whatsapp
message
هل منظار القولون يحتاج تخدير كامل

هل منظار القولون يحتاج تخدير كامل

هل منظار القولون يحتاج تخدير كامل؟ بداية، منظار القولون هو أحد الإجراءات التي يتم استخدامها لاكتشاف التغييرات أو الحالات الشاذة في الأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم، ومنها سرطان القولون. قبل إجراء منظار القولون سترادوك الكثير من المخاوف والأسئلة، كثير منها ينبع من تخوفك من النتائج، وبعضها يتعلق بتفاصيل الإجراء والتخوف من الألم أثناء العملية. نتناول في موضوعنا خيارات التخدير التي قد يقترحها طبيبك عليك عند إجراء منظار القولون وتأثير كل منها ودرجة فاعليته في منع شعورك بالألم.

هل منظار القولون يحتاج تخدير كامل؟

دعنا نتعرف بداية على أنواع التخدير المختلفة الممكنة، ونرى ما المناسب منها لمنظار القولون:

  1. التخدير الخفيف: يجعلك هذا النوع من التخدير تشعر بالنعاس، لكنك تكون قادرًا على الاستجابة للأوامر الشفهية ويمكن أن تشعر بالألم، ولكن ما يميزه أنه لا يسبب أي تأثير على التنفس أو وظيفة القلب والأوعية الدموية. نادرا ما يستخدم هذا النوع مع منظار القولون.
  2. التخدير المعتدل (ويسمى أيضًا التخدير الواعي): يكون هذا النوع أعمق قليلاً من التخدير الخفيف، ويستجيب خلاله المريض بوعي للتحفيز اللفظي أو الجسدي، ولكن لا يتذكر أغلب المرضى ما حدث في العملية بعد زوال تأثير التخدير المعتدل.

يتميز هذا الإجراء بتأثيره الضعيف أو المعدوم على التنفس أو وظيفة القلب والأوعية الدموية، وهو أحد أكثر أنواع التخدير شائعة الاستخدام عند إجراء منظار القولون. 

  1. التخدير العميق: هو نوع أكثر عمقا من المعتدل، يستجيب خلاله المرضى للتحفيز المؤلم المتكرر، ولكن يكون ذلك بلا وعي عادة، ولا يتذكر المريض ما حدث أثناء وجوده تحت تأثير التخدير العميق.قد يسبب هذا النوع ضعف في التنفس، وفي وظيفة القلب والأوعية الدموية.

يتم اختيار هذا النوع عادةً عندما تكون هناك مخاوف بشأن رئتي المريض أو قلبه أو تحمله للميدازولام أو الفنتانيل (الأنواع المتاحة من التخدير المعتدل). يحتاج هذا الإجراء إلى طبيب تخدير.

  1. التخدير العام: في هذا النوع لا يستجيب المريض للمنبهات المؤلمة إطلاقا. عادة ما يسبب التخدير العام ضعف التنفس، ما يجعل هناك حاجة إلى وضع المريض على جهاز التنفس الصناعي أثناء الإجراء، وقد تتأثر وظيفة القلب والأوعية الدموية كذلك.

لا يتم اللجوء إلى التخدير العام عند إجراء منظار القولون إلا  في حالات نادرة، مثل المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة الشديدة. يحتاج التخدير العام أيضا إلى طبيب تخدير.

قد يختار بعض الأشخاص القلائل عدم الخضوع لأي نوع من التخدير أثناء إجراء منظار القولون لأسباب مختلفة، ميزة ذلك هي أن المريض يتعافى مباشرة بعد العملية ويمكنه الذهاب للعمل أو القيادة على الفور، إلى جانب عدم وجود مضاعفات للإجراء. قد يتعرض المريض أثناء الإجراء نفسه إلى بعض التقلصات أو آلام البطن الغازية، ولكن يمكن تقليل ذلك من خلال استخدام ثاني أكسيد الكربون، وبعض التقنيات الأخرى. إذا كنت ترغب في ذلك، فتأكد أولا من أن اختصاصي الجهاز الهضمي لديه خبرة في إجراء تنظير القولون بدون تخدير، وأنك لست مريضه الأول!

تحدث إلى طبيبك قبل إجراء منظار القولون، واسأله عن نوع التخدير الذي يقترحه، ناقش الإيجابيات والسلبيات لكل خيار، وأخبره تفضيلاتك ومخاوفك.

اعراض ما بعد منظار القولون

بعد إجراء منظار القولون قد تظهر لديك الأعراض التالية:

  • الشعور بالانتفاخ أو الرغبة في إخراج الغازات لبضع ساعات؛ نتيجة لتفريغ الهواء الموجود داخل القولون. قد يساعدك المشي على التخفيف من الشعور بعدم الراحة.
  • ظهور كمية صغيرة من الدم عند أول عملية تبرز لك بعد الإجراء، عادةً لا يستدعي ذلك أي قلق.

عليك استشارة الطبيب إذا ظهرت لديك الأعراض التالية بعد إجراء منظار القولون:

  • استمر التبرز المصحوب بالدم أو بتجلطات الدم.
  • كنت تشعر بألم مستمر في البطن.
  • الحُمّى.

كم سعر منظار القولون في السعودية

يختلف سعر منظار القولون اعتمادا على عوامل كثيرة، منها هل ستقوم به في عيادة أم مستشفى، ومدى تغطية التأمين لتكاليف الإجراء. 

تجربتي مع منظار القولون

في هذه الفقرة نشاركك تجارب بعض المرضى الذين خضعوا لإجراء منظار القولون: 

تقول إحدى المرضى: "لقد أجريت أول عملية منظار للقولون اليوم. سارت عملية التحضير بشكل جيد - لقد اتبعت التعليمات بدقة. اخترت أن أقوم بهذا الإجراء دون تخدير، لأنني سمعت أشياء مروعة عن البروبوفول (المخدر العميق)، كما سمعت نصائح عديدة لتجنب الخضوع للتخدير بشكل عام. أيضا كنت أرغب أيضًا في مشاهدة ما يحدث على الشاشة.

وافقني الطبيب، وكان ماهرا في القيام بذلك. سارت الإجراءات على ما يرام. شعرت ببعض الألم والمغص أثناء الإجراء، ولكنها ليست أسوأ من تقلصات الدورة الشهرية. خرجت من المستشفى بعد 15 دقيقة من انتهاء الإجراء. إذا احتجت إلى إجراء منظار القولون مرة أخرى، فبالتأكيد سأفعل ذلك مرة أخرى بدون تخدير".

تقول مريضة أخرى: "لقد خضعت لتنظير القولون منذ عامين. أستطيع أن أتذكر كل دقيقة مرهقة من الخمسين دقيقة التي استغرقها الإجراء. أجريت اليوم منظار القولون مرة أخرى، تعرضت للتوتر طوال الأسبوع الماضي وأنا أفكر في كيفية تجاوز الأمر مرة أخرى. ولكن ما حدث هو أنني لم أتذكر سوى الدقائق القليلة الأولى من الإجراء. أدركت حينها أن الطبيب لم يعطيني أي تخدير في المرة الأولى". 

يقول مريض آخر: " أنا لديّ تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون، خضعت لتنظير القولون للمرة الثانية منذ 6 أيام. لم يتغير التحضير للإجراء عما كان عليه في المرة الأولى. في المرة الأولى لم أخضع للتخدير، لذلك كنت خائفا جدًا هذه المرة، وقررت الخضوع للتخديير.

لا أتذكر أنني كنت متعبا بعد الإجراء في المرة السابقة، ولكن هذه المرة أشعر بالإرهاق والتعب، ولكن الألم يتحسن. لحسن الحظ، أظهر المنظار أن ليس هناك سلائل". 

ختاما عادة ما يُوصى بالتخدير أثناء إجراء منظار القولون، أحيانًا يُعطى مخدر خفيف في شكل أقراص، وفي حالات أخرى، يُعطى المخدر مصحوبًا بمسكن الألم الوريدي لتقليل أي شعور بالانزعاج.

 

المقالات المتعلقة

القولون العصبي

القولون العصبي

  • قراءة المزيد

أعراض القولون العصبي المتهيج عند النساء والرجال

  • قراءة المزيد