whatsapp
message

كلمات البحث

    التهاب الاذن الخارجية

    اسباب التهاب الاذن الخارجية

    التهاب الأذن الخارجية

     

    التهاب الاذن الخارجية هي أحد الأمراض التي تصيب الأذن وتكون ناتجة عن عدوى في الأنبوب بين الأذن الخارجية وطبلة الأذن.

    غالبًا ما تسمى هذه الحالة باسم "أذن السباح" وسميت بهذا الاسم لأن تعريض الأذن للماء بشكل متكرر كما يفعل السباحون يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وبالتالي الالتهاب.

     

    قد يشعر المصابون بالالتهاب بعدة أعراض مزعجة في الأذن والتي تشمل الألم والحكة وفقدان السمع مؤقتًا وغيرها من الأعراض التي سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقًا.

     

    على الرغم من بعض الحالات قد تأخذ وقتًا طويلًا حتى تشفى نهائيًا إلا أن أغلب الحالات تختفي فيها الأعراض بسرعة خلال أيام قليلة.

    في هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن أسباب التهاب الأذن الخارجية وأعراضها وكيفية علاجها فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

     

    أسباب التهاب الاذن الخارجية

    تتعدد الأسباب منها أسباب شائعة والتي تشمل ما يلي:

     

           الإصابة بعدوى بكتيرية.

           التهاب الجلد الدهني: وهو أحد اضطرابات الجلد إذ تصبح فيه المناطق الدهنية ملتهبة بشكل كبير مما يؤثر سلبًا على الأذن.

           التهاب الأذن الوسطى: في هذه الحالة تؤدي الإفرازات الناتجة عن عدوى والتهاب الأذن الوسطى إلى التهاب الأذن الخارجية.

           الإصابة بعدوى فطرية: تكثر الإصابة بالالتهابات الفطرية مع استخدام قطرات الأذن التي تحتوي على مضادات بكتيرية أو الستيرويدات لفترة طويلة

           رد فعل تحسسي: يمكن أن يكون التهاب الأذن الخارجية بسبب رد فعل الجلد لأشياء مثل قطرات الأذن أو السدادات أو الشامبو أو حتى العرق.

           التعرض للرطوبة: تشجع البيئة الرطبة البكتيريا والفطريات على النمو لذلك يزيد التعرض للرطوبة من خطر إصابة سائل الأذن بالعدوى مثل في حالة السباحين خصوصًا إذا كانت المياه ملوثة.

           استخدام سماعة طبية و أعواد القطن المخصصة للأذن قد تؤدي إلى خدش الأذن وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية.

           تعريض الأذن لمواد كيميائية قد تصيبها بالالتهابات مثل صبغات الشعر والقطرات المستخدمة في إزالة شمع الأذن وغيرها.

           الإصابة بأحد أمراض الجلد مثل الإكزيما والصدفية وحب الشباب والحساسية.

           الإصابة ببعض الأمراض التنفسية مثل حساسية الأنف والربو.

           ضعف المناعة والذي قد يكون ناتجًا عن سوء التغذية أو بعض الأمراض مثل مرض السكري أو فيروس نقص المناعة البشرية أو حتى عن بعض العلاجات المؤدية إلى تثبيط جهاز المناعة مثل العلاج الكيميائي في حالة السرطان.

     

    أعراض التهاب الأذن الخارجية

     

    يأتي التهاب الاذن الخارجية بعدة أعراض تؤثر على الأذن والجلد المحيط بها وقد تؤثر أيضًا على حاسة السمع لديك، وتشمل الأعراض ما يلي:

     

           ألم وحكة في الأذن.

           تهيج حول قناة الأذن الخارجية.

           شعور بالضغط داخل الأذن.

           تقشر الجلد حول وداخل الأذن.

           وجود إفرازات من الأذن والتي يمكن أن تكون رقيقة أو سميكة مثل الصديد.

           ألم عند تحريك الفك.

           التهاب وتقرح في الحلق.

           فقدان السمع في بعض الحالات.

     

    أيضًا قد يكون التهاب الأذن الخارجية نتيجة إصابة بصيلات الشعر في الأذن بعدوى بكتيرية ويظهر الالتهاب على شكل بثور أو دمامل.

    في هذه الحالة عليك الحذر والامتناع عن عصرها أو لمسها إذ قد يؤدي ذلك إلى انتشار العدوى.

     

    غالبًا ما تبقى الأعراض لعدة أيام فقط وتتلاشى بعدها باستخدام العلاج المناسب ولكن في بعض الحالات يكون فيها التهاب الاذن الخارجية مزمن وقد تستمر لفترات أطول قد تصل إلى شهور وفي أحيان أخرى لسنوات، وتكون أعراضها مزمنة مثل أعراض التهاب الأذن الخارجية الحاد والتي تشمل:

     

           ألم وحكة في الأذن ولكن عادة يكون أخف من التهاب الأذن قصير المدى.

           إفرازات رقيقة تخرج من الأذن.

           قلة وجود شمع الأذن.

           تضيق قناة الأذن بسبب زيادة سماكة الجلد مما يؤثر في الغالب على حاسة السمع.

     

    علاج التهاب الأذن الخارجية

    غالبًا تبدأ الأعراض بالتحسن بعد الإصابة بالالتهاب في خلال أيام قليلة بعد الخضوع للعلاج والذي عادةً يكون باستخدام قطرات الأذن بناءً على وصف الطبيب واتباع بعض النصائح المنزلية التي تساعد بشكل كبير في نجاح علاج التهاب الأذن وتمنع من حدوث مضاعفات.

     

    علاج التهاب الأذن الخارجية في المنزل

    إليك بعض النصائح التي تساعد كثيرًا في الحد من الأعراض بشكل كبير ومنع حدوث مضاعفات:

     

           تجنب تعريض الأذن المصابة للرطوبة والبلل: يمكن في حالة الاستحمام أن تستخدم غطاء الرأس البلاستيكي لتغطي أذنيك ولكن في حالة السباحة يصعب منع تبلل أذنيك لذلك يفضل تجنبها حتى نشفى تمامًا.

           واظب على إزالة الإفرازات التي تخرج من أذنيك ولكن انتبه حتى لا تجرح أذنيك أو أن تترك قطة من القطن قد تزيد من الالتهاب.

           إذا كنت تشك أن استخدام سدادات الأذن أو السماعات أو أي مستحضرات شعر من شأنها أن تسبب رد فعل تحسسي فتجنب استخدامها في هذا الوقت.

           يمكنك تناول الأدوية المضادة للالتهاب و المسكنات التي لا تتطلب وصفة طبية مثل الباراسيتامول و الأيبيوبروفين للتخفيف من الالتهاب والأعراض بشكل عام.

           إذا لاحظت تكون دمامل أو بثور في أذنيك فيمكنك وضع قطعة قطن مبللة بالماء الدافيء لتساعدها على الشفاء بشكل أسرع.

     

     

    علاج التهاب الأذن الخارجية في العيادة

    يمكن أن تتلاشى الأعراض من تلقاء نفسها ودون الحاجة إلى علاج وذلك خلال أسابيع ولكن يبقى من الأفضل اللجوء للطبيب ليصف لك العلاج المناسب هو أفضل حل لتساعد على شفائك بشكل أسرع ومنع حدوث مضاعفات أخرى تؤدي إلى تفاقم حالتك.

    فاستخدام العلاجات قد يقصر من مدة العلاج لتكون أسبوع واحد فقط.

     

    عندما تذهب لاستشارة الطبيب

     

           سيريد الطبيب معرفة الأعراض التي تعاني منها مثل الألم والحكة وفقدان السمع وغيرها.

           سيود الطبيب معرفة سبب الإصابة لذلك الطبيب عما إذا كنت تستخدم السماعات أو السدادات أو العصيان القطنية والتي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأذن.

           بعد ذلك سيبدأ بفحص داخل الأذن بما يسمى منظار الأذن.

     

     

    يمكن أن يصف لك الطبيب قطرات للأذن والتي تكون واحدة من هذه الأنواع:

     

           المضادات الحيوية: التي تعالج العدوى البكتيرية.

           قطرات الأذن التي تحتوي على الستيرويد: يمكن أن تساعد في علاج الالتهاب.

           قطرات الأذن التي تحتوي على مضادات للفطريات: يمكن أن تعالج الالتهاب الناتج عن العدوى الفطرية.

     

    يمكن أن ينصحك الطبيب باستخدام أكثر من نوع من هذه القطرات مثل المضادات الحيوية لقتل البكتيريا المسببة للالتهاب والقطرات التي تحتوي على الستيرويد للتخفيف من الالتهاب.

     

    أثناء وضع قطرات الأذن فعليك الانتباه لطريقة وضعها إذ يجب أن تضعها بشكل صحيح حتى تعمل كما ينبغي ومن الأفضل أن تستشير الطبيب ليرشدك إلى الطريقة الصحيحة لوضعها.

     

    علاجات أخرى

    بعض الحالات لا تتحسن بالعلاجات السابق ذكرها وفي هذه الحالة يمكن أن يلجأ الطبيب إلى علاجات أخرى لعلاج الالتهاب مثل:

     

     

           استخدام مسكنات أقوى في حالات الألم الشديدة مثل الكوديين بدلًا من الباراسيتامول وغيره.

           أنواع أخرى من المضادات الحيوية التي تؤخذ بالفم بدلًا من المضاد الحيوي الموضعي الذي يؤخذ على شكل قطرات.

           إذا كنت تعاني من امراض جلدية مثل الاكزيما أو الصدفية وكانت هي السبب في التهاب الأذن لديك ففي هذه الحالة يبدأ الطبيب بوضع خطة لعلاجها.

           في حالة ظهور بثور ودمامل فقد يقترح الطبيب فتحها وتصريف الصديد الموجود فيها.

           في حالة كنت تعاني من نوبات متكررة فقد يلجأ الطبيب لأخذ مسحة من داخل الأذن لمعرفة الدواء المناسب لحالتك.

     

     

    احجز الان

     

    المقالات الأكثر مشاهدة

    تنظيف الاسنان
    تجربتي مع زراعة الاسنان
    طب الاسنان

    تجربتي مع زراعة الاسنان فى جدة

    • اقرأ المزيد