whatsapp
message
حمى الضنك

حمى الضنك الأعراض واقوى علاج وهل معدي ومدة الشفاء منها

 

انتشر مصطلح حمى الضنك مؤخرا في العالم بأكمله خاصة في المناطق الاستوائية ، لذلك سوف نتناول في هذا المقال تعريف حمى الضنك و كيف يمكن تفادى الإصابة بها و التعامل معها.

 

ما هي حمى الضنك؟

حمى الضنك هي عدوى فيروسية تنتقل بواسطة لدغات البعوض من نوع الزاعجة المصابة ، و يعيش حوالي نصف سكان العالم في مناطق معرضة لخطر الإصابة بحمى الضنك ، إذ يصاب بها كل عام حوالي 400 مليون شخص يموت منهم حوالي 40000 شخص نتيجة لشدة الإصابة. هناك اربعة سلالات من الفيروس المسبب لحمى الضنك مما يفسر إمكانية أن يصاب بها الشخص 4 مرات طوال فترة حياته. تسبب حمى الضنك أعراض شبيهة بأعراض الانفلونزا و لكن بدرجة أشد كثيرا.

 

هل حمى الضنك خطير؟

تعتبر حمى الضنك الحادة أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في بعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية. ليس هناك علاج للمرض ، و لكن يساعد التدخل المبكر و علاج الأعراض بشكل طبى مناسب في تقليل معدل الوفاة إلى حوالي 1%.

 

هل حمى الضنك معدي؟

لا يمكن لفيروس حمى الضنك أن ينتقل مباشرة من شخص إلى آخر ، و لكنه ينتقل بواسطة ناقل للفيروس . ذلك الناقل هو البعوض المعروف باسم البعوض الزاعج . هناك أيضا دليل علمي على إمكانية انتقال العدوى من الأم الحامل إلى طفلها.

 

ما هي بعوضة حمى الضنك؟

تنتقل حمى الضنك الى الانسان بواسطة لدغة أنثى بعوضة الزاعجة المصرية Ae. aegypti أو بعوضة الزاعجة المنقطة بالأبيض  Ae. albopictus ، هذه البعوضة ليست هي المسببة للمرض ولكنها تساعد على نقله إلى الإنسان ، حيث تقوم البعوضة السليمة بالتغذي على دم الشخص المصاب فتصاب بالعدوى ، و يتكاثر الفيروس في المعي المتوسط للبعوض ، قبل أن ينتشر إلى الأنسجة الثانوية ، بما في ذلك الغدد اللعابية. ثم تنقل تلك العدوى إلى الشخص السليم عن طريق التغذية على دمه أيضا فتنقل له العدوى الفيروسية ، و عادة ما ينشط ناموس حمى الضنك في الصباح الباكر و ساعة الغروب لذا فمن الأفضل استخدام المواد الطاردة للناموس بشكل مركز في تلك الأوقات. يقوم هذا النوع من البعوض أيضًا بنشر فيروسات أخرى مثل  فيروس زيكا ،  و شيكونغونيا.

 

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحمى الضنك:

1.      السفر إلى المناطق الاستوائية أو المعروف انتشار المرض بها أو العيش فيها.

2.      الإصابة السابقة بحمى الضنك قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحمى الضنك الشديدة.

 

اعراض حمى الضنك:

كما ذكرنا من قبل فإن أعراض حمى الضنك تشبه الانفلونزا الشديدة أو قد تكون الإصابة بدون أي أعراض على الإطلاق ، و من الممكن أن تصيب أي فئة عمرية . تشير الدلائل الاحصائية أن 1 من كل 4 أشخاص مصابين بحمى الضنك سوف تظهر عليه الأعراض . تبدأ الأعراض بالظهور بعد فترة الحضانة و التي تقدر بحوالي (4-10) ايام من بعد لدغة البعوضة المصابة ، و تستمر أعراض حمى الضنك لفترة تتراوح بين (2-7) ايام.

 

طبقا للموقع الرسمى لمنظمة الصحة العالمية ، فإنه يتم تقسيم حمى الضنك إلى نوعين هما:

     حمى الضنك (مع / بدون علامات تحذيرية).

     حمى الضنك الشديدة.

 

يساعد ذلك التصنيف على فرز المصابين الذين يدخلون إلى المستشفى ، و ذلك لتحديد نوع و درجة الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها ، الأمر الذي يساعد على تقليل المخاطر و المضاعفات المتعلقة بالإصابة ، و يحسن من معدلات الوفاة بشكل ملحوظ.

1.      حمى الضنك (مع / بدون علامات تحذيرية):

يمكن الاشتباه في الإصابة بحمى الضنك إذا كان هناك زيارة لأي من المناطق الموبوءة في الفترة الاخيرة ، ظهر بعدها ارتفاع شديد في درجة الحرارة (40 درجة مئوية) مصحوبة باثنين من الأعراض التالية :

     صدع شديد.

     آلام في العضلات و المفاصل.

     قئ و غثيان.

     طفح جلدي.

     تضخم بالغدد.

     الم خلف العينين.

 

2.      حمى الضنك الشديدة:

حوالي 1 من كل 20 شخصًا يصابون بحمى الضنك ، يصابون بحمى الضنك الشديدة ، من الممكن أن تؤدي حمى الضنك الشديدة إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة. إذا كنت قد أصبت بحمى الضنك في الماضي فان احتمالية اصابتك بحمى الضنك الشديدة اعلى بكثير من الشخص العادى ، كما تزيد عوامل أخرى من احتمالية الإصابة مثل الحمل و الرضاعة.

تبدأ العلامات التحذيرية لحمى الضنك الشديدة في غضون 24-48 ساعة بعد زوال الحمى. حمى الضنك الشديدة تصنف على أنها من حالات الطوارئ الطبية ، اذهب فورا إلى غرفة الطوارئ إذا كنت تعانى من أي من الأعراض التالية بعد زوال الحمى:

     ألم شديد في البطن.

     القيء بشكل مستمر (3 مرات على الأقل في 24 ساعة).

     وجود سرعة في التنفس.

     نزيف اللثة

     الشعور بالتعب و الارهاق.

     الأرق.

     دم في البراز أو القيء.

 

مضاعفات الإصابة بحمى الضنك:

     قد تسبب الإصابة بحمى الضنك الشديدة (الحادة) مضاعفات خطيرة تشمل الاتى:

     النزيف الداخلى.

     انخفاض ضغط الدم إلى مستوى شديد قد يؤدي إلى حدوث صدمة.

     الوفاة.

     عند انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الطفل ، قد يزيد ذلك من احتمالية تعرض الأطفال إلى خطر الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة.

 

تشخيص الإصابة بحمى الضنك:

     تشخيص الإصابة بحمى الضنك أمر يصعب القيام به ، وذلك نظرا لتشابه الأعراض مع أعراض امراض اخرى مثل الملاريا وفيروس زيكا و الحمى التيفودية.

     عند الذهاب إلى الطبيب تأكد من اخباره بكل الأعراض التي تشعر بها و الأدوية التي تأخذها بصورة مستمرة ، من المهم جدا أيضا أن تخبر طبيبك بالدول التي سافرت إليها مؤخرا و تواريخ السفر بكل دقة ، و عما إذا كنت تعرضت للدغات البعوض أثناء السفر ام لا.

     قد يطلب الطبيب سحب عينة من الدم لإجراء التحاليل الخاصة بالفيروسات عليها ، و لكن عادة ما يبدأ في علاج الأعراض قبل ظهور النتائج لأن ظهور النتائج يستغرق بعض الوقت.

 

علاج حمى الضنك:

لا يوجد علاج محدد لحمى الضنك ، و لكن يعتمد الأمر بدرجة كبيرة على التعامل مع الأعراض الموجودة. في حالة الإصابة بحمى الضنك ، يمكن اتباع الإرشادات التالية:

     التزام الراحة قدر الإمكان.

     يمكن استخدام الباراسيتامول للتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالألم.

     تجنب التعرض للدغات البعوض حتى لا ينتشر المرض لأشخاص آخرين حولك.

     اشرب السوائل بكثرة لتجنب الإصابة بالجفاف ، من الممكن أن تشرب الماء أو السوائل المضاف لها الأملاح الأساسية . اتصل بطبيبك فورا إذا كنت تشعر بأي من أعراض الجفاف و التي من الممكن أن تتمثل في:

     قلة التبول.

     جفاف الفم.

     الخمول.

     التشوش.

     برودة الأطراف.

     جفاف العين.

     تجنب استخدام مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية كمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية (NSAIDS) مثل الإيبوبروفين و الاسبرين و النابروكسين . تعمل هذه الأدوية على زيادة ميوعة الدم ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالنزيف عند الإصابة بحمى الضنك.

     مدة الشفاء من حمى الضنك : تستمر الأعراض عادة بين يومين إلى سبعة أيام ، و غالبا ما يشعر معظم الناس بالتحسن بعد مرور اسبوع.

     عند الإصابة بحمى الضنك الشديدة ، فيتم التعامل معها على أنها من الطوارئ الطبية . سوف يعمل الفريق الطبي على الحفاظ على السوائل الداخلية للمريض في المستوى المناسب ، الأمر الذي يجعله يتجنب المضاعفات الخطيرة لحمى الضنك.

 

علاج حمى الضنك بالاكل:

هناك بعض الأطعمة التي يساعد تناولها على دعم الجهاز المناعى لجسم الانسان ، الامر إلى يساهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الإصابة بحمى الضنك . من أمثلة تلك الأطعمة:

     الرمان : تساعد فاكهة الرمان على زيادة عدد الصفائح الدموية.

     الكيوى: الكيوي غني بفيتامين (ج) ، و هو معزز قوى للجهاز المناعى.

     البرتقال: فاكهة البرتقال غنية بفيتامين (ج)  ومضادات الاكسدة التي تساعد على تحسين المناعة.

     الحلبة: تساعد الحلبة على الاسترخاء و استقرار درجة الحرارة.

 

الوقاية من الإصابة بحمى الضنك:

تعتبر الوقاية هي اقوى علاج حمى الضنك لأنها تمنع انتشار المرض بشكل كبير ، وتعتمد أساليب الوقاية على عدة محاور ، هي:

1.      اللقاح : يتوفر في جميع أنحاء العالم لقاح خاص بـحمى الضنك ، حيث يسمح للأشخاص في الفئة العمرية (9-45) سنة بأخذ اللقاح إذا كانوا يعيشون في المناطق الموبوءة و ثبت إصابتهم بحمى الضنك مرة واحدة بالعمر على الأقل فيما يعرف باسم الايجابية المصلية  ، ويؤخذ اللقاح على ثلاث جرعات  في خلال 12 شهرًا. أما بالنسبة للذين لم يتعرضو للإصابة من قبل بحمى الضنك فإن التطعيم باللقاح يزيد من خطر الإصابة بحمى الضنك الشديدة.

2.      الوقاية من لدغات البعوض : يستند الوقاية من لدغات البعوض على عدة خطوات يعتمد جزء كبير منها على  تصرفات الأفراد ، و يشمل ذلك ما يلى:

     إذا كنت تقيم بمنطقة ينتشر بها المرض فمن الأفضل البقاء دوما بالأماكن المغلقة والمكيفة و ذلك بعيدا عن لدغات البعوض.

     تعتبر الساعات الأولى من الصباح و وقت الغروب هي أكثر فترات انتشار البعوض ، و لكن ذلك لا يمنع أنه من الممكن أن يلدغك البعوض في أي وقت أثناء اليوم ، لذى يرجى الانتباه جيدا.

     حاول دوما ارتداء الملابس الطويلة التي تغطي الجسم بأكمله عند الذهاب إلى أي منطقة ينتشر بها البعوض بكثرة ، حاول دوما ارتداء السراويل الطويلة والقمصان ذات الاكمام الطويلة.

     تخلص من أماكن تجمع البعوض مثل أحواض المياه سواء كان ذلك داخل أو خارج المنزل.

     اهتم بتغطية خزانات المياه جيدا ، و اعتني بتنظيفها و تفريغها مرة واحدة اسبوعيا على الاقل.

     احرص على استخدام طارد البعوض على الجسم خاصة عند الذهاب إلى الخارج ، يمكنك الحصول على طارد البعوض في صورة بخاخ الرش على الجسم أو كريم . تأكد دوما أن طارد البعوض الذى تستخدمه آمن للأطفال إذا كنت سوف تضعه على جلد الطفل.

     تحقق من النوافذ جيدا و ذلك لتفادي دخول البعوض عن طريقها ، قم بإصلاح أي فتحات في السلك المغطى للنوافذ.

     استخدام المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات عند انتشار المرض.

     حماية المصابين جيدا من التعرض للدغ بواسطة البعوض و ذلك حتى لا ينتقل الفيروس من المصاب إلى البعوض ومنه إلى أشخاص آخرين.

 

أسئلة شائعة بخصوص حمى الضنك؟

1.      هل هناك تسجيل لحالات في  المملكة العربية السعودية؟ وهل نسبة الإصابة مرتفعة؟

طبقا للموقع الرسمى لوزارة الصحة السعودية ، فقد تم تسجيل حالات بالمملكة حيث بدأ ظهور المرض عام 1994م ، و يتم تسجيل حالات سنويا ، و لكن النسبة ليست مرتفعة.

2.      هل تقوم كل فصائل البعوض بنقل المرض؟

النوع الوحيد الذى يقوم بنقل العدوى بالمملكة العربية السعودية هو "الزاعجة المصرية".

3.      هل يمكن أن ينتقل المرض مباشرة من شخص إلى آخر؟

لا تنتقل حمى الضنك مباشرة من شخص إلى اخر ، و لكن يمكن أن تنتقل عن طريق البعوض كما ذكرنا من قبل.

المقالات المتعلقه

لا يوجد