whatsapp
message
التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب

التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب

يعاني الكثير من الرجال من حالات تسبب عدم القدرة على الانتصاب أو الحفاظ عليه بما يكفي لممارسة الجِماع، ما يجعلهم يلجئون لاستشارة الأطباء من أجل إجراء التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب والتوجه نحو طرق المعالجة الصحيحة.

تصيب مشكلة ضعف الانتصاب 1 من كل 10 رجال حسب دراسة أجريت عام 2019. إن حدوثها من حين إلى آخر قد لا يستدعي الاستشارة الطبيّة، ولكن  في حال كانت مشكلة مستمرة  يجب التوجه لاستشارة الطبيب المختص لمعرفة ما وراء حدوثها. يمكن أن تلعب الحالة النفسية الدور الرئيسي في الأمر، إذ أن التوتر الدائم قد يكون سبباً جوهرياً خفياً وراءها، كما تستدعي الكثير من حالات ضعف الانتصاب المستمرة المعالجة السببية بدلاً من أخذ أدوية قد لا تجدي نفعاً أو تفاقم الأمر باتجاه أشد خطورة.

أسباب عدم استمرار الانتصاب

تتفاوت أسباب عدم استمرار الانتصاب بين عوامل جسدية ونفسية، قد ينتج الأمر عن وجود أي مشكلة في الدماغ أو الهرمونات أو العواطف أو الأعصاب أو العضلات أو الأوعية الدموية، ما يجعلنا نذكر الأسباب الأكثر شيوعاً في السطور التالية:  

  • الأمراض القلبية وارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول وتصلب الشرايين.
  • داء السكري.
  • السمنة المفرطة.
  • الخلل الهرموني وانخفاض مستويات هرمون الذكورة التستوستيرون.
  • أمراض الكلى.
  • التصلب اللويحي.
  • داء باركنسون (مرض الشلل الرعاش).
  • الأورام مثل أورام الغدة النخامية.

كل ما ذُكر يمكن له أن يُحدث ضعف الانتصاب بآليات متعددة منها:

  1. تقليل تدفق الدم للقضيب: بسبب تصلب الشرايين وأمراض القلب وارتفاع نسبة السكر في الدم (داء السكري) والتدخين.
  2. عدم وصول الإشارات العصبية من الدماغ إلى القضيب: بعض الأمراض أو الإصابة أو الجراحة في منطقة الحوض تؤدي إلى الإضرار بأعصاب القضيب، قد يكون مرض السكري أو مرض الأوعية الدموية الدقيقة أو تلف الأعصاب سبباً لذلك.

يوجد آليات أخرى تدخل في الأمر مثل عدم قدرة القضيب على حبس الدم خلال مرحلة الانتصاب وهي مشكلة قد تصيب الرجل في أي عمرٍ كان.

أسباب أخرى تسبب ضعف الانتصاب

تناول بعض الأدوية قد يكون أحد أسباب ضعف الانتصاب مثل أدوية علاجات السرطانات وأدوية مضادات الاكتئاب والمهدئات وعلاجات نوبات الصرع ومضادات الحساسية وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم والمدرات البولية وغيرها، ما يجعل استشارة الطبيب في الأدوية المزمنة التي يتناولها المريض أمراً واجباً يساعده على التشخيص الصحيح ومعرفة السبب وراء المشكلة.

تلعب العوامل النفسية جزءاً هاماً لا يمكن تجاهله من حالات ضعف الانتصاب إذ أن التوتر والقلق والاكتئاب واضطرابات النوم والإجهاد في العمل والمنزل واضطرابات العلاقات كلها قد تجعل الأمر أسوأ مما هو عليه.

التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب

يرتبط ضعف الانتصاب بكثير من الأمراض لذا يلجأ الطبيب لإجراء العديد من التحاليل التي يبني عليها التشخيص والسبب وراء المشكلة والمعالجة المثلى ومن هذه التحاليل: 

  • فحص الدم الشامل.
  • فحص بول.
  • اختبار السكر الصيامي.
  • اختبار الكرياتينين في المصل.
  • مستوى الشحوم الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • قياس هرمون التستوستيرون في الدم الصباحي.
  • اختبار مستوى هرمون البرولاكتين.
  • تحاليل هرمونات الغدة الدرقية.

اقرأ أيضاً: كيف تعرف أنك تعاني من ضعف الانتصاب.

يبني الطبيب الصورة المبدئية عن التشخيص من خلال الفحص السريري ونتائج هذه التحاليل ويمكن في بعض الحالات ألا تكون كافية ما يجعله يتوجه لإجراء فحوصات أكثر تكون بمثابة تشخيص تقييمي للحالة الجنسية تتمثل في:

  • اختبار تورم القضيب الليلي (Nocturnal Penile Tumescence (NPT وهو إجراء يساعد الطبيب في معرفة حدوث الانتصاب ليلاً بشكله الطبيعي من عدم حدوثه فيجعل التشخيص المرضي للحالة أوضح.
  • التقييم النفسي: يساعد ذلك في معرفة إن كان الأمر متعلقاً بصحة الشخص النفسية، مثل القلق من الأداء والعلاقة المتوترة ونقص الإثارة الجنسية واضطرابات الصحة العقلية والاكتئاب والفصام. لا ننسى أن علاج الاضطراب النفسي هو علاج سببيٌّ للأمر.
  • الاختبارات العصبية تعطي للطبيب الصورة الكاملة حيال صحة الأعصاب ووجود علاقة بالخلل الوظيفي للقضيب.
  • اختبار الحقن والتحفيز المشترك داخل الكهف (CIS): هذا هو الاختبار الأبسط والأكثر استخدامًا لتقييم وتشخيص الضعف الجنسي إذ  يستخدم حقن القضيب والتحفيز الجنسي لقياس القدرة على الانتصاب،  ومن ثم تستخدم موجات فوق صوتية (دوبلر) لتوضح صورة لشرايين القضيب، ما يتيح للخبراء تقييم وظائف الشرايين والتدفق الدموي في المنطقة.

علاج ضعف الانتصاب

يبدأ الطبيب طريقه للمعالجة بمعرفة السبب ومحاولة تداركه وفي الكثير من الحالات يترافق ذلك مع إعطاء أدوية تساعد على تجنب الضعف الجنسي الناتج وتتضمن هذه المعالجات: 

  • أدوية تساعد على تدفق الدم للقضيب مثل مثبطات الفوسفوديستيراز من النوع الخامس(PDE5 inhibitors) وهم السيلدينافيل (الفياجرا) وهو الدواء الأشهر من بين عائلته، إلا أن هناك أدوية ذات فعالية مماثلة مثل تادالافيل والفاردينافيل.
  • العلاج ببدائل هرمون التستوستيرون  Testosterone replacement therapy في حال كان سبب ضعف الانتصاب هو انخفاض نسب الهرمون في الجسم.
  • استخدام جهاز الانتصاب الفراغي وهو أنبوب بلاستيكي ينزلق فوق القضيب ما يحفظ الدم في القضيب ويبقيه في وضعية الانتصاب لمدة تصل إلى 30 دقيقة.

إحدى أهم طرق المعالجة هو إيقاف أو تبديل الأدوية المسببة لحالة ضعف الانتصاب إن وجدت؛ لذا يجب ألا تنسى إخبار طبيبك المعالج بكافة الأدوية التي تتناولها في الفترة الحالية.

يمكن في بعض الحالات الشديدة إجراء عملية جراحية لتجاوز تلف الشريان القضيبي لبعض الشباب الذين لديهم تاريخ من إصابات شديدة في الحوض. لا ينصح بإجراء جراحة الأوعية الدموية للقضيب لكبار السن من الرجال المصابين بتصلب الشرايين.

اقرأ أيضاً:  علاج ضعف الانتصاب عند الشباب.

علاج ضعف الانتصاب بالعسل

يمكن للعسل المستخرج من الزهور المثيرة للرغبة الجنسية مثل الياسمين والأوركيد أن تساعد في تحسين الرغبة عند الرجل إلا أن ليس كل أنواع العسل لها هذا التأثير، كما يجب الحذر من الأنواع مجهولة المصدر الموجودة في الأسواق؛ إذ أنها تحتوي على مواد غير العسل الصافي لذا قد تضر بالصحة العامة كما أنها لم تخضع للدراسات الكافية لتُثبت فعاليتها. 

ختاماً نوضح ضرورة الاستشارة الطبية قبل اللجوء لعلاجات مجهولة المصدر أو استخدام أدوية لا يدرك آثارها الجانبية إلا الطبيب المختص فهو المدرك للحالة والملف الطبي الكامل وطرق العلاج المثلى.

المقالات المتعلقة

علاج الضعف الجنسي عند الرجال بالادوية

  • قراءة المزيد
علاج ضعف الانتصاب

علاج ضعف الانتصاب

  • قراءة المزيد
علاج ضعف الانتصاب

علاج ضعف الانتصاب عند الشباب

  • قراءة المزيد