whatsapp
message

كلمات البحث

    المدونة


    التهاب الأذن الداخلية

    التهاب الأذن الداخلية

    التهاب الأذن الداخلية

    يكون البعض منا معرض للإصابة بأمراض وعدوى تصيب الأذن من ضمنها ما يعرف باسم التهاب الأذن الداخلية والتي يطلق عليها في بعض الأحيان التهاب العصب الدهليزي.

    للأسف يعاني الكثير من المصابين من أعراض مزعجة مثل ضعف السمع أو فقدانه كما أن التهاب الأذن الداخلية والدوار يرتبطان ارتباطًا وثيقًا إذ تتحكم الأذن الداخلية بشكل كبير في توازن الجسم وينتج عن هذا الالتهاب اضطراب في التوازن. تكون الدوخة أو الدوار الناتج عن التهاب الأذن الداخلية مميزًا إذ يشعر المريض أنه يتحرك على الرغم من ثباته في مكانه.

    قد تتداخل هذه الأعراض مع نشاطاتك اليومية وتؤثر عليها مثل العمل والقيادة وغيرها مما يجعل السيطرة على الأعراض والخضوع للعلاج أمرًا ضروريًا.

    تحدث التهابات الأذن الداخلية نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية في بعض الأحيان وفي حالات أخرى تكون ناتجة عن عدوى فيروسية،

    على كل حال يجب معرفة السبب الدقيق للالتهاب إذ يختلف العلاج بناءًا على ذلك، وللأسف لا يمكن الإكتفاء بالأعراض للتشخيص إذ تتشابه أعراض الالتهاب الناتجة عن عدوى بكتيرية وفيروسية إلى حد كبير، لذلك يلجأ الأطباء لطرق أخرى للتشخيص قبل البدء بوضع خطة العلاج.

     

    في هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن أسباب التهاب الأذن الداخلية وأعراضها وكيفية علاجها فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

    أعراض التهاب الأذن الداخلية

    يتساءل الكثير عن أعراض التهاب الأذن الداخلية وما إذا كانت يمكن أن تؤثر على السمع؟

    في الحقيقة لا يؤثر التهاب الأذن الداخلية على سمعك فحسب بل يمكن أن يؤثر على توازنك أيضًا مما يجعلك تشعر بالدوار. فبالإضافة إلى السمع والتوازن فقد تتأثر الرؤية أيضًا.

     

    تشمل الأعراض ما يلي:

    ·        ضبابية وعدم وضوح الرؤية.

    ·        اضطراب في التوازن سواء أثناء المشي أو الجلوس فتشعر أنك على وشك السقوط.

    ·        الشعور بالدوخة.

    ·        الغثيان والقيء.

    ·        سماع طنين في أذنيك أو ضعف السمع أو فقدانه.

     

    للأسف لا توجد علامات لظهور هذه الأعراض إذ أنها تظهر فجأة ومن دون سابق إنذار، فقد تلاحظ هذه الأعراض فور استيقاظك من النوم مثل عدم وضوح الرؤية أو طنين في الأذن وفي هذه الحالة عليك الإسراع لاستشارة الطبيب على الفور.

     

    أسباب التهاب الأذن الداخلية

    تتكون الأذن الداخلية من تركيبات دقيقة تشبه الأنابيب الحلزونية وتعرف باسم التيه وتنقسم إلى ثلاثة أجزاء الجزء الأول هو القنوات شبه الدائرية ثم الدهليز والجزء الأخير الذي يدعى القوقعة وتتصل الأذن الداخلية بالعصب السمعي الذي ينقل النبضات الكهروكيميائية من القوقعة إلى الدماغ.

    تتحكم الأذن الداخلية بشكل كبير في التوازن والسمع وفي حالة الإصابة بعدوى والتهابات يمكن أن تتأثر وظيفة الأذن ويحدث اضطراب في نقل المعلومات التي تتدفق منها إلى دماغك عبر العصب السمعي.

    يحدث التهاب الأذن الداخلية نتيجة للإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية.

     

    التهاب الأذن الفيروسي

    يعتبر التهاب الأذن الفيروسي أكثر شيوعًا من التهاب الأذن البكتيري، وتشمل أنواع الفيروسات المؤدية لهذا النوع من الالتهاب الحصبة والنكاف والتهاب الكبد الوبائي وأنواع الهربس التي تسبب تقرحات أو جدري الماء أو القوباء المنطقية.

     

    إذا كنت مصابًا بالتهاب الأذن بسبب عدوى فيروسية فعادةً ما يميز ذلك النوع أنه يصيب أذن واحدة فقط، وتتطور الأعراض في هذه الحالة بسرعة وبعدها تختفي بسرعة ولكن لا تستبعد عودتها دون سابق إنذار.

     

    التهاب الأذن البكتيري

    يمكن أن يصاب الفرد بالتهاب الأذن البكتيري بطريقتين:

     

    الأولى: أن تفرز البكتيريا المسببة للعدوى السموم التي تدخل الأذن الداخلية وتسبب الالتهاب.

    الثانية: أن تسبب البكتيريا العدوى في العظام المحيطة بالأذن الداخلية وتفرز سمومًا تسبب نفس الأعراض.

     

    عدوى الأذن الوسطى المزمنة

    أيضًا يمكن أن يكون الالتهاب بسبب عدوى الأذن الوسطى المزمنة ويحدث التهاب أكثر شدة ويكون أقل شيوعًا من التهاب الأذن البكتيري.

    يحدث هذا النوع من العدوى نتيجة إصابة البكتيريا الجزء الخارجي للأذن وذلك في حالات مثل التهاب السحايا الجرثومي.

     

    يمكن أن يحدث التهاب الأذن الداخلية الأفراد في أي عمر وتوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأذن الداخلية والتي تشمل:

     

    ·        الإصابة بأحد أمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الشعب الهوائية.

    ·        الالتهابات الفيروسية في الأذن الداخلية.

    ·        العدوى الفيروسية مثل فيروسات المعدة والهربس.

    ·        الالتهابات البكتيرية.

     

    ايضًا يزداد خطر الإصابة بالتهاب الأذن الداخلية إذا كنت:

    ·        كنت مدخن.

    ·        تعاني من حساسية الأنف أو غيرها.

    ·        تحت ضغط شديد.

    ·        تتناول بعض أنواع الأدوية سواء موصوفة أو غير موصوفة مثل الأسبرين.

     

     

    كيفية تشخيص التهاب الأذن الداخلية

    حتى الآن لا توجد أي فحوصات محددة تؤكد إصابتك بالتهاب الأذن الداخلية لكن بالنسبة للأطباء فيبدأون أولًا باستبعاد الحالات الأخرى التي لها نفس الأعراض أو أعراض مشابهة.

    من ضمن المشكلات الصحية التي سيستبعدها الطبيب ما يلي:

     

    ·        أمراض القلب والمخ.

    ·        إصابات الرأس.

    ·        الآثار الجانبية للأدوية.

    ·        الإفراط في تدخين التبغ.

    ·        الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

     

    علاج التهاب الأذن الداخلية والصداع

    عادةً ما يلجأ الأطباء في علاج التهاب الأذن الداخلية إلى استخدام الأدوية للسيطرة على الأعراض.

    لحسن الحظ يشفى جميع المرضى من التهاب الأذن الداخلية ويبدأ معظم المرضى بالشعور بالراحة وزوال الأعراض في خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، أما الشفاء تمامًا من الالتهاب وزوال الأعراض نهائيًا فيكون في غضون شهر أو شهرين.

     

    تشمل الأدوية المستخدمة للتخفيف من الأعراض ما يلي:

    ·        مضادات الهيستامين التي تصرف بوصفة طبية.

    ·        مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية مثل فيكسوفينادين، ديفينهيدرامين، أو لوراتادين.

    ·        الأدوية التي يمكن أن تقلل الدوخة والغثيان.

    ·        المهدئات مثل الديازيبام.

    ·        الستيرويدات مثل بريدنيزون.

    ·        قد تحتاج أيضًا إلى دواء لعلاج الغثيان أو الدوار.

    ·        أيضًا يمكن أن تساعد بعض التمارين الخاصة في برامج العلاج الطبيعي على استعادة توازنك، إذ يركز برنامج العلاج الطبيعي على تسريع عملية الشفاء. على الرغم من ذلك من الممكن أن تصاب بنوبة أخرى من الدوار لاحقًا إذا تقلبت في السرير أو حتى عندما تميل رأسك بطريقة معينة.

     

    إذا لا زلت تعاني من عدوى نشطة فمن المحتمل أن يصف لك الطبيب المضادات الحيوية إذا كانت عدوى بكتيرية، أما إذا استبعد البكتيريا كسبب للعدوى، فقد يصف بدلًا من المضادات الحيوية الأدوية المضادة للفيروسات للتحكم في الإلتهاب.

    أيضًا في بعض الحالات يمكن أن تساعد الستيرويدات في علاج الإلتهاب مثل الكورتيزون.

     

    كيف تتعامل مع أعراض التهاب الأذن الداخلية

    إليك بعض النصائح التي ستساعدك بشكل كبير على التخفيف من أعراض التهاب الأذن الداخلية:

    ·        لا تتحرك بسرعة فجأة حتى لا تفقد توازنك.

    ·        حاول إزالة أي شيء قد يكون خطيرًا أو يجعلك تتعثر أثناء المشي مثل السجاد أو الأسلاك الكهربائية، وبدلًا من ذلك ضع سجادًا مانعًا للانزلاق في أماكن مثل الحمام وحوض الاستحمام.

    ·        إذا بدأت تشعر بالدوار استلقِ فورًا فغالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالدوار بتحسن مع الاستلقاء.

    ·        أكثر من شرب السوائل يوميًا وابدأ في تناول طعام صحي.

    ·        حاول تجنب أو التقليل من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل القهوة والشاي.

    ·        أقلع عن التدخين إذا كنت مدخنًا.

    ·        قلل من الملح المضاف إلى طعامك.

    ·        إذا كانت الأدوية التي تتناولها تجعلك تشعر بالدوار فاستشر الطبيب.

    ·        تجنب القيادة إذا كنت تشعر بالدوار.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    الفراكشنال ليزر

    • اقرأ المزيد
    تخدير اسنان الاطفال كامل
    طب الاسنان

    تخدير اسنان الاطفال كامل

    • اقرأ المزيد
    اعراض التهاب البروستاتا البسيط
    المسالك البولية

    اعراض التهاب البروستاتا البسيط

    • اقرأ المزيد