فحص سرطان الثدي

فحص سرطان الثدي

تنشأ أهمية فحص سرطان الثدي من إمكانية اكتشاف المرض مبكراً قبل ظهور الأعراض حتى، ومن المتعارف عليه أن اكتشاف السرطانات عامة في مراحلها الأولى يؤمن فرص أعلى للنجاة والشفاء، ويقلل من عواقب الأمر ومضاعفاته.

 

تنمو خلايا الثدي بشكل غير طبيعي مُحدثةً الحالة السرطانية التي تملك المرتبة الأولى بين الأورام العشرة الأكثر انتشاراً عند المرأة السعودية  في عام 2020 حسب منظمة الصحة العالمية WHO.

أعراض سرطان الثدي

تختلف أعراض سرطان الثدي على حسب تطور المرض لدى الأنثى، وحالتها الصحيّة الجسديّة ولكن غالباً ما تتمثل في:

  • ظهور نتوء جديد في الثدي أو تحت الإبط غير مُفسر.
  • تورّم في جزء من الثدي وملاحظة ثخانة في طبقة الجلد.
  • احمرار وتهيج أو تقشر الجلد في منطقة الحلمة أو الثدي.
  • شد أو ألم في منطقة الحلمة.
  • إفرازات غير طبيعية من الثدي، قد يخرج دم أحياناً.
  • تغير في حجم أو شكل الثدي مترافق مع ألم.

اقرأ أيضاً: تعريف سرطان الثدي الاسباب والاعرض والوقاية منه وطرق الفحص الذاتى.

 

 طريقة فحص سرطان الثدي

تختلف طرق فحص سرطان الثدي وعلى الرغم من أنها لا تمنع الإصابة بسرطان الثدي، إلا أنها قد تساعد في اكتشاف الأمر مُبكرًا وتجعل نسبة الشفاء منه أعلى. من الطُرق المتبعة:

  • الماموجرام Mammogram: تعد الطريقة الأشيع في فحص هذا النوع من السرطانات، صورة الماموجرام هي صورة للجزء الداخلي من الثدي عبر الأشعة السينية. قد يكشف أورامًا أصغر من أن تُظهر أعراضاً بعد. على الرغم من ذلك لا يكون أفضل الحلول التشخيصية لدى النساء ذوات أنسجة الثدي عالية الكثافة.

 يكشف الماموجرام عن وجود أي مناطق غير طبيعية في الثدي. قد يلتبس الأمر على الطبيب أحياناً هل هي سرطانية أم لا عندها غالباً ما يلجأ إلى المزيد من الاختبارات مثل تحليل خزعة (جزء) من أنسجة الثدي ليتأكد.

تختلف قدرة الماموجرام على اكتشاف سرطان الثدي باختلاف عدة عوامل منها:

  1. العمر والوزن.
  2. حجم الورم ونوعه.
  3. كثافة أنسجة الثدي.
  4. توقيت إجراء الاختبار مقارنة مع وقت الدورة الشهرية عند الأنثى وحساسية أنسجة الثدي للهرمونات.
  5. جودة الصورة الشعاعية ومهارة اختصاصي الأشعة في قراءة النتائج الصوريّة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي MRI: أحد أهم مميزاته أنه لا يعرّض المرأة للإشعاع. فهو جهاز يستخدم موجات الراديو والمغناطيس ليشكل سلسلة من الصور التفصيلية الداخلية لخلايا وأنسجة الثدي.

 قد يلجأ الطبيب إلى استخدام الطريقتين بالتوازي، التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي مع تصوير الثدي بالأشعة السينية لفحص النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي؛ ذلك يعطي دقة للتشخيص.

  • الفحص السريري للثدي: يتمثل عبر عملية الجس من قِبَل الطبيب من أجل اكتشاف وجود الكتل أو أياً من التغييرات الشكليّة الأخرى.

اقرأ أيضاً:  خطوات فحص سرطان الثدي الذاتي.

الكشف المبكر عن سرطان الثدي

وضع ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ CDC توصيات واضحة وخطوط عريضة لتوضح لكل حالة على حدة متى يجب أن تبدأ بفحص سرطان الثدي.

وتتمثل التوصيات في:

  • إذا كانت المرأة بين عمر 40 و49 عاماً ولديها عوامل خطورة متوسطة الشدة، يجب عليها فحص سرطان الثدي باستخدام الماموجرام مرة سنوياً.
  • إذا كانت المرأة بين عمر 50-74 عاماً وتملك عوامل خطورة متوسطة الشدة يجب عليها الخضوع للفحص مرة كل سنتين على الأقل.
  • إذا كانت أكبر من 75 عاماً، فتخضع حالتها للدراسة على المستويات الجسدية والصحيّة الأخرى، وهل ستكون منافع التصوير الشعاعي أكثر من مضاره عليها. الأبحاث ما زالت مطلوبة في ذلك.
  • النساء التي تملك أنسجة ثدي كثيفة، وعلى الرغم من الاعتقاد أن مشاركة الطرق التشخيصية قد يفي بالغرض إلا أن الدراسات ما زالت غير كافية.

لذا يجب على النساء اللواتي وصلت أعمارهن إلى سن 40 عامًا التحدث إلى الطبيب أو غيره من متخصصي الرعاية الصحية حول موعد البدء في إجراءات الفحص المبكر لسرطان الثدي. وعدد مرات الحصول على صورة الثدي بالأشعة السينية. وتحديد فوائد ومخاطر هذه الاختبارات بناءً على كل مريضة على حدة لاتخاذ القرار.

سرطان الثدي عند الرجال

يصيب سرطان الثدي الرجال على الرغم من ندرة حدوث ذلك وخاصةً عند الرجال الأكبر سناً، أي حسب الدراسات مقابل كل 100 امرأة يصاب رجلٌ واحد. تظهر أعراضاً مشابهة من تلك التي عند الإناث، لذا في حال شعور الرجل بأي ألم أو احمرار أو تشقق في الثدي لديه عليه التوجه مباشرة لاستشارة الأطباء المختصين.

كيف يتم تشخيص سرطان الثدي عند الرجال؟

تشخيص الرجال مبكراً بإصابتهم بسرطان الثدي يجعل لديهم فرصة جيدة للشفاء. يشمل العلاج عادةً إجراء جراحة لإزالة أنسجة الثدي. قد يُوصى بطرق علاجية أخرى، مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي بناءً على شدة المرض لديه.

تتمثل الطرق التشخيصية في كل الأحوال بتصوير الثدي والفحص السريري وأخذ خزعة من أنسجة الثدي وتحليلها، ذلك يعطي الإجابة الحاسمة في الأمر دائماً.

أسباب زيادة فرصة الإصابة بسرطان الثدي

يقرر الأطباء إجراء فحص سرطان الثدي عند وجود عوامل خطورة تقلقهم. على الرغم من ذلك هو ليس إلا إجراء وقائي وعوامل الخطورة ليست بالضرورة أن تكون دليلاً مؤكداً للإصابة اللاحقة بالمرض. ومن هذه العوامل:

  • الجنس، الإناث أكثر عرضة من الرجال.
  • العمر، يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم العمر.
  • التاريخ العائلي الوراثي للسرطانات.
  • إصابة سابقة بأحد أنواع السرطانات وخاصةً سرطان الثدي.
  • نمط المعيشة والعمل.
  • الطفرات الجينية، إذ أن التغيرات التي تحدث في جينات معينة، قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. قد تنتقل هذه الطفرات من الآباء للأبناء منذ الولادة وذلك يزيد من فرصة إصابتهم إلا أنه لا يجعل السرطان أمرًا لا مفر منه.
  • التعرّض للإشعاع، سواءً عبر اختبارات التصوير الشعاعي أو العمل بمجال يعرضك للإشعاع.
  • البدانة، تزيد السمنة من خطر الإصابة.
  • بداية الدورة الشهرية  في سن مبكر، أقل من 12 عاماً.
  • الحمل والإنجاب في سن متأخر. النساء اللواتي يلدن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي. كما أن عدم الإنجاب بشكل مطلق أيضاً قد يزيد من فرصة الإصابة.
  • التغيرات الهرمونية الحاصلة، سواءً بتأخر سن اليأس أو استخدام العلاجات الهرمونية بعد سن اليأس.

اقرأ أيضاً: أسباب سرطان الثدي.

الوقاية من سرطان الثدي

يمكن للتخلص من الوزن الزائد وزيادة النشاط البدني واختيار الرضاعة الطبيعية أن يقلل عند النساء فرصة الإصابة. كما أن هناك بعض الأدوية التي قد يصفها الأطباء عندما يواجهون فرصة إصابة عالية لتقليل احتمالية حدوثها. من هذه الأدوية:

  • التاموكسيفين Tamoxifen، إذ يمنع هذا الدواء عمل الإستروجين في أنسجة الثدي. يُعطى للنساء قبل أو بعد سن اليأس. وبالحديث عن دواء آخر يسمى رالوكسيفين Raloxifene فهو لا يعطى إلا بعد سن اليأس علماً أنه لنفس الزمرة الدوائية للتاموكسيفين.

  • أدوية مثل مثبطات الأروماتاز Aromatase inhibitors منهم الأناسترازول Anastrazole، تقلل هذه الزمرة هرمون الاستروجين عن طريق منع تحول باقي الهرمونات إلى هرمون الاستروجين.

 تنبع آلية ذلك في الوقاية من أن هرمون الاستروجين هو المسؤول عن تغذية خلايا الثدي السرطانية. لا تعطى هذه الزمرة إلا بعد المرور بسن اليأس. من الجدير بالذكر أن هذه الأدوية لم تأخذ موافقة هيئة الغذاء والدواء FDA في الوقاية من سرطان الثدي بعد.

يعد سرطان الثدي من أشيع أنواع السرطانات التي تصيب النساء في جميع أنحاء العالم، ما خلق فكرة  تفعيل شهر أكتوبر كاملاً من كل عام للتوعية عن سرطان الثدي. لذا يجب الإيمان أن الوقاية خيرٌ من العلاج، واتباع نصائح المختصين واللجوء للسبل التشخيصية للكشف المبكر عن سرطان الثدي ما يزيد فرص النجاة ومعدل التعافي من مثل هذه الأمراض.

 

المقالات المتعلقة

خطوات فحص سرطان الثدي الذاتي

  • قراءة المزيد

تعريف سرطان الثدي الاسباب والاعرض والوقاية منه وطرق الفحص الذاتى

  • قراءة المزيد
اعراض سرطان الثدي

اعراض سرطان الثدي

  • قراءة المزيد