whatsapp
message
كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب

كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب

 

إذا كنت مقبلا على إجراء قسطرة قلبية فربما تتساءل عن كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب وكم تستغرق من الوقت؟، في موضوعنا سيجيبك افضل دكتور قلب في جدة عن هذه التساؤلات وأكثر.

 

تقدم عيادات أندلسية افضل طاقم طبي لاجراء عملية قسطرة القلب

 

كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب ؟

تعد قسطرة القلب التشخيصية إجراءً آمنا بدرجة كبيرة؛ فعادة ما يكون خطر حدوث مضاعفات كبيرة أثناء إجراءها أقل من 1%، ولا يتجاوز خطر حدوث الوفاة نسبة 0.05%.

 

تعتمد معدلات حدوث المضاعفات نتيجة قسطرة القلب على عدة عوامل متعددة منها الحالة الصحية العامة للمريض وما إذا كان مصابا بأمراض اخرى، خاصة أمراض الأوعية الدموية، وتعتمد أيضا على الإجراء الذي يتم إجراؤه، وخبرة الطاقم الطبي. 

 

تتراوح مضاعفات قسطرة القلب من البسيطة مثل عدم الراحة في موقع القسطرة، إلى المضاعفات الشديدة والتي قد تصل إلى الوفاة.



أنواع قسطرة القلب

هناك نوعان للقسطرة، يتم تقسيمهم تبعا للهدف من إجرائها كما يلي؛

  • قسطرة استكشافية: إذا كان الهدف منها الكشف عن الإصابة بأحد أمراض  القلب.
  • قسطرة علاجية: وتكون جزءا من بعض الإجراءات العلاجية لأمراض القلب.

فيما يلي نوضح فوائد كل منهما.

 

القسطرة الاستكشافية:

يمكن من خلالها تحقيق ما يلي:

  • تحديد موقع تضيُّق أو انسِداد الأوعية الدموية والتي قد تُسبب ألمًا في الصدر.
  • تقييم ديناميكا الدم: عن طريق قياس مُستويات الضغط والأكسجين في أجزاء مُختلفة من القلب.
  • أخْذ عينة من الأنسجة من القلب.
  • التحقق من وظيفة ضخِّ القلب.
  • البحثْ عن المشاكل في صمامات القلب.
  • تشخيص عيوب القلب الموجودة منذ الولادة.

 

بينما تستهدف القسطرة العلاجية أيا مما يلي:

  • رأب الأوعية الدموية: وتعني توسيع الشريان الضيِّق، وقد يتم وضع دعامة في بعض الحالات بعد توسيع الضيق.
  • إغلاق الثقوب في القلب وإصلاح العيوب الخلقية الأخرى.
  • فتح صمامات القلب الضيِّقة.
  • إصلاح صمامات القلب أو استبدالها.
  • علاج عدم انتظام ضربات القلب من خلال الاستئصال.
  • إغلاق جُزء من القلب لمنع الجلطات الدموية.

 

كم تستغرق عملية قسطرة القلب العلاجية ؟

يستغرق إجراء قسطرة القلب نفسه 30 دقيقة، لكن بإضافة وقت التحضير للقسطرة والتعافي منها، سيستغرق الإجراء من خمس إلى تسع ساعات أو أكثر.

 

كيف تستعد لقسطرة القلب

يتم إجراء قسطرة القلب في المستشفى، وتتطلب بعض الاستعدادات التي سيخبرك بها طبيبك، تتضمن هذه الاستعدات ما يلي:

  • التوقف عن تناول الطعام والشراب قبل موعد إجراء القسطرة بستِّ ساعات على الأقل، أو حسب توجيهات طبيبك؛ إذ قد يزيد وجود طعام أو شراب في المعِدة من خطر حدوث مُضاعفات من التخدير، إذا كنت بحاجة إلى تناول أدويتك المعتادة فاستشر طبيبك عن إمكانية تناولها مع كمية صغيرة من الماء.
  • إذا كنت تتناول أدوية مُسيِّلة للدم، مثل الوارفارين، والأسبرين، فقد يوصيك طبيبك بالتوقُّف عن تناولها.
  • جهز جميع الأدوية والمُكمِّلات التي تتناولها لأخذها معك إلى المستشفى.
  • إذا كنت مُصابًا بالسكر، فاطلُب من طبيبك تعليمات حول تناول أدوية السكر والأنسولين.

 

بعد عملية قسطرة القلب

من المرجح أن تقضي عدة ساعات في غرفة الإنعاش بعد إجراء القسطرة حتى تستفيق من التخدير.

بعد فترة وجيزة يتمُّ إزالة غمد البلاستيك المُدخل في الفخذ أو الرقبة أو الذراع. (يضع الطبيب هذا الغمد البلاستيكي في بداية الإجراء بعد عمل قطع صغير، ومن خلاله يُدخل القسطرة إلى الشريان).

 

بعد ذلك ستنتقل إلى غرفة عادية بالمستشفى، وستقوم المُمرضة التي أزالت الغمد بالضغط على موقع إدخاله. إذ تم إدخال الغمد في الفخذ  ستحتاج إلى الاستلقاء لعدَّة ساعات بعد العملية لتجنب خطر حدوث النزيف وضمان تشافي الشريان تماما.

 

بعد العملية، ستتمكَّن من تناوُل الطعام والشراب، وستتوقف مدة إقامتك في المستشفى على حالتك الصحية؛ قد تتمكن من العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي تمَّت فيه القسطرة، أو قد تحتاج إلى البقاء إلى الليل أو لفترة أطول إذا كنتَ قد قُمت بإجراء إضافي، مثل رأب الأوعية الدموية ووضع دعامات.

 

مخاطر قسطرة القلب

كما ذكرنا فإن نسبة نجاح عملية قسطرة القلب عالية، وأن القسطرة إجراء آمن إلى حد كبير، ولكن كما هو الحال مع مُعظم الإجراءات التي تتمُّ في القلب والأوعية الدموية، قد تنطوي القسطرة القلبية على بعض المخاطر، ولكن تظل المضاعفات الخطيرة نادرة الحدوث.

 

تتضمن مخاطر القسطرة القلبية ما يلي:

  • النزف.
  • الكدمات.
  • اضطراب نظم القلب.
  • تلَف الشريان أو القلب أو المنطقة التي تمَّ إدخال القسطرة من خلالها.
  • ردود فعل تحسُّسية تجاه الصَّبغة أو الدواء.
  • الجلطات الدموية.
  • العدوى.
  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • تلف الكلى.

 

إذا كنت حاملا أو تخططين للحمل، فعليك إخبار الطبيب بذلك قبل إجراء القسطرة.

 

قسطرة القلب في الأطفال

قد يلجأ الأطباء لإجراء قسطرة القلب للأطفال للكشف عن وجود عيوب خلقية في القلب وتشخيصها وعلاجها؛ إذ عن طريق القسطرة يستطيع الطبيب معرفة كيفية تدفق الدم عبر غرف القلب والشرايين، وأثناءها يمكنه استخدام أدوات خاصة لإصلاح عيوب القلب إذا وُجدت. 

 

قبل القسطرة، يتلقى الطفل دواءً لجعله يسترخي وينام، قد يستعمل الطبيب المهدئات أو أحيانًا التخدير العام.

 

أثناء الإجراء، يمرر الطبيب أنبوب رفيع ومرن يسمى القسطرة عبر وعاء دموي في الفخذ، وأحيانا في مكان آخر، تحتوي القسطرة على أجهزة استشعار خاصة يمكن من خلالها قياس الضغط وتدفُّق الدم في القلب كما يمكن أخذ عينات الدم وحقن صبغة خاصة في غرف القلب أو الأوعية الدموية، ويراقب الطبيب حركة هذه الصبغة عبر غرف القلب والأوعية الدموية.

 

إذا وجد الطبيب خللا يحتاج إلى علاج فمن خلال القسطرة سيتمكن من إدخال أدوات خاصة إلى القلب لتصحيح هذا الخلل، ثم يتم إزالة هذه الأدوات مع القسطرة.

 

كم تستغرق عملية قسطرة القلب للاطفال ؟

تستغرق قسطرة القلب عادةً ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات، ثم يتم الضغط على موقع القسطرة لمدة 10 من  إلى 20 دقيقة لوقف النزيف والكدمات، بعدها يمكن استخدام ضمادة كبيرة أو جهاز ضغط للضغط على موقع القسطرة لمدة من 4 إلى 6 ساعات.

 

قد يتمكن طفلك من العودة إلى المنزل في نفس اليوم، ولكن إذا كان الإجراء أكثر تعقيدًا ، فقد يبقى طفلك في المستشفى طوال الليل.

 

العناية بالطفل بعد إجراء قسطرة القلب

سيخبرك الطبيب بالوقت الذي عليك نزع الضمادة فيه، عادة ما يكون ذلك في اليوم التالي للقسطرة. يمكنك الاستعانة بترطيب الأجزاء اللاصقة من الضمادة للمساعدة على نزعها. جفف المكان وضع ضمادة لاصقة صغيرة على المكان الذي دخلت فيه القسطرة.

 

اغسل المنطقة برفق بالماء والصابون مرة واحدة يوميًا على الأقل، ثم قم بتغطيتها بضمادة لاصقة جديدة.

 

يجب عدم تعريض الجرح للبلل كثيرا، وفي حالة الاستحمام خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد الإجراء، استخدم الإسفنج لتحميم طفلك أو حممه بالماء ولكن لفترة قصيرة، وبالطبع يجب تجنب أحواض الاستحمام الساخنة والسباحة، كما يجب البعد عن استخدام أي كريمات أو مستحضرات أو مراهم على المنطقة.

 

متى تتصل بالطبيب؟ 

اتصل بطبيب القلب إذا كان لدى طفلك أي مما يلي:

  • نزيف أو تورم في المنطقة التي تم إدخال القسطرة فيها.
  • حمى.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.

 

ختاما تعتبر القسطرة القلبية طريقة مهمة لتشخيص وعلاج مشاكل القلب، وفي معظم الحالات لا يواجه الأطفال مشكلة في الإجراء ويعودون إلى المنزل في نفس اليوم، وعادة يعودون إلى أنشطتهم المعتادة في غضون أسبوع.

xy

المقالات المتعلقه

أسباب خفقان القلب وضيق التنفس

أسباب خفقان القلب وضيق التنفس

  • اقرأ المزيد
أعراض جلطه القلب

أعراض جلطه القلب

  • اقرأ المزيد
افضل دكتور قلب في جدة

افضل دكتور قلب في جدة

  • اقرأ المزيد