whatsapp
message
تسوس أسنان الاطفال

تسوس أسنان الاطفال

 

يعانى الكثير من الأطفال من تسوس الأسنان ، الأمر الذى يثير قلق العديد من الآباء والأمهات نحو صحة اسنان اطفالهم نظرا لما للتسوس من تأثير سئ على شكل ابتسامتهم و صحتهم بصفة عامة. لذلك ، سوف نتناول في هذا المقال العديد من المعلومات عن تسوس أسنان الاطفال ، وطرق علاجه ، و كيف يمكن تفادى الإصابة به.

 

ما هو تسوس الأسنان عند الأطفال و كيف يحدث؟

يحدث تسوس أسنان الاطفال عندما تترك بقايا الطعام التي تحتوي على الكربوهيدرات (السكريات والنشويات) على الاسنان ، من الممكن أن يشمل تلك الاطعمة الحليب ، والزبيب ، والحلوى ، والكعك ، وعصائر الفاكهة ، والخبز. نتيجة لذلك ، تبدأ البكتريا الموجودة بالفم بشكل طبيعي في التغذي على بقايا الطعام منتجة أنواع مختلفة من الأحماض ، أشهرها حمض يسمى حمض اللاكتيك. يشكل مزيج البكتيريا والطعام والحمض واللعاب مادة تسمى البلاك تلتصق بالأسنان.

بمرور الوقت تبدأ تلك الأحماض في التأثير على الطبقة الخارجية للاسنان و التي تسمى طبقة المينا ، و تعتبر تلك الطبقة هي أكثر طبقات الأسنان صلابة نظرا لأنها تتكون بشكل من المعادن و المركبات الغير عضوية. يؤثر حمض اللاكتيك على تكوين طبقة المينا و يفسح المسافات بين المعادن المكونة لها ، مما يشكل فراغات في تلك الطبقة. تبدأ بعد ذلك الخلايا البكتيرية في الانتشار أكثر داخل السن مستغلة الفراغات الموجودة حتى نكون التجاويف و تصل إلى جذر السن الذي يحتوي على الاعصاب والاوعية الدموية المغذية له ، الأمر الذي يسبب ألم رهيب للاطفال.

 

من هم أكثر عرضة لتسوس اسنان اطفال؟

كل الأطفال معرضين للإصابة بالتسوس ، و ذلك لأن الفم يحتوي على الخلايا البكتيرية بشكل طبيعى ، و لكن هذا لا يمنع أن وجود عوامل معينة قد يزيد من احتمالية اصابة الاسنان بالتسوس. تشمل هذه العوامل ما يلى:

        وجود مستوى مرتفع أكثر من الطبيعي للبكتيريا بداخل الفم.

        تناول المأكولات أو المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من السكريات و النشويات خاصة لو كان ذلك قبل النوم.

        إهمال تنظيف الأسنان ، و عدم وجود روتين يومى لتنظيف الأسنان و استخدام الفرشاة والمعجون بشكل يومي.

        إذا كان اللعاب بالفم اقل من الطبيعي.

        إذا كان الماء يحتوي على نسب قليلة جدا من مادة الفلورايد أو لا يحتوي على الفلورايد على الاطلاق.

        الإصابة بحالة تسمى "الأسنان الطباشيرية" ، و هي حالة تنشأ عن عدم تصلب المينا (سطح السن) بشكل صحيح عندما يتشكل السن في الجنين النامي مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان .  حوالي واحد من كل ستة أطفال لديه "أسنان طباشيرية" ، و يمكن أن تظهر على شكل بقع بنية كريمية أو بيضاء جدًا (مثل لون الطباشير) ، خاصة على الضروس الخلفية.

 

أعراض تسوس أسنان الاطفال:

تختلف أعراض تسوس الأسنان من طفل الى آخر على حسب درجة التسوس ، ومدى الضرر الناتج عنه. قد تشمل بعض الأعراض الشائعة ما يلي:

  1. ظهور بقع بيضاء على الأسنان: يرتبط التسوس في أذهان الناس عموما باللون الأسود ، و لكن في الواقع فإن ظهور بقع بيضاء على سطح الأسنان هو بداية التسوس حيث تعتبر تلك البقع علامة هامة معناه أن الطبقة الخارجية للاسنان (طبقة المينا) قد بدأت في الانهيار.
  2. قد يؤدي التسوس أحيانا إلى زيادة حساسية الأسنان بشكل كبير ، الأمر الذي يجعل الطفل يشتكي من الالم عند تناول الاطعمة أو المشروبات الساخنة و الباردة أو الحلويات.
  3. بمرور الوقت يبدأ تجويف في الظهور بالسن المصاب ، ويكون ذلك التجويف مميز باللون البنى الفاتح.
  4. إذا لم يتدخل طبيب الأسنان للعلاج ، يصبح التجويف أعمق و يتحول اللون من البني إلى الأسود.
  5. قد يشعر الطفل بوجود ألم في المنطقة المحيطة بالسن.

كيف يمكن تشخيص تسوس أسنان الاطفال؟

عادة ما يكون من السهل على طبيب الأسنان تشخيص التسوس ، و ذلك بالطبع عندما ينجح في اقناع الطفل بالجلوس هادئا بالدرجة التي تسمح له بالقيام بالفحص . يعتمد طبيب الأسنان على عدة طرق للفحص الكامل و التشخيص ، و هي تشمل:

        تاريخ كامل لطفلك : سوف يسألك طبيب الأسنان بضعة أسئلة عن التاريخ الطبى لطفلك ، و طبيعة الأعراض التي يشعر بها، و عن روتين التغذية الخاص به . قد يسألك الطبيب أيضا بضعة اسئلة لها علاقة بمدى التزام الطفل بالنظافة الشخصية للفم و الأسنان و عن إذا كان هناك أي رد فعل تحسسى لدى الطفل تجاه أي مواد.

        فحص فم الطفل : إذا كان الطفل في سن تسمح له بالتعبير عن نفسه بسهولة ، قد يسأله طبيب الأسنان عن مكان و طبيعة الألم إذا كان موجودا ، و عن توقيت الشعور به. بعد ذلك ، يبدأ الطبيب في فحص الفم من الداخل جيدا لاكتشاف أماكن وجود التسوس و معرفة مدى الضرر الواقع على الأسنان نتيجة له.

        الأشعة السينية للأسنان : أحيانا قد يحتاج طبيب الأسنان لعمل تصوير للسن المصاب باستخدام الأشعة السينية ، إذ تساعد على تحديد عمق ودرجة التسوس داخل السن بكل دقة.

يستخدم طبيب الأسنان كل الإجراءات السابق ذكرها معا ، ليشكل صورة كاملة عن حالة الفم و الأسنان مما يساعده على اختيار أسلوب العلاج المناسب.

 

علاج تسوس أسنان الاطفال:

يعتمد اختيار طريقة العلاج المناسبة للطفل على حسب مدى تقدم الحالة و التسوس الموجود ، كما تعتمد ايضا على الحالة العامة لطفلك. تشمل طرق العلاج المختلفة ما يلى:

        في حالات التسوس البسيطة ، قد يكتفى طبيب الأسنان المعالج باستخدام مادة الفلورايد فقط لعلاج التسوس الموجود ، وذلك بشرط ألا يكون قد حدث ضرر كبير بطبقة المينا. من الممكن عمل ذلك بالعيادة ، أو من الممكن علاج تسوس الأسنان عند الأطفال في المنزل باستخدام معجون أسنان يحتوي على نسبة معينة من مادة الفلورايد يحددها الطبيب.

        أما إذا كان التسوس قد تخلل في طبقة المينا بشكل أكبر ، ووصل إلى طبقات تليها ، فيكون أنسب أسلوب للعلاج هو إزالة الجزء التالف من السن واستبداله بحشو ، و الحشوات هي مواد توضع في الأسنان لإصلاح التلف الناتج عن التسوس، و من الممكن أن يطلق عليها أيضا اسم الترميمات.

        هناك عدة طرق تسمح لطبيب الأسنان بإزالة الجزء التالف نتيجة التسوس ، يختلف كل منها عن الآخر في الأداة المستخدمة لذلك ، و في مدى احتياج الطبيب لاستخدام التخدير الموضعي.

        بعد ازالة التسوس ، يبدأ طبيب الأسنان في اختيار نوع الحشو المناسب لحالة الطفل ، و تشمل تلك الأنواع ما يلى:

        الترميمات المباشرة: تحتاج الترميمات المباشرة إلى زيارة واحدة لطبيب الأسنان من أجل وضع الحشوة مباشرة في التجويف المعد لذلك ، قد تكون هذه الحشوات مصنوعة من الفضة أو مساحيق الزجاج الناعم أو أحماض الأكريليك أو الراتنج. غالبًا ما يتم تعديل لون تلك الحشوات لكي تناسب لون الأسنان.

        الترميمات غير المباشرة :  قد تتطلب الترميمات غير المباشرة زيارتين أو أكثر لطبيب الأسنان المعالج ، و قد تشمل التطعيمات، و تيجان ، و جسور الأسنان. يتم تصنيع تلك الترميمات من المعادن أو الخزف أو الزيركون ، و بالطبع يتم تلوينها لتناسب لون الأسنان المحيطة بشكل كبير.

 

كيف يمكن الوقاية من تسوس أسنان الاطفال :

هناك عدة إرشادات يفضل اتباعها للمساعدة في منع تسوس الأسنان لدى الأطفال ، تشمل هذه النصائح ما يلي:

        اهتم بأسنان طفلك منذ بداية ظهورها ، و كن حريصا على ترتيب موعد دورى للفحص مع طبيب أسنان الأطفال، و يفضل أن يكون الفحص كل ستة أشهر للاطمئنان على صحة اسنان طفلك و البدء في علاج أي مشكلة عند بدايتها.

        يساعد الفحص المبكر على عكس عملية التسوس بطرق بسيطة مثل الفلورايد ، و ذلك بدلا من استخدام طرق تداخلية لازالة التسوس و استخدام الحشو.

        اهتم بغسل أسنان الطفل بمجرد ظهور أول سن ، من الطبيعي ألا يعرف طفلك كيف يغسل أسنانه بشكل صحيح حتى سن الخامسة ، لذلك من الأفضل أن تشرف على الأمر بنفسك للتاكد من أنه يغسل الأسنان بشكل كامل و بطريقة صحيحة.

        احرص على غسل الأسنان واللسان واللثة لمدة دقيقتين مرتين في اليوم باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد  و فرشاة أسنان مناسبة. من الافضل ان تسال طبيب الأسنان الخاص بطفلك عن نوع الفرشاة و المعجون المناسبين لسن الطفل.

        بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات ، استخدم كمية صغيرة فقط من معجون الأسنان ، بحجم حبة الأرز. ابتداءً من سن 3 سنوات ، يمكن لطفلك استخدام كمية بحجم حبة البازلاء من معجون الأسنان.

        احرص على أن يستخدم طفلك خيط الأسنان للتنظيف ابتداء من سن الثانية ، وذلك لتنظيف المناطق التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها بسهولة.

        تأكد من أن طفلك يتناول نظاما غذائيا متوازنا و غني بالفيتامينات و المعادن اللازمة للجسم ، و ذلك ليس فقط لصحة الأسنان و لكن لصحة الجسم بشكل عام. يجب أيضا أن تكون حريصا على عدم تناول طفلك للكثير من النشويات أو الأطعمة أو المشروبات الغنية بالسكريات خاصة قبل الذهاب للنوم.

        احرص دوما على أن تبعد فرش الاسنان عن بعضها البعض حتى لا تنتقل البكتيريا من واحدة إلى أخرى ، و لا تغطى الفرشاة بغطاء لأن ذلك يزيد من فرص نمو البكتيريا عليها.

        لا تتشارك أدوات الطعام مع طفلك حتى لا تنتقل البكتيريا من فمك إلى فمه.

        إذا كان طفلك يستخدم زجاجة لتساعده فى وقت النوم ، ضع الماء فيها فقط و لا تضع العصائر لاحتوائها على الكثير من السكر.

        تحدث مع طبيب الأسنان إذا كانت أسنان طفلك تحتاج إلى استخدام المنتجات التي تحتوي على الفلورايد ، وذلك خاصة إذا كانت مياه الشرب بالمنطقة التي تعيش فيها لا تحتوى على نسبة كافية من الفلورايد.

        علم طفلك أن يشرب من الكوب بدلا من الزجاجة ، و ذلك بدءا من عمر 6 أشهر ، عندما يصل الطفل إلى عمر سنة واحدة ينبغى أن يشرب من الكوب فقط.

        بالنسبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 شهرًا ، يعتبر الماء و الحليب هما الشراب الرئيسي للطفل ، لا يفضل إعطاء الأطفال عصير الفاكهة بسبب محتواه العالي من السكر والحموضة.

        لا تغمس اللهاية أبدًا في المواد التي تحتوى على السكر ، مثل العسل أو المربى.

 

ختاما ، من الأفضل للطفل أن تفحص فمه باستمرار ، و ذلك لأن الاكتشاف المبكر للتسوس يسهل العلاج عليك و على الطفل بشكل كبير جدا.

المقالات المتعلقه

لا يوجد