whatsapp
message
مرض الصدفية

مرض الصدفية اعراض وعلاج صدفية الجلد والشعر والاظافر

 

الصدفية هي أحد أمراض المناعة الذاتية، وهي حالة مزمنة تؤدي إلى تسارع إنتاج خلايا الجلد، ما يسبب ظهور بقع قشرية حمراء مثيرة للحكة. غالبًا ما تظهر هذه البقع على الركبتين والمرفقين وجذع الجسم وفروة الرأس. يمكن أن يبدأ مرض الصدفية في أي عمر، ولكنه يتطور غالبًا عند البالغين دون سن 35 عامًا، ويؤثر على الرجال والنساء على حد سواء. تختلف شدة الحالة بشكل كبير من شخص لآخر، فتكون بالنسبة للبعض مجرد تهيج بسيط ، وبالنسبة للآخرين شديدة لدرجة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نوعية حياتهم. يمر هذا المرض عبر دورات متفاوتة، إذ يحتد لبضعة أسابيع أو أشهر، ثم يهدأ لفترة أو يدخل في فترة سكون. في موضوعنا نتعرف إلى مرض الصدفية، وتأثيراته المختلفة على الجسم.

 

 

صدفية الجلد

 

هناك عدة أنواع من الصدفية، تصيب الجسم في مناطق مختلفة، وتختلف أعراض الصدفية وعلاماتها من شخص لآخر،

ولكن تتضمن الأعراض الشائعة ما يلي :

  • ظهور بقع صغيرة متقشرة (تظهر في الأطفال بشكل شائع).
  • ظهور بقع حمراء مغطاة بقشور فضية سميكة على الجلد.
  • جفاف الجلد وتشققه، ما قد يسبب النزيف والحكة.
  • الحكة أو الحرقان أو الوجع.
  • تورم المفاصل أو تيبسها.
  • سمك الأظافر أو تحفرها.

تتفاوت حدة بقع الصدفية، فقد تأخذ شكل بقع قشرية قليلة تشبِه قشرة الرأس، وقد تأخذ شكل طفح جلدي كبير يغطي مساحة واسعة.

 

تشمل المناطق الأكثر إصابة بالصدفية :

  • أسفل الظهر.
  • الركبتين.
  • الساقين.
  • باطن القدمين.
  • المرفقين.
  • الوجه.
  • الكفين.
  • فروة الرأس.

تمر معظم أنواع الصدفية بدورات، فتحتدم لبضعة أسابيع أو شهور، ثم تخف تدريجيَّا لبعض الوقت حتى تسكن لفترة، ثم تعاود  الظهور مرة أخرى.

 

 

صدفية الشعر

 

يعاني من 45% إلى 56% من الأشخاص المصابين بالصدفية من صدفية فروة الرأس. يمكن أن تؤثر الصدفية على فروة الرأس وخط الشعر والجبهة وظهر العنق والجلد حول الأذنين،

وتشمل أعراضها أي مما يلي :

 

  • ظهور قشور دقيقة تشبه قشرة الرأس.
  • ظهور لويحات متقشرة سميكة تغطي فروة الرأس بالكامل. 

قد تشبه الصدفية بعض اضطرابات الجلد الأخرى، مثل التهاب الجلد الدهني، ولكن تظهر صدفية فروة الرأس مع لمعان فضي، في حين أن التهاب الجلد الدهني يبدو مصفرًا ودهنيًا.

قد تكون صدفية فروة الرأس مؤشرًا على التهاب المفاصل الصدفي (PsA)، إذ يعاني الكثير من الناس من كليهما معا.

قد يكون من الصعب علاج صدفية فروة الرأس، وقد يستغرق الأمر وقتًا للعثور على علاج يعمل بشكل جيد، لكن الخبر السار هو أن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة.

تشمل هذه العلاجات :

  • المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية: قد تساعد في إدارة الأعراض إذا كنت تعاني من صدفية خفيفة في فروة الرأس. المكونان الرئيسيان في هذه المنتجات هما حمض الساليسيليك والقطران؛ قطران الفحم أو قطران الخشب.
  • العلاجات الموضعية: تشمل الشامبو الطبي والستيرويدات الموضعية والقطران بالإضافة إلى الأدوية الموضعية التي تُصرف بوصفة طبية. تحدث مع طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك حول الطريقة التي عليك بها الاعتناء بفروة رأسك بما في ذلك عدد مرات غسل شعرك.
  • العلاج بالضوء: يستخدم العلاج بالضوء الأشعة فوق البنفسجية لإبطاء نمو خلايا الجلد.
  • الأدوية التي تحتاج وصفة طبية: غالبًا ما يتم وصفها إذا كنت تعاني من الصدفية في مناطق خارج فروة الرأس أو إذا لم تستجب صدفية فروة الرأس بشكل جيد للعلاجات الأخرى.

في علاج صدفية الشعر عادة ما يتم الجمع بين العلاجات المختلفة والتناوب في استخدامها؛ لتجنب الآثار الجانبية المرتبطة بهذه العلاجات أو بسبب توقفت العلاج عن العمل بعد الاستخدام المتكرر. 

 

 

صدفية الأظافر

 

يعاني ما يقرب من 50% من الأشخاص المصابين بالصدفية من صدفية الأظافر، تصيب صدفية الأظافر عادة عدة أصابع، وتكون أكثر شيوعًا في أظافر اليد من أظافر القدم. يمكن أن يؤثر الألم الناجم عن صدفية الأظافر على الأنشطة اليومية، وقد تكون صدفية الأظافر مؤشرًا على التهاب المفاصل الصدفي (PsA).

قد تظهر صدفية الأظافر في صورة :

  • تشوه (تغيرات في الشكل الطبيعي للأظافر).
  • تأليب (ثقوب ضحلة أو عميقة في الظفر).
  • تغير لون الظفر بلون غير عادي، مثل البني المصفر.
  • سمك الظفر.
  • انحلال الظفر (فصل الظفر عن فراش الظفر).

يمكن أن يحدد مكان إصابة الظفر العلاج الذي قد يكون أكثر فعالية،

قد يشمل العلاج :

  • العلاجات الموضعية.
  • حقن الظفر المصاب.
  • العلاج بالضوء.
  • العلاجات الفموية.

احرص على تقليم أظافرك باستمرار وجعلها قصيرة قدر الإمكان، من المهم أيضا حمايتها من الجرح لأن الصدمة غالبًا ما تؤدي إلى الإصابة بصدفية الأظافر أو تفاقمها. كما يجب الحرص على معالجة الأظافر المصابة بلطف وعدم قص الجلد أو دفعه إلى الداخل.

 

 

أسباب الإصابة بالصدفية

 

يُعتقد أن مرض الصدفية يحدث نتيجة مشكلة تصيب الجهاز المناعي تتسبب في تجدد الجلد بمعدل أسرع من المعدل الطبيعي. حتى الآن لا يعد العامل المسبب لهذا الخلل الوظيفي للجهاز المناعي واضحا تمامًا، ويعتقد الباحثون أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورًا في الإصابة بهذا المرض.

قد لا تظهر الأعراض على العديد من الأشخاص المعرضين للإصابة بالصدفية لسنوات حتى يتم تحفيز المرض بفعل بعض العوامل البيئية.

وتتضمن المحفزات الشائعة للصدفية ما يلي :

  • أحوال الطقس، خاصة الأجواء الباردة والجافة.
  • حالات العدوى، مثل التهاب الحلق العقدي أو حالات العدوى الجلدية.
  • إصابات الجلد مثل: الجروح أو الخدوش أو لدغات الحشرات أو حروق الشمس الشديدة.
  • الإجهاد.
  • تناول أدوية معينة، من بينها الليثيوم وأدوية ارتفاع ضغط الدم والأدوية المضادة للملاريا.
  • الامتناع السريع عن تناول الكورتيكوستيرويدات (الستيرويدات القشرية) كدواء عن طريق الفم أو كعلاج لكل الجسم.
  • التدخين الإرادي والتدخين السلبي اللإرادي.
  • الإفراط في تناول الكحوليات.

 

 

هل مرض الصدفية معدي؟

 

على عكس ما يظن الكثير من الناس فإن الصدفية ليست معدية\ ولا يمكن نقلها من شخص لآخر، ولن يؤدي لمسك للجلد المتضرر من الصدفية على شخص آخر إلى إصابتك بهذه الحالة.

 

 

هل هناك علاج للصدفية نهائي ؟

 

لا يوجد علاج نهائي لمرض الصدفية، ولكن يمكن لمجموعة من العلاجات أن تحسن الأعراض وتقلل ظهور بقع الجلد.

 

في معظم الحالات، يكون العلاج الأول المستخدم هو العلاج الموضعي بالكريمات والمراهم، مثل نظائر فيتامين د أو الكورتيكوستيرويدات الموضعية.

 

إذا لم يكن العلاج الموضعي فعالا، أو كانت الحالة أكثر خطورة، يمكن استخدام علاج يسمى العلاج بالضوء، ويتضمن تعريض بشرة المريض لأنواع معينة من الأشعة فوق البنفسجية.

 

في الحالات الشديدة، يمكن استخدام العلاجات الجهازية، وهي عبارة عن أدوية تُؤخذ عن طريق الفم أو حقن تعمل في جميع أنحاء الجسم.

 

للمزيد من المعلومات حول افضل عيادة جلدية في جدة

 

مضاعفات الإصابة بالصدفية

 

يكون مصاب الصدفية أكثر عرضة لخطر الإصابة بحالات أخرى، تتضمن :

 

  • التهاب المفاصل الصدفي، الذي يسبب الألم والتيبس والتورم في المفاصل وحولها.
  • السمنة.
  • أمراض العين، مثل التهاب الملتحمة والتهاب الجفن والتهاب العنبية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • أمراض المناعة الذاتية الأخرى، مثل الداء البطني والتصلب ومرض الأمعاء الالتهابي المسمى داء كرون.
  • المرض القلبي الوعائي.
  • أمراض الصحة العقلية مثل تراجع الثقة بالنفس والاكتئاب.

ختاما على الرغم من أن مرض الصدفية قد يكون مجرد تهيجا بسيطا لبعض الأشخاص ، إلا أنه يمكن أن يكون له تأثير كبير على نوعية الحياة للأشخاص الأكثر تضرراً. على سبيل المثال، يعاني بعض الأشخاص المصابين بالصدفية من تدني احترام الذات بسبب تأثير الحالة على مظهرهم، كما أنه من الشائع جدًا الإصابة بالألم والتورم في المفاصل والأنسجة الضامة نتيجة الصدفية، ما يُعرف بالتهاب المفاصل الصدفي؛ لذا ننصح مريض الصدفية بالانضمام لأحد مجموعات دعم الأشخاص المصابين بالصدفية، حيث يمكنه التحدث إلى أشخاص آخرين يعانون من هذه الحالة، ومشاركة مشاعره وتخوفاته.

 

احجز الان مع افضل دكتور جلدية في جدة

المقالات المتعلقه

لا يوجد