تحاليل التهاب مجرى البول

ما تحاليل التهاب مجرى البول للسيدات فوق 35؟

هل تعانين من ألم وحرقان أثناء التبول، ويترافق ذلك مع وجود إفرازات مهبلية غريبة؟ قد يجعل ذلك طبيبك يشك في إصابتك بالتهاب مجرى البول فيطلب منك عدة فحوصات للاطمئنان، في موضوعنا سنتعرف على التحاليل المطلوبة للكشف عن عدوى مجرى البول لدى السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 36-55 سنة، وكذلك كيف يتم علاج هذه الحالة.

تحاليل التهاب مجرى البول للسيدات فوق 35

عند ذهابك للطبيب، وبعد سؤالك عن الأعراض التي تعانين منها وتاريخك الطبي، قد يقوم بفحص المنطقة التناسلية لديك، للكشف عن وجود إفرازات او تقرحات أو أي علامات للإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا؛ ما يمكن أن يساعدهم في إجراء التشخيص.

بعد ذلك عادةً ما يطلب الطبيب مجموعة من التحاليل، التي تشمل ما يلي:

  • تحليل عينة بول؛ لفحصها للكشف عن العدوى.
  • مسحة من مجرى البول أو إفرازات المهبل؛ تؤخذ هذه المسحة من خلال إدخال قطعة قطن معقمة داخل مهبلك.
  • اختبارات الدم؛ للتحقق من وجود أمراض منقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل فيروس نقص المناعة البشري والزهري.

إلى جانب التحاليل، هناك بعض الإجراءات التشخيصية الأخرى التي قد يلجأ إليها طبيبك، وتشمل ما يلي:

  • منظار المثانة: يتيح لطبيبك البحث عن أي مشكلة في المسالك البولية، وخلاله يستخدم أنبوبًا رفيعًا مرنًا مع ضوء وكاميرا متصلة في أحد طرفيه لاستكشاف المنطقة.
  • الموجات فوق الصوتية: تتيح لطبيبك رؤية صورة مفصلة لداخل حوضك. لن تُظهر إذا كنت تعانين من التهاب الإحليل، لكنها قد تُظهر علامات للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، والتي يمكن أن تسبب أيضًا التهاب الإحليل.

يمكنك الحصول على نتائج هذه الاختبارات في غضون أيام قليلة، وبناءً عليها سيتمكن طبيبك من تحديد التشخيص الصحيح، وبدء الخطة العلاجية المناسبة لك في أقرب وقت، كما سيخبرك إذا كان زوجك بحاجة إلى الفحص والعلاج أيضًا.

علاج التهاب مجرى البول لدى السيدات

عادة ما يتضمن علاج التهاب مجرى البول دورة إما من المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات، وتشمل المضادات الحيوية شائعة الاستخدام في علاج هذه الحالة ما يلي:

  • أزيثروميسين: يُؤخذ عادة جرعة لمرة واحدة.
  • دوكسيسيكلين: يُؤخذ عن طريق الفم عادة مرتين في اليوم لمدة سبعة أيام.
  • الأريثروميسين: يمكن تناوله عن طريق الفم، أربع مرات في اليوم لمدة سبعة أيام.
  • أوفلوكساسين: يؤخذ عن طريق الفم عادة مرتين في اليوم لمدة سبعة أيام.
  • الليفوفلوكساسين: يُؤخذ عن طريق الفم، عادةً ما يوصف مرة واحدة يوميًا لمدة سبعة أيام.

إذا كان سبب إصابتك بالتهاب مجرى البول هو الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا، في هذه الحالة سيحتاج زوجك للخضوع للعلاج أيضًا، وقبل استئناف نشاطكم الجنسي مرة أخرى، يجب أن تنتظري أسبوعًا واحدًا بعد إنهاء جرعتك العلاجية أنت وزوجك. 

قد تلاحظين تحسنًا في الأعراض بعد أيام قليلة من بدء العلاج، ولكن لا تجعلي ذلك يدفعك إلى التوقف عن استكمال جرعتك الطبية على النحو الذي أوصى به طبيبك، وإلا فقد تزداد العدوى سوءًا.

عليك الانتباه إلى أن الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب مجرى البول قد تُحدث بعض التفاعلات مع بعض العلاجات الدوائية التي تستخدم لحالات مرضية أخرى، وأشهرها:

  • الأدوية المسيلة للدم.
  • أدوية القلب.
  • أدوية الصرع.

لذا عليك إخبار طبيبك بكافة العلاجات التي تتناولينها؛ لتجنب حدوث تداخل بين الأدوية.

 

ختامًا عادة ما يكون علاج التهاب مجرى البول أمرًا بسيطًا عند تشخيصه والبدء في العلاج مبكرًا، ولكن انتبهي إلى أن تجاهل هذه الحالة لفترة طويلة وعدم علاجها، قد يؤدي إلى انتشار العدوى إلى أماكن أخرى في الجسم مثل الكلى والمثانة، ما قد يسبب مضاعفات أكثر خطورة. نقدم لك في أندلسية أفضل باقات التحاليل للكشف عن التهاب مجرى البول، كما أن لدينا طاقم طبي متميز يضمن لك الحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب لحالتك. نسعد باستقبالك دائمًا.


تعرفي على أفضل العروض من خلال زيارة موقعنا.

المقالات المتعلقة

أمراض الجهاز البولي

الوقاية من أمراض الجهاز البولي

  • قراءة المزيد
كيف يمكنكِ التخلص من سلس البول بعد الولادة؟

كيف يمكنكِ التخلص من سلس البول بعد الولادة؟

  • قراءة المزيد
هل السيدات أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز البولي؟

هل السيدات أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز البولي؟

  • قراءة المزيد