الليزر.

        ثم يتم تخييط الجرح وإغلاقه بإحكام.

 هذا وتختلف تكلفة عملية البواسير بالليزر في جدة بناء على المركز وخبرة الطبيب ويمكن إجراؤها في العديد من المراكز المجهزة بأحدث التقنيات.

 

مضاعفات عملية البواسير

تعتبر مضاعفات عملية البواسير شائعة لا سيما بعد الجراحة التقليدية، ومن أشهر تلك المضاعفات:

         الألم الشديد: ويمكن تجنبه بتناول المسكنات.

         الاضطرابات البولية: سلس بولي أو انقطاع البول.

         النزيف: خصوصًا عند التغوط أول مرة.

         تضيق الشرج: نتيجة الاستئصال الواسع للغشاء المخاطي.

         الإصابة بعدوى.

        عدم تماسك البراز: في حالة الاستئصال الزائد للمعصرة.

 

 

في النهاية نؤكد على ضرورة الكشف المبكر للبواسير وتشخيص الإصابة بها بشكل صحيح، وضرورة تفريقها عن الإصابات الأخرى مثل الشق الشرجي وأورام الشرج وغيرها.

كما نؤكد على ضرورة الإسراع في إجراء عملية البواسير فور التشخيص لتجنب حدوث المضاعفات الخطيرة من نزيف ونقص تروية والعدوى.

في حال حاجتك إلى إجراء عملية البواسير، قارن بين الخيارات المتاحة واختر ما يناسبك منها وفقًا لحالتك وقدرتك المادية والإمكانيات المتاحة لديك.

 

احجز الان مع افضل دكتور علاج البواسير في جدة

 

مواضيع ذات صلة :

استئصال المرارة

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد