whatsapp
message
إزالة آثار الحروق القديمة بسرعة

إزالة آثار الحروق القديمة بسرعة

 

قد تسبب الحروق آثارا دائمة تؤثر على المظهر، وإلى جانب أن ذلك قد يكون ذلك مزعجا للبعض فقد يتداخل أيضا مع الثقة بالنفس إذا كانت في أماكن واضحة في الجسم، أو كانت الآثار كبيرة، فهل يمكن إزالة آثار الحروق القديمة بسرعة؟ هذا ما سنجيبك عنه في موضوعنا.

 

إزالة آثار الحروق القديمة بسرعة

بعد أن يلتئم الحرق، عادة ما يترك ندبة - خاصة إذا كان من الدرجة الثانية أو الثالثة، وتعتمد شدة الندوب على عمق الحرق وكيف تم علاجه وإدارته في البداية.

رغم أن التخلص التام من آثار الحروق قد لا يكون ممكنا، فإن هذا لا يعني أنه لا يمكنك علاجها وتقليل مظهرها.

تنقسم علاجات آثار الحروق عمومًا إلى أربع فئات رئيسية:

1.     العلاجات الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.

2.     الإجراءات المتخصصة غير الجراحية.

3.     العلاج بالليزر.

4.     ترقيع الجلد بالجراحة.

 

يعتمد الخيار المناسب لك على ما إذا كان الهدف من العلاج تجميلي فقط، أم أن هذه الآثار تؤثر على قدرتك على تحريك العضلات والمفاصل في المنطقة.

 

ترقيع الجلد

في هذا الإجراء، يتم استئصال قطعة رقيقة من الجلد من جزء من الجسم (عادةً الأرداف أو الفخذ الداخلي) واستخدامها لاستبدال الجلد المتندب.

قد يسبب هذا النوع من الجراحة بعض الندوب، أو عدم انتظام نسيج الجلد، أو تغير اللون، ولكنها في النهاية تكون أكثر جمالا من أثار الحروق الشديدة. 

 

هناك عدة تقنيات مختلفة يمكن استخدامها في جراحات ترقيع الجلد، لكل منها مميزاته ويناسب بعضها بعض الحالات دون الأخرى.



إزالة آثار الحروق بالليزر

تُستخدم العلاجات بالليزر لتخفيف الضيق، وعدم الراحة، والألم الناتج عن ندبات الحروق، بالإضافة إلى تنعيم آثار الحروق وتقليل احمرارها.

هناك عدة أنواع مختلفة من علاجات الليزر التي تُستخدم لعلاج آثار الحروق مثل ليزر ثاني أكسيد الكربون.

قبل وبعد العلاج بالليزر، يجب الحرص الشديد على حماية المنطقة المصابة من أشعة الشمس، واتباع تعليمات طبيبك فيما يخص العناية بموقع الإجراء أمرًا ضروريًا أيضًا.

عادة ما يتم الدمج بين العلاج بالليزر وبعض العلاجات الأخرى وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن تبدأ في رؤية نتائج إيجابية. 

 

تشمل الآثار الجانبية الشائعة للعلاج بالليزر:

  • الاحمرار.
  • التورم.
  • فرط التصبغ.
  • الحكة.
  • تشكل ندبات جديدة. 

ومع ذلك، فإن هناك إجماع من العديد من الدراسات والتجارب السريرية على أن استخدام العلاج بالليزر لعلاج ندبات الحروق آمن بما يكفي وتفوق فوائده المخاطر المحتملة.

 

                                                                                                                                        

حقن الستيرويد

تُستخدم بشكل أساسي لعلاج الندوب المرتفعة عن الجلد الناعمة والسميكة، التي تخرج أحيانًا عن حدود إصابة الحرق الأصلية. تُستخدم الستيرويدات القشرية عادة، ويتم حقنها في الندوب لتليينها. 

 

يمكن أن تساعد الستيرويدات المحقونة أيضا على تقليل الألم والحكة المصاحبة لندبات الحروق بشكل عام.

على الرغم من أنها لا تستخدم عادة كخط العلاج الأول إلا أن حقن الستيرويد فعالة خاصة إذا كنت قد جربت علاجات أخرى ولم تنجح.

 

تشمل الآثار الجانبية لحقن الستيرويد  ما يلي:

  • تلون الجلد.
  • ترقق الجلد.
  • ردود الفعل التحسسية، تعد رد فعل غير شائع إلا أنه لا يزال محتمل.



إزالة آثار الجروح القديمة بسرعة

عند حدوث جرح، يتشكل بروتين يسمى الكولاجين حول الجرح لإصلاحه، وغالبًا ما يظهر الجلد الجيد مع الكولاجين على شكل ندبة، يعد تكوين هذا النسيج الندبي جزءًا من عملية الشفاء الطبيعية.

بمرور الوقت، تتلاشى بعض الندبات لكن تبقى بعض الندبات الأخرى، وتؤثر على مظهر الجلد.

ورغم أن هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يُشاع استخدامها لمنع تكون الندبات بعد الجرح، أو تحسين مظهر الندبات الموجودة، فإن أفضل طريقة لتقليل الندبات هي العناية بالجروح أثناء شفاءها، ما يحد من تكوينها منذ البداية.

 

فيما يلي نوضح أشهر العلاجات التي تُستخدم لعلاج آثار الجروح:

1.     مستخلص البصل

أحد أكثر العلاجات الطبيعية شهرة في علاج الندبات، تتوافر العديد من المنتجات التي تحتوي على هذا المستخلص وتُصرف من دون وصفة طبية على نطاق واسع، وكلما بدأ علاج الندبات في وقت مبكر كلما كانت النتيجة أفضل.  

 

2.                 التقشير الكيميائي

يمكن أن تساعد الكريمات والأقنعة المُقشرة على إزالة الطبقات الخارجية من الجلد الميت، ما يترك مظهرًا أكثر نعومة. تتضمن المكونات التي قد تساعد على تحسين مظهر الندبات بشكل عام ما يلي:

  • حمض الجليكوليك.
  • حمض اللاكتيك.
  • حمض ألفا هيدروكسي وبيتا هيدروكسي.

سيساعدك طبيب الأمراض الجلدية على معرفة المنتجات المختلفة وأي منها يناسب حالتك، وتكون المنتجات التي يستخدمها الأطباء في العيادات أكثر فاعلية من المنتجات المتاحة دون وصفة طبية.

انتبه إلى أنه عند استخدام منتجات التقشير الكيميائي يجب الحرص على استخدام كريم واقٍ من الشمس بمعامل حماية 50+ أو أعلى.

 

بشكل عام يجب على أي شخص يعاني من ندبات أن يحاول:

  • وضع واقي شمسي قوي على الندبة لمدة 18 شهرًا على الأقل بعد الإصابة أو الجراحة.
  • وضع واقي الشمس قبل ساعة من الخروج.
  • ارتداء قبعة ذات حافة عريضة لحماية أي ندبات بالوجه.

 

3.                 العلاج بالضغط

قد تساعد الضمادات الضاغطة على تقليل الندبات عن طريق الضغط على الجرح، ولكنها قد تكون هذه غير مريحة، وقد تحتاج إلى ارتدائها باستمرار لمدة 6-12 شهرًا لترى فرق ملحوظ.

4.                 علاجات أخرى

هناك العديد من العلاجات المنزلية الأخرى التي تُبشر نتائجها بفاعليتها كمزيلات للندبات، ولكنها لا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث العلمي. تشمل هذه العلاجات المنزلية:

  • الصبار: تشير بعض الدراسات إلى أن الصبار يمكن أن يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد وتعزيز التئام الجروح، ولكن لا يوجد دليل يشير إلى أنه يمكن أن يعالج الندوب.
  • العسل: هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن العسل يمكن أن يعزز التئام الجروح، ولكن ليس هناك دليل يشير إلى أنه يقلل من الندوب.
  • فيتامين (هـ): يستخدم الكثير من الناس فيتامين (هـ)، لم تُظهر الدراسات أن استخدام منتجات فيتامين هـ بدون الاستعانة بأشكال أخرى من العلاج يمكن أن يساعد في علاج الندوب.
  • فيتامين ج: مضاد للأكسدة يلعب دورًا في إنتاج الكولاجين.

قد تساعد هذه العلاجات على تنعيم الجلد، وغالبا ما تكون آمنة للاستخدام، ولكن لم يثبت حتى الآن فاعليتهم في تقليل الندبات أو إزالتها.

5.                 العلاج بالليزر: يستخدم هذا العلاج أشعة مركزة من الضوء لإزالة الجلد التالف.

6.                 حقن الكورتيكوستيرويد: تُحقن مباشرة في الندبة لتقليل حجمها.

7.                 جراحة البرودة الشديدة: يجمد هذا العلاج الندبة لتدمير النسيج الندبي.

8.                 الوخز بالإبر.

9.                 جراحة الندبات: عادة ما يستخدم العلاج الجراحي كخيار أخير.

 

ختاما عند علاج آثار الحروق، من الضروري أن تناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك قبل الخضوع لأي منها؛ إذ أن كل ندبة فريدة من نوعها، وفي حين تناسبك بعض العلاجات فقد لا تناسب شخص آخر، كما يمكن استخدام بعض هذه العلاجات مع بعضها البعض، أو واحدة تلو الأخرى، اعتمادًا على ما يراه طبيبك. من المهم أيضًا أن تكون لديك توقعات واقعية لأنه من المستبعد أن تختفي ندوب الحروق تمامًا إلا عندما تكون طفيفة جدًا. إذا كنت تكافح من أجل قبول التغييرات في مظهرك، ففكر في زيارة طبيب نفساني أو معالج يمكنه مساعدتك في التعافي العاطفي والنفسي.

المقالات المتعلقه

لا يوجد