أسباب حصوات المثانة

ما أسباب حصوات المثانة وأعراضها؟

يعاني الكثير من الناس من مشكلات في التبول، وعدم قدرتهم على إفراغ المثانة بشكلٍ كُلي نتيجة أمراض مزمنة أو حالات تطرأ عليهم فجأة، يسبب ذلك أضراراً تتراوح ما بين حالات تعبر بسلام وحالات تتفاقم وتترك لهم أضراراً وخيمة، ومن أبرز هذه المضاعفات حصوات المثانة، وعلى الرغم أنها أقل انتشاراً من حصوات الكلى إلا أنها قد تتسبب باضطرابات خطيرة إن تُركت دون علاج. 

حصوات المثانة

تتشكل حصوات المثانة عندما تتبلور المعادن الموجودة في البول الذي لا تستطيع المثانة إفراغه نتيجة خلل ما، إذ تتجمع هذه المواد بداخل المثانة، ويتهم بشكل أساسي حمض اليوريك، وهو المادة الكيميائية التي يطلقها الجسم عند تكسير المواد الواردة بتشكيله لهذه الكتل أو الحصوات.

إما أن تمر هذه الكتل الصلبة المتشكلة من تلقاء نفسها إن كانت صغيرة الحجم، أو قد تكون كبيرة الحجم أو تتجمع واحدة تلو الأخرى وتحتاج إلى تدخل طبي لإزالتهم.

يهمل الأمر بعض الأشخاص، دون علم منهم أن تركها دون علاج قد يؤدي إلى حدوث عدوى والتهابات مجرى البول وصعوبة تبول ومضاعفات أكثر خطورة.

قد يصاب أي شخص في أي عمر بحصوات المثانة، ولكن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا هم أكثر عرضة للإصابة بها.

أسباب حصوات المثانة

تختلف أسبابها من شخص لآخر ولكنها تشمل عادة أحد الآتي:

  • وجود أجسام غريبة في المثانة.
  • التهابات مجرى البول.
  • المثانة العصبية، وهي تنتج عن اضطراب عصبي.
  • تضخم البروستات الحميد.
  • انسداد في قاعدة المثانة.

تتجمع كل هذه الأسباب على المسبب الرئيسي للحالة وهو عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل، ما يجعل البول يتراكم بما فيه من معادن وبروتينات تتسبب في الحالة.

 

 

أعراض حصوات المثانة

تشكل أعراض حصوات المثانة انزعاجاً لأغلب المرضى، على الرغم من أنها إن كانت صغيرة الحجم قد تخرج مع البول دون أن يشعر المريض أو يتأثر. 

لكن عندما تكون حصوات المثانة كبيرة الحجم فإنها قد تسبب تهيج المثانة وتسبب أعراضاً، مثل:

  1.  ألم وصعوبة في أثناء التبول، كما قد يُلاحظ المريض ألماً في أسفل البطن ويشعر الرجال أحيانًا بألم في القضيب أو الخصيتين.
  2. تغيرات في لون البول، يصبح البول داكن اللون أو عكر.
  3. نزيف وخروج دم مع التبول.
  4. الإلحاح البولي، أي تكرار الحاجة للتبول دون وجود كمية كافية.
  5. صعوبة في بدء تدفق البول، يسمى ذلك تقطّع البول، أي يبدأ ويتوقف خروج البول بشكل غير طبيعي. 

قد تكون التهابات المسالك البولية سبباً أو عرضاً لحصوات المثانة، إذ يمكن أن تؤدي حصوات المثانة إلى التهابات المسالك البولية (UTIs) ويمكن العكس أن تسبب هذه الالتهابات ركودة البول وتشكل الحصوات. 

أعراض حصوة المثانة عند الرجال

تتشكل حصوات المثانة عند الرجال بشكل شائع نتيجة لتضخم البروستات، إذ أن نصف الرجال فوق عمر 50 يعاني من تضخم البروستات الحميد والذي بدوره يُحدث ركودة البول وعدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل ومنه تشكل الحصوات والتهاب مجرى البول.

تُلاحظ أعراض تضخم البروستات على الرجال، مثل:

  • الإلحاح البولي.
  • صعوبة بدء عملية تدفق البول.
  • تكرار الحاجة للتبول ليلاً.
  • ألم عند التبول.
  •  الشعور بعدم القدرة على التخلص من كامل كمية البول الموجودة.
  • ظهور دم مع البول.

تختلط هذه الأعراض مع أعراض حصوة المثانة عند الرجال، وقد يكون الحالتين متزامنتين عند الكثير من الرجال، علماً أن هناك أسباب أخرى تسبب حصوات المثانة عند كلا الجنسين ولكن هذا السبب هو الأكثر انتشاراً.

اقرأ أكثر:  أعراض التهاب البروستاتا البسيط وعلاجه.

أعراض حصوة المثانة عند النساء

تعد حصوات المثانة ظاهرة نادرة عند النساء، ولكنها عندما تظهر فقد تكون نتيجة لترافقها مع تكرار عدوى المسالك البولية وهي الأمر الشائع حدوثه عند النساء. 

لذا نرى بشكل أساسي أعراض لدى النساء، مثل: 

  • الألم والشعور بالحرقة مع التبول.
  • التبول المتكرر.
  • عكارة البول.
  • رائحة كريهة للبول.

وهي بشكل أساسي أعراض التهاب المسالك البولية التي تختلط مع حصوات المثانة، ويكتشفها الطبيب مع إجراء الفحص السريري والتحاليل والأشعة.

اقرأ أيضاً: نصائح للحماية من التهابات المسالك البولية.

علاج حصوات المثانة

يبدأ العلاج بمعرفة السبب والتشخيص الصحيح للحالة التي أدت إلى عدم إفراغ المثانة بشكل كامل وتراكم البول والحصوات بداخل المثانة.

يمكن أن تشمل خطة العلاج شرب المزيد من الماء لتمرير الحصوات صغيرة الحجم، الماء يزيد التبول ويزيد احتمالية خروج هذه الحصوات، مع ذلك عند وجود مشكلة في إفراغ المثانة قد يزيد الماء الوضع سوءاً، وهذا ما يحدده الطبيب عبر إجراء الفحص.

ولكن غالباً ما يحتاج الأمر تدخلاً طبياً لإزالة الحجارة عن طريق: 

 
  • منظار المثانة Cystolitholapaxy: يتم تخدير المريض ومن ثم إدخال أنبوب صغير مزود بكاميرا في نهايته من الإحليل إلى المثانة، يسمح ذلك للطبيب برؤية الحصوة، بعدها يستخدم  الليزر أو الموجات فوق الصوتية ليكسر ويقسم الحجارة أو الكتل المتشكلة إلى قطع صغيرة ويخرجها من المثانة.
    قد يستخدم نفس الإجراء ولكن يُدخل عن طريق الجلد أسفل البطن وليس مجرى البول، يلجأ الطبيب لذلك بشكل أساسي في حالات الأطفال؛ لتجنب إتلاف مجرى البول أو أحيانًا لحالات حصوات المثانة الكبيرة.
    يُجري الطبيب شق آخر في المثانة حتى يتمكن من إزالة الحصوات بعد تكسيرها. 
 
  • جراحة فغر المثانة Open cystostomy: تحتاج الكثير من الحالات التدخل الجراحي المفتوح، ومنها حالات وجود حصوات المثانة عند مرضى تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، أو حالات انسداد المثانة الكُلي.هو عمل مشابه لما يحدث في المنظار ولكن مع إحداث شقوق كبيرة، والحاجة لفترة تعافي أطول واستخدام القسطرة لمدة يوم أو يومين بعد الإجراء.

علاج حصوات المثانة بالأعشاب

بشكل عام، من النادر استخدام الأدوية في إذابة حصوات المثانة، كما أنه لا يوجد دليلاً علمياً على أن العلاجات العشبية يمكنها تفتيت هذه حصوات، إذ أنها عادة تكون شديدة الصلابة وتتطلب الليزر أو الموجات فوق الصوتية لإزالتها. 

يجب ان تستشر الطبيب في حالتك قبل أن تلجأ للطب البديل والأدوية مجهولة المصدر والتأكد من آمان هذه الأعشاب أياً كانت على صحتك وعدم تداخلها مع الشمكلة المرضية أو أي أدوية تتناولها بشكل مزمن. 

يمكن لحالات حصوات المثانة أن تُحل دون شعور منك، ولكن بمجرد شعورك بأحد الأعراض المذكورة أو غيرها من الأعراض غير المألوفة عليك التوجه للطبيب للتشخيص الصحيح وتدارك مضاعفات الأمر. 

احجز الآن مع أطباء أندلسية لصحة العائلة في عيادات المسالك البولية.


 

المقالات المتعلقة

علاج حصي الكلى بالجراحة والأدوية

  • قراءة المزيد
نصائح للحماية من التهابات المسالك البولية

نصائح للحماية من التهابات المسالك البولية

  • قراءة المزيد
أمراض الجهاز البولي

الوقاية من أمراض الجهاز البولي

  • قراءة المزيد