whatsapp
message
أدوية إذابة حصوات الكلى

أدوية إذابة حصوات الكلى

أدوية إذابة حصوات الكلى

 

 

قد تمر حصوات الكلى الصغيرة عبر المسالك البولية ، مما يسبب ألمًا طفيفًا أو لا يسبب أي ألم. وقد تتعثر حصوات الكلى الكبيرة ، التي تعطل تدفق البول، مما يسبب ألمًا شديدًا أو نزيفًا. تعرف على المزيد حول حصوات الكلى، وأدوية إذابة حصوت الكلى.

 

حصوات الكلى

 

الكلى جزء من المسالك البولية، والتي تتكون أيضًا من الحالبين والمثانة. ترشح الكلى الفضلات من الدم وتنتج البول الذي ينتقل من الكلى إلى المثانة عبر أنبوب يعرف بالحالب، ثم يتم إخراج البول من المثانة عبر مجرى البول.

 

يمكن أن تتكون الحصوات  لعدة أسباب ، ولكن الأكثر شيوعًا هو وجود تركيز عالٍ لمادة كيميائية معينة في البول لم تعد قابلة للذوبان وتتراكم لتكوين هذه الحصوات. يمكن أن يحدث أيضًا عندما لا يتناول الشخص كميات كافية من السوائل، مما يؤدي إلى بول شديد التركيز.

تزداد احتمالية الإصابة بحصوات الكلى أيضا عند تناول واحدًا أو أكثر من الأدوية التالية على مدار فترة زمنية طويلة مثل:

·        مدرات البول، وغالبًا ما تسمى حبوب الماء، والتي تساعد في تخليص الجسم من الماء

·        مضادات الحموضة القائمة على الكالسيوم

·        إندينافير وهو مثبط للبروتياز يستخدم لعلاج عدوى فيروس العوز المناعي البشري.

·        توبيراميت  وهو دواء مضاد للتشنج

 

تحليل حصوات الكلى

 

يمكن أن تتشكل الحصوات  وتسبب مشاكل إما لأنها تنمو بشكل كبير بما يكفي لعرقلة تدفق البول أو لأنها تنفصل وتبدأ في الانتقال من الكلية عبر الحالب. يمكن أن تسبب انسدادًا مؤقتًا أو أن تسبب هذه الحركة ألمًا شديدًا قد يكون متقطعًا أو مستمرًا.

 

حصوات الكلى عبارة عن كتل صلبة صغيرة تتشكل داخل الكلى سواء في إحداهما أو كليهما. يستخدم اختبار حصوات الكلى طريقة أو أكثر من طرق الاختبار لفحص وتحديد تكوين الحصوة. ويتم ذلك للمساعدة في تحديد سبب الحصوة، لمنع تكوين المزيد من الحصوات.

 

 

 

 

أعراض حصوات الكلى

 

تكون بعض حصوات الكلى صغيرة مثل حبة الرمل، والبعض الآخر كبيرة الحجم، كلما كان حجم الحصوة أكبر، كانت الأعراض أكثر وضوحًا. أي أنه عندما تكون الحصوات صغيرة من الممكن أن تمر بالبول ، لكن إذا كانت الحصوات كبيرة تسبب تهيج او انسداد الحالب. يمكن أن تكون لحصوات الكلى أعراض  كالتالي:

 

·        ألم شديد في جانبي وأسفل الظهر

·        آلام غامضة أو آلام المعدة التي لا تزول

·        دم في البول

·        الغثيان أو القيء

·        حمى وقشعريرة

·        رائحة بول كريهة

 

لون حصوات الكلى

 

تتكون حصوات الكلى بسبب ارتفاع مستويات بعض المواد، مثل الكالسيوم في البول. يمكن أن تختلف حصوات الكلى في الحجم ويمكن أن تكون ناعمة أو خشنة، ويمكن أن تختلف في اللون لكنها عادة ما تكون بنية أو صفراء.

 

شكل حصوات الكلى

 

اعتمادًا على كمية ونوع المادة التي تتبلور وأين تتشكل ، قد تكون حصوات الكلى مستديرة وحادة ومدببة أو غير منتظمة ذات فروع . ويمكن أن يتراوح حجمها من حبة رمل إلى أحجام أكبر. يعتمد تكوين الحصوة على الكميات الزائدة من المواد الكيميائية الموجودة.

 

هناك أربعة أنواع رئيسية من حصوات الكلى، يعتمد علاج حصوات الكلى عادةً على حجمها وموقعها ومكوناتها، مثل:

 

·        حصوات الكالسيوم

يعتبر  حصوات أكسالات الكالسيوم وحصوات فوسفات الكالسيوم أكثر أنواع حصوات الكلى شيوعًا. حيث تعد حصوات أكسالات الكالسيوم أكثر شيوعًا من حصوات فوسفات الكالسيوم.

يذهب الكالسيوم الإضافي الذي لا تستخدمه العظام والعضلات إلى الكليتين ويتم التخلص منه بالبول. وعندما لا يحدث هذا ، يبقى الكالسيوم في الكلى يتجمع  بالفضلات الأخرى لتشكيل حصوات الكلى.

 

 

 

·        حصوات حمض اليوريك

قد تتكون حصوات حمض اليوريك (البوليك) عندما يحتوي البول على الكثير من الأحماض. فقد يؤدي تناول الكثير من الأسماك والمحار واللحوم إلى زيادة حمض البوليك في البول.

 

·        حصوات ستروفيت

قد تتكون حصوات ستروفيت بعد الإصابة بالتهاب المسالك البولية، والتي يمكن أن تتطور وتصبح كبيرة بسرعة.

 

·        حصوات السيستين

تنتج حصوات السيستين عن اضطراب يسمى بيلة السيستين ،قد تتسبب بيلة Cystinuria في تسرب الحمض الأميني السيستين عبر الكلى إلى البول

 

 

علاج حصوات الكلى

يختلف علاج حصوات الكلى حسب نوع الحصوة وسبب تكونها. في بعض الحالات ، تمر حصوات الكلى الصغيرة دون التسبب في ضرر، وقد تكون مسكنات الألم هي العلاج الوحيد. وقد تكون هناك حاجة إلى علاجات أخرى، خاصة للحصى التي تسبب أعراضًا أو مضاعفات أخرى مثل؛ أدوية إذابة حصوات الكلى. ومع ذلك، في الحالات الشديدة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية، ويتضح ذلك كما يلي:

 

1.    حصوات صغيرة مع أعراض قليلة:

 

لن تتطلب معظم حصوات الكلى الصغيرة علاجًا صعبا، قد يمكن التخلص من الحصوة صغيرة الحجم عن طريق:

 

·        شرب الماء: يٌفضل شرب كمية كافية من الماء والسوائل من 2 إلى 3 لتر يوميا، ذلك سيبقي البول مخففًا وقد يمنع تكون الحصوات

 

·        مسكن للآلام: يمكن أن يسبب تمرير حصوة صغيرة بعض الألم ولتخفيف هذا الألم، من الممكن أخذ بعض المسكنات مثل إيبوبروفين (أدفيل ، وموترين آي بي ، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم.

 

·        العلاج طبي ( الدواء): من خلال تناول بعض الأدوية للمساعدة في إخراج حصوات الكلى مثل حاصرات ألفا منها (تامسولوسين (فلوماكس) وتوليفة الدواء دوتاستيريد وتامسولوسين.)، والتي تعمل على إرخاء العضلات في الحالب ، مما يساعد على إخراج حصوات الكلى بسرعة أكبر وبألم أقل.

 

2.    للحصوات الكبيرة

 

قد تتطلب حصوات الكلى التي تكون كبيرة جدًا بحيث لا يمكن أن تنتقل من تلقاء نفسها أو تسبب النزيف أو تلف الكلى أو التهابات المسالك البولية المستمرة علاجًا أكثر شمولاً مثل:

 

·        استخدام الموجات الصوتية لتفتيت الحصوات: بالنسبة لبعض حصوات الكلى اعتمادًا على الحجم والمكان، قد يتم إجراء تفتيت الحصى بموجة الصدمة خارج الجسم. بحيث تستخدم الموجات الصوتية لإنشاء اهتزازات قوية (موجات الصدمة) التي تفتت الحصى إلى قطع صغيرة، والتي يمكن تمريرها في البول، وقد تستغرق هذه الطريقة حوالي 45 إلى 60 دقيقة.

 

·        عملية جراحية لإزالة الحصوات الكبيرة جدًا من الكلى: هذا يستخدم لإزالة حصوات الكلى جراحيًا باستخدام أدوات صغيرة يتم إدخالها من خلال شق صغير في الظهر.

 

·        استخدام منظار لإزالة الحصوات وتفتيتها: لإزالة حصوة أصغر في الحالب أو الكلى، قد يمر أنبوبًا رفيعًا مضاءً مزودًا بكاميرا عبر مجرى البول والمثانة إلى الحالب.

 

·        جراحة الغدة الجار درقية: بعض حصوات فوسفات الكالسيوم ناتجة عن فرط نشاط الغدد الجار درقية ، والتي تقع في الزوايا الأربع للغدة الدرقية. عندما تنتج هذه الغدد الكثير من هرمون الغدة الجار درقية، يمكن أن ترتفع مستويات الكالسيوم والتي تؤدي إلى تكون حصوات الكلى نتيجة لذلك.

 

·       أدوية إذابة حصوات الكلى

 

لابد من معرفة التاريخ الصحي الكامل للمريض قبل تناول أي أدوية إذابة حصوات الكلى، حيث أن بعضها له آثار جانبية.  فكلما زادت مدة تناول أدوية إذابة حصوات الكلى، زادت احتمالية حدوث الآثار الجانبية.

 

·        بالنسبة لحمض اليوريك أو حصوات السيستين : قد يتم تناول أدوية لهذه الحصوات طوال الحياة. لكن لا تستطيع الأدوية إذابة حصوات أكسالات الكالسيوم، لكنها تساعد في منعها.

 

·        تنتج حصوات حمض اليوريك في البول: والذي يمكن أن تزداد هذه الحصوات بسبب اتباع نظام غذائي غني باللحوم. يقلل الوبيورينول من حمض اليوريك، فيمكن أن تحتوي أدوية إذابة حصوات الكلى على البيكربونات أو سترات البوتاسيوم أو أي دواء مشابه.

·        تنتج حصوات السيستين عن كثرة (حمض أميني) في البول: هذه الحالة غير شائعة وموروثة. يقلل البنسيلامين أو تيوبرونين من السيستين و البيكربونات وسيترات البوتاسيوم أو أي دواء مشابه يذيب حصوات السيستين.

 

·        هناك بعض حصوات العدوى التي تحدث بسبب التهابات الكلى أو المثانة، والتي تغير التوازن الكيميائي للبول. تتحكم المضادات الحيوية في العدوى وقد تبطئ تكون الحصوات. ثم يتم إزالة هذه الحصوات عن طريق دواء يمنع تكون الانزيم ( اليورياز) الذي ينتج من التهابات الحصوات بسبب البكتيريا.

 

الوقاية من حصوات الكلى

قد تشمل الوقاية من حصوات الكلى مزيجًا من تغييرات نمط الحياة والأدوية.

 

1.    تغيير نمط الحياة: يمكنك تقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى  من خلال:

 

·        شرب كميات كبيرة من الماء: من المفضل شرب كميات كبيرة من الماء تزيد عن 2 لتر.

·        الحد من تناول الأطعمة الغنية بالأكسالات: تشمل بعض الأطعمة مثل البامية والمكسرات والفلفل الأسود ومنتجات الصويا وغيرها

·        اتباع نظام غذائي : من خلال الحد من تناول الملح والبروتين الحيواني، وتناول البروتين غير الحيواني. والإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مع مراعاة عدم استخدام مكملات الكالسيوم. حيث أن من الممكن أن تسبب بعض مكملات  الكالسيوم زيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى، لذا لابد من استشارة الطبيب أولا.

 

2.    الأدوية: يمكن أن تتحكم بعض الأدوية في كمية المعادن والأملاح في البول، وقد تكون بعض الأدوية مفيدة ليس للوقاية فقط ، بل أيضا تعتبر أدوية إذابة حصوات الكلى مثل:

 

·        حصوات الكالسيوم: للمساعدة في منع تكوّن حصوات الكالسيوم مثل مدرات البول الثيازيدية أو المستحضر المحتوي على الفوسفات.

·        حصوات حمض اليوريك: يتم استخدام بعض الأدوية مثل الوبيورينول (زيلوبريم ، ألوبريم) لتقليل مستويات حمض البوليك في الدم والبول ودواء للحفاظ على قلوية البول.

·        للوقاية من حصوات الستروفيت:  من الممكن إتباع إستراتيجيات للحفاظ على البول خاليًا من البكتيريا المسببة للعدوى، بما في ذلك شرب السوائل للحفاظ على تدفق البول بشكل جيد. وفي  بعض الحالات يمكن أن يسبب تناول المضادات الحيوية بكميات كبيرة هذا النوع من الحصوات.

 

·        حصوات السيستين: إلى جانب اتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة منخفضة من الملح والبروتين  وشرب الكثير من السوائل، قد يمكن تناول بعض الأدوية التي تزيد من قابلية ذوبان السيستين في البول

 

 

مواضيع ذات صلة :

التهاب المسالك البولية

المثانة العصبية

المقالات المتعلقه

لا يوجد